fbpx
انت هنا في
الرئيسية > اخبار سياسية > وزيرة الدفاع الالمانية تبحث مع البنتاغون إنشاء (غوانتنامو) بالعراق مقابل ثمن ترجمة خولة الموسوي

وزيرة الدفاع الالمانية تبحث مع البنتاغون إنشاء (غوانتنامو) بالعراق مقابل ثمن ترجمة خولة الموسوي

قالت صحيفة ميل اونلاين في خبر ترجمته صحيفة العراق لقد ناقشت وزيرة الدفاع الألماني أورسولا فون دير لين ووزيرالبنتاغون باتريك شاناهان يوم الجمعة الحاجة إلى إعادة المقاتلين الأجانب من داعش الارهابي  من سوريا أو تمويل مراكز الاعتقال في العراق لاحتجازهم لمدة طويلة.

وتريد واشنطن من الحلفاء الأوروبيين استعادة مئات من مقاتلي داعش من بلادهم الذين تم أسرهم في الأشهر الأخيرة في سوريا.

والبديل هو احتجازهم لفترة طويلة في معسكرات أو سجون في سوريا أو العراق ، لكن ذلك سيحتاج إلى تمويل مالي.

وقال فون دير لين للصحفيين بعد اجتماعه مع شاناهان القائم بأعمال وزير الدفاع “أكدنا مرة أخرى أننا سنعتني بشكل فردي بكل قضية.”

وأضافت “لكننا كنا مقتنعين أيضًا بأن التحدي يكمن في الغالب في جمع الأدلة في المنطقة فيما يتعلق بالنشاط الإرهابي للمقاتلين الإرهابيين”.

فبعض الدول الأوروبية ترفض إعادة مواطنيها ومحاكمتهم بسبب غياب أي تحقيق على الأرض في سوريا يُظهر ما قد يكون فعلوه مع داعش الارهابي .

إضافة إلى ذلك ، فإن المقاتلين محتجزون لدى القوات الديمقراطية السورية ، التي لا تتمتع بوضع حكومة ذات سيادة.

لكن واشنطن تخشى أنه إذا لم تتم إعادتهم إلى أوطانهم ، فإن المقاتلين قد ينضمون مرة أخرى إلى العمليات الارهابية. تريد الولايات المتحدة من الأوروبيين تمويل بناء مراكز اعتقال ، والتي يمكن أن تكون في العراق ، بحسب البنتاجون.

قالت بغداد إنها قد تحاكم الارهابيين ، لكنها ستحتاج إلى تمويل لدعم ذلك.

 

هذا من شأنه أن يحل المشكلة في بلدانهم الأصلية ، لكن مجموعات حقوق الإنسان غير مرتاحة لهذا المسار.

وفي الوقت نفسه ، عبرت فون دير لين عن ارتياحها للتأكيدات التي تلقتها بأن القوات الأمريكية ستحافظ على وجودها في سوريا “بالعدد المطلوب من القوات” ، بعد أن قال ترامب في ديسمبر إن البنتاغون سينسحب بعد هزيمة داعش الارهابي .

وقالت “ستظهر الأسابيع المقبلة كيف يمكن للجميع تحمل نصيبهم العادل من العبء”.

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Top