ها يابه 11 مارينز قتلوا بالتدريب

عاجل

كشف تقرير لصحيفة واشنطن تايمز الامريكية ، الثلاثاء، ان مجلس النواب الامريكي فتح تحقيقا في حادث سابق تسبب بغرق عشرة عناصر من مشاة البحرية الامريكية بالقرب من جزيرة سانت كليمنتي اثناء التدريب بسبب رداءة المركبة البرمائية اي اي في .

وذكر التقرير  ان ” التحقيق الجديد لقيادة البحرية الامريكية في الحادث القى باللوم في الوفيات على “سلسلة من الفشل” من قبل القادة ، والصيانة الرديئة للمركبات الهجومية إلى جانب التدريب غير الكافي وسوء الاتصالات”.

من جانبه قال النائب جون غاراميندي ، رئيس اللجنة الفرعية للقوات المسلحة في مجلس النواب بشان جاهزية الجيش الامريكي إن ” هذا ليس حادثا معزولا في الوقت الحالي ، حيث تتسبب سلسلة متتالية من الإخفاقات داخل الجيش في خسارة الولايات المتحدة لعدد أكبر من أفراد الخدمة في حوادث التدريب التي يمكن الوقاية منها مقارنة بالقتال”.

من جانب آخر قال الجنرال غاري إل توماس ، مساعد قائد سلاح مشاة البحرية إنه ” تم طرد 11 عنصرا بعد تحقيق في الحادث، كما تم تعليق منصب الجنرال روبرت كاستيلفي الذي  كان القائد العام للفرقة البحرية الأولى وقت وقوع الحادث والذي ترقى فيما بعد الى منصب المفتش العام لسلاح البحرية بانتظار نتيجة تحقيق آخر”.

قال مسؤولو مشاة البحرية إن جميع المركبات البرمائية  المستخدمة في التدريبات كانت بها مشكلات ميكانيكية، فيما  قال الميجور جنرال جريج أولسون ، مدير أركان سلاح مشاة البحرية ، إن التحقيق وجد لاحقًا مشاكل تسرب منهجية في أسطول مشاة البحرية بأكمله”.

واوضح النائب الديمقراطي سيت مولتون الذي قاتل في العراق كضابط في مشاة البحرية ، إن لديه “مخاوف جدية” بشأن الحادث الذي أدى إلى سقوط غرقي ، مبينا انه امضى وقتا مع مركبات أي اي في بما في ذلك العمليات البرمائية قائلا ” عندما دخلنا الى بغداد كنا نجلس على سطح المركبة لأننا كنا خائفين من أن تغرق”.

واشار التقرير الى انه ”  بغض النظر عن أدائها الضعيف وتاريخ الصيانة المتقطع ، ستبقى مركبات اي اي في  في مخزون مشاة البحرية حتى عام 2026 “.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.