هيئة الحشد الشعبي تبريء امريكا واسرائيل!حريق معسكر طوز خرماتو حريق بسيط

هيئة الحشد الشعبي تبريء امريكا واسرائيل!حريق معسكر طوز خرماتو حريق بسيط

أعلنت لجنة التحقيق المركزية المرسلة من هيئة الحشد الشعبي، الأحد، نتائج التحقيق بحادثة قصف معسكر الشهداء التابع للهيئة الذي يقع قرب مدينة آمرلي في محافظة صلاح الدين .

وقالت اللجنة في بيان لها إنّ “التحقيقات التي أُجريت قد أثبتت أن الانفجار لم يكن استهدافا عسكريا نتيجة طائرة مسيرة او صاروخ موجه إنما كان مجرد حريق لوقود صلب نتيجة خلل داخلي”، مشيرة الى ان “الحادث لم يسفر عن وقوع قتلى في صفوف قوات الحشد الشعبي”.

ووفقا للبيان، فقد أرسلت هيئة الحشد الشعبي لجنة تحقيقية مكونة من مديريات الامن والاستخبارات والصواريخ وهندسة الميدان وخبراء بالمتفجرات والطائرات المسيرة إلى معسكر الشهداء للوقوف على الحادث الذي تعرض له المعسكر.

وكانت خلية الإعلام الأمني التابعة للعمليات المشتركية قد اعلنت في (19 تموز 2019)، “إصابة عنصرين من الحشد الشعبي بقصف من طائرة مجهولة لمعسكر للحشد في قضاء آمرلي بمحافظة صلاح الدين، واكدت في بيان أنّ “معسكر الشهداء في منطقة آمرلي التابع للّواء 16 من الحشد الشعبي تعرّضَ فجر الجمعة لقصفٍ نفّذته طائرةٌ مُسيرةٌ مجهولة”.

وبعد استهداف المعسكر، ردت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون)، على الاتهامات حول مشاركة قواتها في الهجوم الذي طال معسكرا للحشد في محافظة صلاح الدين، قائلة “أخذنا علماً بالهجوم المحتمل على الحشد الشعبي في العراق ونؤكد أنّ القوات الأميركية لم تشارك في ذلك”.

وبعد ما يقرب من 38 عاما، من قصف اسرائيل المفاعل النووي العراقي في سلمان باك ببغداد  نفذت القوات الجوية  الاسرائيلية غارة جوية بطائرات إف-35 آي على معسكر لقوات التعبئة الشعبية في إ. صلاح الدين. قتلوا 6 من عناصر #حزب الله ودمروا صواريخهم الباليستية من طراز فاتح-110.

ووجه عبد المهدي يوم الجمعة بتشكيل لجنة لتقصي الحقائق حاول القصف الذي استهدف معسكرا للحشد الشعبي بمحافظة صلاح الدين.

وذكر بيان صادر عن خلية الاعلام الامني م ان اللجنة مؤلفة  من قيادة العمليات المشتركة وممثلين من قيادة  القوة الجوية وقيادة الدفاع الجوي وهيئة الحشد الشعبي لبيان حقيقة  ما حصل في معسكر الشهداء  للواء 16 حشد شعبي الذي تعرض فجر هذا اليوم  الى  ضربة من طائرة مسيرة مجهولة.

وقالت خلية الاعلام الامني  تعرض معسكر الشهداء في منطقة آمرلي التابع الى ل 16 حشد شعبي فجر اليوم في تمام الساعة الواحدة وخمسون دقيقة والساعة الثانية وعشرون دقيقة الى قصف برمانة ألقتها طائرة مسيرة مجهولة وأدى القصف الى جرح اثنين

وافاد مراسلنا إن “معسكر الشهداء في منطقة آمرلي التابع الى ل 16 الحشد التركماني تعرض فجر اليوم في تمام الساعة الواحدة وخمسون دقيقة والساعة الثانية وعشرون دقيقة الى قصف برمانة ألقتها طائرة مسيرة مجهولة”.

من جانبها نشرت وسائل إعلام عربية مقاطع فيديو تظهر النيران وهي تشتعل في المعسكر الذي قالت إنه “يضم صواريخ بالستية تابعة للحرس الثوري الإيراني”.

لكن النائب وعضو لجنة الأمن والدفاع مهدي تقي، اشار الى “مقتل عنصر من الحشد الشعبي وإصابة اثنين آخرين”، فيما أشار إلى أن “المعسكر يضم قوات الحشد التركماني والعشائري من أبناء المنطقة فقط”.

وقال المتحدث باسم قيادة الحشد الشعبي عضو جيش المهدي الشيخ عبد الهادي الدراجي الكشف أن “قيادة الحشد تعد بياناً تفصيلياً بشأنه”.

بدوره رفض المتحدث باسم كتائب حزب الله في العراق، محمد محي، “تقديم أي تعليق عن المعلومات التي وردت بشأن وجود مقاتلين تابعين للحرس الثوري وحزب الله اللبناني داخل المعسكر الذي طاله الهجوم”،

وفي السياق، أكد الأمين العام لمجلس العشائر العربية في المناطق المتنازع عليها، ثائر البياتي، إن “المعسكر كان يضم صواريخ باليستية تم نقلها من إيران مؤخراً، فضلا عن عناصر من حزب الله والحرس الثوري”.

وأوضح البياتي في تصريح صحفي، أن “القصف استهدف منشآت حيوية في المعسكر، وأدى الى قتل عناصر من حزب الله والحرس الثوري”، مبيناً ان “القصف وقع فجر اليوم وتم بعد عمليات مراقبة سابقة”.

وقال نائب مدير العمليات الإعلامية في وزارة الدفاع الأميركية “البنتاغون” إن واشنطن “تتقصى المعلومات” بشأن الهجوم الجوي الذي تعرض له موقع لميليشيات الحشد الشعبي في العراق.

وكانت المعلومات الأولية ذكرت أن طائرة مسيرة مجهولة استهدفت موقعا لكتائب حزب الله العراق في قضاء آمرلي شمال شرق محافظة صلاح الدين، ما أدى إلى اندلاع النيران في المعسكر وفق ما أظهرت صور نشرت على مواقع التواصل.

وتعليقا على هذه الأنباء، قال الكولونيل مايك أنروز لـ”الحرة” إن “لا معلومات لدي حيال هذا الموضوع”، مشيرا إلى أن القيادة الوسطى الأميركية في المنطقة تتقصى المعلومات بالتنسيق مع حكومة بغداد.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.