“نوبة ضحك” لفتى بريطاني جعلته يصارع الموت

بريطاني يجهش بالضحك

ذكرت تقارير صحفية أن مراهقا بريطانيا أوشك أن يموت، مؤخرا، عندما استنشق غازا للضحك في مهرجان حاشد، فأصيب بشكل خطير على مستوى الرئة.

هذا وبحسب صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، فإن أليكس ليتلر (16 عاما)، الذي ينحدر من منطقة شيشاير، جرى نقله إلى المستشفى، يوم الاثنين، بعدما لاحظ قصورا في التنفس وانتفاخا في رقبته التي أحس بها مثل فقاعات، من جراء الهواء الذي خرج من الرئة المصابة.

واعترف الفتى الذي يدرس في الصف الحادي عشر، في وقت لاحق، أمام الطبيب ووالدته، بأنه استنشق أكسيد النتروس، عندما حضر مهرجان “باركلايف” الموسيقي في مانشيستر، في 11 و12 من يونيو الجاري.

وأظهرت الفحوصات الطبية للفتى البريطاني على حصول تمزق في رئة المراهق البريطاني، وقال الأطباء إنه محظوظ ما دام على قيد الحياة بعد الإصابة الخطيرة.

وفي البداية، رجح الأطباء أن يكون الفتى المصاب في حاجة إلى إجراء عملية جراحية من أجل إزالة الهواء المنحبس حول رئته وقلبه.

لكن في وقت لاحق، استطاع الأطباء إزالة الهواء منحبس عن طريق قناع تنفس جرى وضعه طيلة الليل، دون اللجوء إلى عملية.

ويتم بيع أكسيد النتروس بشكل قانوني، في عبوات، سواء من أجل استخدامه في مجال التخدير أو تحضير الكريمة المخفوقة، لكن ثمة من يضعونه في بالونات لأجل الاستنشاق والدخول في حالة ضحك.

وأبدى المراهق البريطاني ندما على استنشاق غاز الضحك، قائلا إنه لن يعيد الفعلة مرة أخرى بعدما نجا من الموت بأعجوبة.

وأضاف أنه استنشق غاز الضحك لأن أصدقاءه فعلوا ذلك أيضا، لكنه لم يكن على دراية كافية بالمخاطر المترتبة عن الأمر والتي قد تصل إلى حد تلف في الدماغ.

“الضحك.. الفكاهة.. خفة الدم”.. ما خطر في بالك ؟  . 

 

أقرأ : حقيقة وفاة الفنان السوري #رشيد_عساف يتصدر مُحرك البحث

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.