موقع عالمي في الذكرى ال 15 لغزو العراق :اسباب واهية قتلت نصف مليون عراقي ترجمة خولة الموسوي

موقع عالمي في الذكرى ال 15 لغزو العراق :اسباب واهية قتلت نصف مليون عراقي ترجمة خولة الموسوي

 

قال موقع امريكي متساءلا في ذكرى غزو العراق أتذكر أين كنت عندما سمعت عن هجمات 11 سبتمبر؟ هل تتذكر الشعور الرهيب بالصدمة التي عاني منها الأبرياء؟

واضاف الموقع الذي يسمى johnstone journalist   ماذا عن ما كنت تفعله عندما ضربت القنبلة الأولى في بداية الغزو الامريكي للعراق ؟ هل تذكر ذلك؟ أم أن تلك الذاكرة تضيع في المراوغة؟

وشنت الولايات المتحدة وقوات التحالف حملة “الصدمة والرعب” في 20 اذار 2003. قبل خمسة عشر عاما وقد نسي الناس بالفعل هذا الغزو

واضاف إن الغزو العراقي لا يغتفر فقد قتلت مليون عراقي، وأدت إلى الارهاب القاتل، وزعزت استقرار المنطقة بأسرها بطريقة لا تزال تعاني منها حتى يومنا هذا. إن الدمار والبؤس الإنساني الذي يسببه الغزو لا يمكن قياسه. إذ قام صقور الحرب في واشنطن بذلك

 

إن الغزو العراقي لا يغتفر. انها مشوه ملطخ بالدماء . ولا ينبغي لأي شخص ساعد في إلحاق هذا القتل البغيض على عالمنا أن يسمح له بالعمل في السياسة أو الحكومة أو الإعلام مرة أخرى، وأن يكون الميسرون الرئيسيون في السجن بسبب جرائم الحرب.

إن الغزو العراقي لا يغتفر، ولم يحدث قط أي شيء لمنع حدوثه مرة أخرى.

ولم يبذل أي جهد لمنع حدوث ذلك مرة أخرى، بل إنه يحدث مرة أخرى. إن الجهاز العسكري الأميركي يكذب علينا حول ما يجري في سوريا، الجار المجاور للعراق. وقد تم تحويل الأموال والأسلحة إلى فصائل إرهابية معروفة في ذلك البلد لسنوات. وقد أنشأت وجودا عسكريا دائما هناك مع الهدف المعلن المتمثل في إحداث تغيير في النظام. وقد مات نصف مليون شخص بالفعل بسبب حملات زعزعة الاستقرار التي لا تكل في ذلك البلد. وكما هو الحال مع العراق، يتم ذلك تحت مظلة إنسانية في حين أن كل شيء حقا عن الموارد. والفرق الوحيد هو أن هذا يجري في الغالب مع جماعات الميليشيات العنيفة والطائرات بدون طيار هذه المرة، لمنع الناس من تذكر العراق.

النقاش حول إنشاء روايات روسيا وسوريا هو حجة بين أولئك الذين تعلموا دروس العراق وأولئك الذين لم يفعلوا ذلك. يجب أن نساعد الجميع على التعلم.

إن أوجه التشابه بين العراق وسوريا تبدو مذهلة جدا يجب عليك أن تكون أعمى عمدا من عدم رؤيتها.

هناك حوافز لاحداث ضجيج حول كيفية خداع هؤلاء الوحوش لنا في العراق.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.