هذه حصيلة اول نص نهار من اول يوم العيد من القتول بالعراق

عاجل

أفاد مصدر أمني بمحافظة ذي قار، اليوم الخميس، بمقتل منتسب في الحشد الشعبي وإصابة مختار بجروح، فضلا عن إحراق مضيف شيخ عشائر الفرهة شرقي المحافظة.

 

وأبلغ المصدر وكالة شفق نيوز؛ أن “نزاعا عشائريا وقع بقضاء سيد دخيل شرقي محافظة ذي قار وراح ضحيته منتسب في الحشد الشعبي في العشرينات من عمره، فيما أصيب والده بجروح خطيرة وهو يعمل مختار منطقته”، لافتا إلى أن ” النزاع انتهى بإحراق مضيف شيخ عشائر منطقة الفرهة احد عشائر قبيلة آل إبراهيم”.

 

وبين المصدر، أن” قوة أمنية مكونة من 15 آلية عسكرية فرضت سيط

 

وقالت المديرية في بيان ورد للسومرية نيوز، انه “تم الإبلاغ عن وقوع جريمة قتل لمواطن في منطقة حي الوفاء، إذ ترأس على الفور قائد الشرطة فريق عمل مختص من قسم مكافحة الإجرام، وتمكن من إلقاء القبض على الجاني وخلال التحقيق مع المتهم اعترف بأنه قام بالتعاون من احد اقربائه بقتل كامل عائلته ورميهم في منطقة نائية في الطمر الصحي، ثم عاد ليكمل الجريمة بقتل والده داخل داره

وافاد مصدر محلي في صلاح الدين يوم الخميس بأن شابين غرقا في اطراف قضاء سامراء جنوب شرق تكريت.

 

وقال المصدر لوكالة شفق نيوز، ان “شابين غرقا خلال محاولتهما السباحة في نهر دجلة في اطراف قضاء سامراء”.

 

واكد ان الشرطة النهرية وفريقا من الغواصين تمكنوا من انتشال جثة احد الشابين فيما ما يزال البحث جاريا لانتشال جثة الغريق الثاني.

 

وتشهد صلاح الدين  حوادث غرق مستمرة خلال فصل الصيف بسبب لجوء الشباب والصبية لممارسة هواية السباحة في الأنهر والجداول لانعدام المسابح النظامية والنموذجية .

وفي حادث آخر أطلق شخص النار على صاحب صالون حلاقة في منطقة الرحمانية وسط بغداد، بسبب عدم التزام الأخير بدور الانتظار.

وتشهد صالونات الحلاقة في عموم مناطق ومدن العراق اكتظاظا بالزبائن بسبب حلول عيد الفطر.

وقال مصدر في الشرطة المحلية لوكالة شفق نيوز، إن الحادثة أسفرت عن إصابة صاحب الصالون، فيما فتحت القوات الأمنية تحقيقا، وتجري عملية بحث عن الشخص الذي أطلق النار، كونه فر الى جهة مجهولة.

 

 

 

وأن مسلحين مجهولين فتحوا صباح اليوم النيران صوب امرأة ورجل قرب مسجد البخاري في منطقة “بنجا علي” وسط كركوك.

 

ووفقا للمصدر فإن الهجوم أسفر عن مقتل المرأة وإصابة الرجل بجروح.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.