يابه طلعوا ضحايا الناصرية كذب الصحة تنشر الأسماء الحقيقية بالكامل

يابه طلعوا ضحايا الناصرية كذب الصحة تنشر الأسماء الحقيقية بالكامل

عد قائد عمليات سومر الفريق الركن سعد حربية، اليوم الأربعاء، قرارات استبدال قادة الأمن “تافهة وسخيفة”، مشيرا إلى أن محافظة ذي قار تشهد فوضى وتعدي على القوات الأمنية.

وقال حربية لوكالة شفق نيوز، إن “مستشفى الحسين التعليمي في محافظة ذي قار، هي بناية كرفانية مكونة من طابق واحد، وكافة شهود العيان أكدوا بأن سبب الحريق هو تماس كهربائي، علماً بأن التصميم الأساسي للبناية يحتوي على مدخل ومخرج واحد، ومجهزة بكافة تدابير السلامة ولكن مادة ( ساندويش بانل ) وكما يعلم الجميع هي مادة قابلة للاشتعال تحت أبسط الظروف”.

وأضاف، “لا نريد توجيه أصابع الاتهام نحو أي جهة، والقوات الأمنية ليس من شأنها تخطيط البنايات، وكان لها دور متميز وقت الحادث”، مؤكدا “لا توجد اتهامات، ولكن مع شديد الأسف كانت هنالك فوضى عارمة من البعض الذين لم يحركوا ساكنا ويتصلوا بالدفاع المدني لحظة الحادث”.

وأشار حربية، إلى أن “هنالك أعمال شغب نفذت بحق القوات الأمنية هناك، حيث كانت هناك عجلة تابعة للشرطة الاتحادية وتم الاعتداء عليها وحرقها، وهذه حالة غير صحيحة مع شديد الأسف”، موضحا أن “من قام بحرق العجلة من المتوقع أن يكون له يد بحرق المستشفى ومن يعتدي على القوات الأمنية له يد بهذه الأعمال الإجرامية”.

وتعليقاً على ما أفاد به مصدر مطلع بمحافظة ذي قار، حول وجود مساع لتكليف قائد جديد لشرطة المحافظة، قال حربية، إن “تغيير شخص واستبداله بآخر يراد منه زعزعة الوضع الأمني، وإلا فما دخل قائد شرطة بقضية إحتراق مستشفى؟”.

واضاف، بأن “كل هذه الأخبار دعايات وأنا أقول بأن هذه الدعايات هي ذاتها تسببت بحرق المستشفى، ومسائل تبديل قائد العمليات أو قائد الشرطة ليست بالمهمة، وإنما المهم هو كيفية خدمة ذي قار ومجتمعها، وعدم حرق الإطارات والتجاوز على القوات الأمنية، لذا استبدال قادة الأمن موضوع تافه وسخيف جداً للغاية”.

وبعث حربية عبر وكالة شفق نيوز، رسالة إلى أهالي ذي قار، قال خلالها “نوصي أهالي محافظة ذي قار بتجنب أعمال الشغب تجاه القوات الأمنية التي بدورها تحميهم وتحمي القانون والدستور، لذا يجب إحترام القوات الأمنية لفرض هيبة الدولة”.

وتابع أن “هناك بعض الأيادي التي تتلاعب ببعض العابثين والمندسين داخل المتظاهرين، لذا لابد من إخراجهم والقبض عليه وتطبيق القانون في ذي قار، كون مبدأنا هو حماية المحافظة وأهلها وإخراجهم من عمق الزجاجة”.

وقال، “حدث إعتداء على أعلى سلطة في البلاد ألا وهي السلطة القضائية، حيث كان هنالك إعتداء على رئيس محكمة إستئناف ذي قار وهذه سابقة خطيرة، ولا بد من تطبيق القانون حتى يكون لأهل ذي قار الحرية والأمن وتوفير الخدمات”، مضيفا، “مع شديد الأسف هنالك أعمال تهين الدولة وشعب ذي قار، إنتفض بها البعض كحرق الإطارات وقطع الجسور، ونحن جادون بإلقاء القبض على كل من يتعدي على  القانون، ودليل ذلك هو، ما حصل عند حرق المستشفى الكرفاني، حيث هنالك لجنة شكلت من الجنايات وهنالك أيضاً وفد وزاري أرسل من بغداد من أجل توفير إحتياجات صحة ذي قار”.

واستطرد قائلا، “تم إصدار قرار بإلقاء القبض على 13 منتسبا في صحة ذي قار كان لهم يد ببناء ومراقبة المستشفى”.

وذكر حربية، بأنه “تم إستبدال مدير عام صحة ذي قار ومدير مستشفى الحسين وإصدار أمر بتعيين مدير جديد لصحة ذي قار، وكل هذه القرارات نفذت، ونحن جادون بضبط الأمن ويجب أن تكون ثقة المواطن بقوات الأمن كبيرة جداً”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.