وفاة الاعلامي السعودي #علي_حكمي غرقا في جازان

وفاة الاعلامي السعودي #علي_حكمي غرقا في جازان

توفي منذ قليل الاعلامي السعودي علي حكمي بعد غرقه بمياه جازان في السعودية أثناء ممارسته السباحة على شاطئ المدينة المذكورة بعد أن قام بتصوير وبث مشاهد عدة للأمطار والأجواء العاصفة التي يشهدها المكان قبل وفاته بدقائق

ونعى المئات من النشطاء فى موقع “تويتر”، المذيع الشاب، حيث قال حمودى دوم، “إنه صديقه القريب من قلبه، ولا يمر يوم إلا وهو بجانبه”، مستذكرا الرحلات والأيام الجميلة التى قضاها معه فى السنوات الماضية.

 وحكمي نشأ في منطقة تبوك ودرس فيها مرحلته الإبتداية. من ثم أنتقل إلى جازان ليكمل مسيرته التعليميه في جامعة جازان في كلية إدارة الأعمال.

وقال حمودى: “كنا نطلع ونضحك ونأكل ونتصور ونرتدى وننام مع بعض وجيبنا واحد”، مؤكدا أن قلبه احترق على فراق صديقه على حكمى”، وأنه يتمنى أن يحُسب عند الله تعالى شهيدا، وذلك وفقًا لما نقلته شبكة “روسيا اليوم” الإخبارية.

1

وكان على حكمى، قد نشر صورا عبر حساباته فى مواقع التواصل أثناء توجهه إلى جازان، وكتب لاحقا فى آخر تغريدة له: “أريد أن ألهم الناس، أريد أن ينظر لى أحدهم ويقول بسببك أنت لم استسلم”.

وفى منشور آخر، قال حكمى، إن لديه قناعة تامة بأن الذى يساعد الناس، يسخر له الله من يساعده، مبينا أن الخير عبارة عن دائرة تدور وترجع لك، حيث دعا متابعيه إلى الدعاء بالخير وتمنيه للآخرين.

يذكر أن على حكمى هو إعلامى ومقدم برامج وشاعر وكاتب صحفى ومدير علاقات عامة لعدة جهات وحاصل على جائزة الحوار الاعلامى لعام 2018، وهو مشارك فى عدة مناسبات وفعاليات وعضو فى أكثر جهة تطوعية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.