ها يابه !طلع خليفة سليماني لم يزر بغداد

ها يابه !طلع خليفة سليماني لم يزر بغداد

هذا الخبر الذي نشرته وكالة اسيوشتد برس الامريكية قبل ساعة من الان

قال مسؤولون عراقيون ان اسماعيل غاني رئيس قوة القدس الاستطلاعية الايرانية وصل الى بغداد في ساعة متأخرة من مساء الاثنين في اول زيارة علنية للعراق منذ ان خلف الجنرال القتيل قاسم سليماني. جاء وصوله إلى مطار بغداد وسط حظر تجول لوقف انتشار الفيروس التاجي الذي أوقف الرحلات الداخلية والخارجية.

وتحدث المسؤولون العراقيون الأربعة بشرط عدم الكشف عن أسمائهم بما يتماشى مع اللوائح.

وقتل سليماني وزعيم الميليشيا العراقية أبو مهدي المهندس في الثالث من يناير كانون الثاني في غارة جوية وجهتها واشنطن خارج مطار بغداد. أدى الهجوم إلى تدهور العلاقات بين الولايات المتحدة والعراق ودفع المشرعين العراقيين إلى الدعوة إلى انسحاب القوات الأمريكية في قرار غير ملزم.

بعد وصوله ، غادر غاني المطار تحت حراسة مشددة في قافلة من ثلاث مركبات.

معروف بقدرته على جعل حتى أقوى المنافسين العراقيين يرون وجها لوجه ، قام سليماني برحلات متكررة إلى العاصمة العراقية لتشكيل الوحدة خلال أوقات الشلل السياسي.

تتزامن زيارة غاني مع أزمة مزدهرة في العراق حيث يواجه رئيس الوزراء المكلف عدنان الزرفي مقاومة من بعض النخب السياسية القوية. وفي الوقت نفسه ، هناك تجزئة عميقة عبر الطيف السياسي. تم اختيار الزرفي في 16 مارس ، ولديها 30 يومًا لتقديم تشكيلة مجلس الوزراء.

وقال أحد المسؤولين العراقيين الذين تحدثوا إلى وكالة أسوشييتد برس إن غاني أشار في الاجتماعات إلى أن إيران والحرس الثوري لا يريدون أن يكون الزرفي رئيس الوزراء المقبل.

وسط فراغ القيادة المستمر ، هناك أزمة اقتصادية آخذة في التبلور.

وقالت وزارة النفط إن العراق حقق 2.9 مليار دولار من عائدات النفط في شهر مارس ، بانخفاض بنحو النصف مقارنة بشهر فبراير. تم بيع النفط بمتوسط ​​سعر 28 دولارًا للبرميل ، وفقًا للمتحدث باسم عاصم جهاد. وعلى النقيض من ذلك ، حصل العراق في فبراير على 5.05 مليار دولار على أساس متوسط ​​سعر قدره 51 دولارًا للبرميل.

يعتمد العراق على عائدات النفط لتمويل أكثر من 90٪ من الإنفاق الحكومي. توقعت ميزانية 2020 أن يبلغ سعر النفط 56 دولارًا للبرميل لتمويل النفقات.

وحذر الخبراء من أنه إذا طال تراجع عائدات النفط ، فلن يتمكن العراق من دفع رواتب القطاع العام ، وهي خطوة من المرجح أن تؤدي إلى مزيد من الاضطرابات.

تتخذ الحكومة خطوات للحفاظ على احتياطيات الدولار وخفض الإنفاق.

طلبت وزارة النفط هذا الشهر أن تخفض شركات النفط العالمية النفقات بنسبة 30٪ مع الحفاظ على معدلات الإنتاج كما هي ، وفقاً لمسؤولين في الصناعة.

وقال أحد المسؤولين إن العديد من المناقصات والمشاريع ستتوقف وستؤجل زيادات الإنتاج المخطط لها. وتحدث المسؤولون شريطة عدم الكشف عن هويتهم لعدم عرقلة المحادثات الجارية مع الحكومة.

وكشف القيادي في حركة عصائب قيس الخزعلي سعد السعدي، الأربعاء (1 نسيان 2020)، حقيقة تواجد قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني إسماعيل قاآني في العراق والذي تولى المنصب عقب اغتيال القائد السابق قاسم سليماني في بغداد بضربة جوية مطلع كانون الثاني الماضي ومعه نائب رئيس هيأة الحشد الشعبي ابو مهدي المهندس.

وقال السعدي، في حديث لـ (بغداد اليوم)، إنه “لا توجد لدينا أية معلومات عن تواجد قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني إسماعيل قاآني في العراق، لكن المعلومة المؤكدة لدينا وجود وفد ايراني رفيع المستوى وعقد اجتماعات مع جهات وشخصيات حكومية عراقية، لتوحيد الجهود في مواجهة وباء فيروس كورونا”.

وأضاف، أن “الوفد الايراني المتواجد في العراق، هدفه التعاون بين البلدين من أجل القضاء على وباء فيروس كورونا، اما الملف السياسي، فهذا شأن عراقي داخلي لا نسمح لأية الجهة خارجية بالتدخل فيه تشكيل الحكومة العراقية، او أية قضية سياسية غيرها”.

وأشار السعدي الى أن “الوفد جاء لبحث سبل التعاون بين البلدين، خصوصاً ان الجمهورية الاسلامية الايرانية تمكنت من تصنيع جهاز يكشف المصاب لفيروس كورونا، خلال ساعات قليلة وليس خلال ايام، وهناك مناقشة وبحث من اجل استيراد العراق هذا الجهاز، خصوصاً لمحافظات النجف وكربلاء والبصرة”.

وكانت صحيفة “رأي اليوم”، قالت إن قائد قوة القدس الجديد إسماعيل قآاني وصل إلى بغداد، أمس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.