ها يابه ! عبد المهدي طلع شاعر وواحد يرد عليه عميل انت وابوك

ها يابه ! عبد المهدي طلع شاعر وواحد يرد عليه عميل انت وابوك

 

هاجم  عادل عبد المهدي، الخميس، المنتقدين لتعاطف العراق مع تفجير بيروت.

وقال عبد المهدي في بيان، ت)، إن “لبنان: باق وأعمار الطغاة قصار، يقولون اهتموا بشؤونكم، ما دخلكم بلبنان وفلسطين وغيرهما. نقول لهم تبا لكم، هذا منطق الجهلاء والمستعمرين والاسرائيليين والمهزومين ليتمكنوا منا واحدا بعد الاخر وليضعفوننا جميعا، فان لم  نقف مع اخواننا وأهل بيتنا، فهل بعد هذا عار وخذلان اكبر لانفسنا قبل ان يكون لغيرنا.  يقول عملاقا الشعر الجواهري والأخطل الصغير رحمهما الله في الوشائج بيننا:

 

يقول الجواهري عام ١٩٢٢:

أرض العراق سعت لها لبنانُ فتصافح الانجيلُ والقرآنُ

وتطلَّعت لكَ دجلـةٌ فتضاربت فـكأنمـا بعبُابتهـا الهَيَمـان

 

ويقول عام ١٩٥٠ في تأبين المرحوم عبد الحميد كرامي رائعته ومطلعها:

باق ٍ وأعمارُ الطغاة ِ قصـارُ, من سفر ِ مجــدكِ عاطــرٌ مـوارُ

 

ويقول في اخرى وليست اخيرة عام ١٩٦١:

لبنـانُ يا خمري وطيبي, لا لامستكَ يدُ الخطوب ِ

لبنـانُ يا غرفَ الجنــان ِ الناضحــات ِ بكـل طيب ِ

لبنـانُ يا وطني اذا حُـلـئتُ عن وطني الحـــبيــبِ

 

وتابع عبد المهدي: “فيجيب اللبنانيون على لسان الأخطل الصغير برائعة وكأنها تتنبأ بما يحصل لنا جميعا اليوم:

قولي لشمسك لا تغيبي وتـكبدي فـلـك الـقـلـوب

بغداد يا وطن الجهـاد ومرضع الأدب الخصيب

غناك دجلـة والفــرات قـصائـد الزمـن العجيـب

بغداد يا شغف الجمال وملعب الغـزل الـطـروب

من قلب لبنان الكئيب لـقـلـب بـغــداد الكـئـيــب

أتلمس الأشباح والأرواح مــن خــلل الحقــوب

 

واعلن وزير النفط احسان عبد الجبار رئيس الوفد المرسل لمساعدة بيروت، الخميس، أن 15 طبيبا عراقيا باختصاصات جراحية مختلفة وصلوا إلى العاصمة اللبنانية مع الوفد ويقومون الان بمزاولة مهامهم، فيما أشار إلى ان وجبات قادمة لنقل زيت الغاز الى بيروت.

وقال عبد الجبار في حديث للوكالة الرسمية، ، أن “الوفد ضم 15 طبيبا باختصاصات جراحية مختلفة فضلا عن 20 طناً من المساعدات الطبية والصحية”، مبينا أن” الحكومة العراقية ملتزمة بان تكون عوناً للبنان في هذة الازمة العصيبة”.

واوضح أن” هنالك وجبات قادمة لنقل زيت الغاز الى بيروت “،مؤكدا جاهزية العراق لتوفير الوقود الثقيل الفائض عن الحاجة المحلية وارسالة الى لبنان وفق عقود تبرم لاحقاً “.

وقال نادر عبد ننشرخ كما هو هل عبد المهدي ابو العدس يرتقي للجواهري؟ هل نسى1963 عندما كان بعثيا عضو شعبة؟هل نسى ان الجواهري حارب احتلال الب ريطاني وعبد المهي واباه كانو عملاء للمحتل ؟طول عمر الجواهري كان وطنيا بمتياز حتى عندما اسقط صدام عنة الجنسية ..فقال يابن الخنا عرلااقي انت ام انا…..اما عبد المهدي فكان مع احتلال العراق الجواهري امتدح لبنان ولم يتاجر بها ولم يكن له بنك امواله مسروقة من الشعب العراقي …الايخجل ابوالعدس بان يكون مقام شاعر العرب الاكبر الوطني محمد مهدي الجواهري …فان كنت لا تستحي فقل ما تشاء ايا قاتل الشباب في ساحة التنحرير 700 برقبتك ولابد من تقديمك لمحكمة العدل الدولية انت وكل شلة ولاية الفقيه

 

me_ga.php?id=4097

me_ga.php?id=4098

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.