fbpx
انت هنا في
الرئيسية > بارز > والد بسام الراوي يتساءل لماذا يشنون علينا الهجوم وقد طردونا من المنتخب العراقي؟

والد بسام الراوي يتساءل لماذا يشنون علينا الهجوم وقد طردونا من المنتخب العراقي؟

استغرب اللاعب السابق هشام علي، والد المجنس لدى المنتخب القطري بسام الراوي، والذي سجل هدف الفوز على المنتخب الوطني بمباراة اليوم، الهجمة التي تشن ضده وضد نجله.
وقال علي في حديث لـه: “استغرب هذه الهجمة وحملة السباب والشتم”.
وأضاف: “جلبت ابني لكي يلعب للمنتخب الاولمبي العراقي عام 2015 وتم طردنا سوية”.
وتابع: “هناك لاعبون عراقيون من جيلي ومن الجيل الذي قبله لعب اولادهم لمنتخبات أخرى غير العراق ولم تشن عليهم هكذا هجمة”.
وأكمل قائلاً: “الحملة التي شنت ضدي بمواقع التواصل الاجتماعي ادخلتني بأزمة صحية”.
وشهد احتفال بسام الراوي بهدفه على منتخب العراق ردود افعال عراقية رافضة على مواقع التواصل الاجتماعي.
يشار الى أن مدرب المنتخب الأولمبي في العام 2015، عبد الغني شهد، كان قد رفض اللاعب الراوي عندما كان الفريق بفترة الاعداد قبل المشاركة بالتصفيات الاسيوية المؤهلة لأولمبياد ريو دي جانيرو، حيث اقيمت التصفيات في قطر وتأهل المنتخب العراقي.
وتأهل المنتخب القطري إلى ربع نهائي بطولة كأس آسيا 2019 التي تستضيفها الإمارات، وذلك بفوزه الثلاثاء على المنتخب العراقي، بهدف نظيف دون مقابل، في المباراة التي أقيمت على استاد آل نهيان الدولي.
وسجل هدف الفوز لمنتخب “العنابي” اللاعب بسام الراوي، ذو الأصول العراقية والذي ولد في سوريا ويحمل الجنسية القطرية، طبقا للمعلومات الواردة على صفحته في موقع “ويكيبيديا”.
وشهدت الدقائق الأولى من المباراة محاولات قطرية لتسجيل الهدف الأول، إلا أنها اصطدمت بصلابة الدفاع العراقي.
وأهدر عبد الكريم حسن فرصة ذهبية للتسجيل لقطر في الدقيقة الرابعة، حيث اصطدمت كرته في عارضة المرمى العراقي.
وحاول المعز علي اختراق منطقة جزاء العراق ثم التحم بحارس المرمى جلال حسن وسقط أرضا مطالبا بركلة جزاء، إلا أن الحكم لم يحتسب سوى ركلة مرمى لأسود الرافدين.
وعمد المنتخب العراقي على اللعب بتمرير الكرات في العمق القطري، إلا أن كل محاولات اللاعبين لم تنجح.
وقام حسين علي في الدقيقة 14 بمراوغة رائعة ثم أرسل بينية طولية في عمق دفاع منتخب قطر، لكن خروج الحارس القطري سعد الشيب منع مهند علي من فرصة خطيرة للمنتخب العراقي.
وارتكب أكرم عفيف في الدقيقة 24 خطأ استغله مهند علي مهاجم المنتخب العراقي، الذي انطلق بالكرة نحو مرمى قطر منفردا، ولكن خروج سعد الشيب أنهى الهجمة.
وفي الدقائق الأخيرة من شوط المباراة الأول، تبادل الفريقان الهجمات السريعة المرتدة، والتي لم تفلح في هز الشباك.
وانطلق الشوط الثاني من المباراة بضغط قطري في منتصف الملعب العراقي، الذي ردّ بهجوم مضاد لكنه لم يكن على درجة عالية من الخطورة.
ولعب علي حصني عرضية خطيرة للعراق من جهة اليسار، إلا أن خروج حارس قطر حال دون وصولها لمهند علي.
وانفرد أكرم عفيف لاعب قطر بالمرمى العراقي، إلا أن اللاعب أضاع الفرصة، وسط حالة من الذهول التي بدت على اللاعبين بمقاعد البدلاء القطرية.
وسجل اللاعب بسام الراوي أولى أهداف “العنابي” في الدقيقة 62، عبر تسديدة مقوسة رائعة من كرة ثابتة جهة اليسار.
وعقب الهدف، تواصل الضغط القطري على المرمى العراقي، في حين بدأ التعب والإعياء يظهر على لاعبي “أسود الرافدين”.
وبعد الدقيقة 78، انتفض المنتخب العراقي مجددا، حيث أتيحت أمامه أكثر من فرصة للتعديل، إلا أن لاعبيه لم يفلحوا في تحويل الكرة لداخل الشباك العراقية.
وستقابل قطر في ربع نهائي البطولة كوريا الجنوبية، في حين ستجمع باقي المباريات في هذا الدور كلا من، فيتنام واليابان، الصين وإيران، والإمارات وأستراليا.

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Top