ملكة جمال بريطانيا التي شاركت بغزو العراق تبكي

ملكة جمال بريطانيا التي شاركت بغزو العراق تبكي

تحدثت “ملكة جمال إنجلترا – 2009” كاترينا هودج، التي شاركت بغزو العراق عن الاضطهاد والترهيب الذي يحصل في الوحدات العسكرية، حسب ما نقلت صحيفة Mirror Online البريطانية.

ووفقا لهودج، فقد بدأ زملاؤها بتوجيه الإهانات إليها، بعد أن حصلت على وسام كمكافأة على المشاركة في غزو العراق، مشيرة إلى أن العديد من الجنود اعتقدوا بأن القيادة منحتها المكافئة فقط لأنها “أنثى”.

وذكرت الشابة البريطانية، أنها تلقت العديد من الرسائل المهينة، وأنها تعرضت للهجوم مرات عدة في مطعم الجيش. وقالت: “ألقوا علي مرة، علبة من الصودا، ضبطت نفسي حتى لا أبكي أمامهم، لكني انفجرت في البكاء في غرفتي.. ولم تفتح القيادة تحقيقا حتى بعد أن علمت بما حدث”.

وانضمت كاتيرينا هودج إلى الجيش البريطاني، في سن الـ17، وخدمت في الفوج الإنجليزي الملكي في بلدة بيربرايت في مقاطعة سري، وحصلت على لقب “باربي القتالية” بعد خدمتها مرتدية الكعب العالي مع رموش اصطناعية وحقيبة وردية.

وأرسلت هودخ إلى العراق في عام 2005 لتخدم فترة 7 أشهر وتمكنت هناك من إنقاذ حياة 7 من نيران المقاومة العراقية

وحصلت هودج على لقب ملكة جمال إنجلترا في عام 2009، لكن ذلك أدى إلى تفاقم نزاعها أكثر مع زملائها، وغادرت الجيش في عام 2015.

وتقول هودج إنها لا زالت تتلقى على الإنترنت تحرشا جنسيا من قبل جنود بريطانيين.

ملكة جمال بريطانيا التي شاركت بغزو العراق تبكي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.