fbpx

مقتل 7 أفراد من عائلة كردية واحدة بدوافع “عنصرية” بتركيا

مقتل 7 أفراد من عائلة كردية واحدة بدوافع "عنصرية" بتركيا

قتل 7 أفراد ، بينهم 3 سيدات ، من عائلة كردية واحدة مساء اليوم على أيدي الفاشيين في قونية يسار ديدي أوغلو باريس ديديوغلو سربيل ديديوغلو سيراب ديديوغلو إيبيك ديديوغلو ميتين ديديوغلو سيبل ديديوغلو

قُتل سبعة أفراد من عائلة كردية واحدة في هجوم مسلّح استهدف منزلهم في قونية بوسط تركيا، الجمعة، في جريمة قال ناشطون حقوقيون إنّ دوافعها “عنصرية”.

ووفقاً لوسائل إعلام تركية فإنّ أفراد عائلة ديدي أوغلو السبعة قتلوا على أيدي مسلّحين هاجموا منزلهم وحاولوا إحراقه.

وكان أفراد هذه العائلة أصيبوا بجروح خطيرة في مايو الماضي في هجوم شنّه عدد من جيرانهم بسبب قوميتهم الكردية، قائلين لهم “ليس مسموحاً للأكراد بالعيش هنا”، بحسب ما نقل موقع “غازيت دوفار” الإخباري في منتصف يوليو عن أحد أفراد هذه العائلة الذي قُتل الجمعة.

ويومها اتّهم الضحية جهازي الشرطة والقضاء بمحاباة المهاجمين، مؤكّداً أنّ جميع أفراد الأسرة يخشون على حياتهم.

ووفقاً لوكيل الدفاع عن الضحايا المحامي عبد الرحمن كارابولوت، فإن إطلاق سراح مرتكبي الهجوم الأول منحهم شعوراً بالإفلات من العقاب.

وقال كارابولوت لقناة “آرتي تي في” التلفزيونية “إنّه هجوم عنصري بالكامل (…) القضاء والسلطة يتحمّلان نصيبهما من المسؤولية عمّا حدث”.

بدورها، قالت إيرين كيسكين، نائبة رئيس “جمعية حقوق الإنسان”، في تغريدة على تويتر: “هذه قضية كنّا نتابعها. قال لي أصغر أفراد العائلة: نحن خائفون للغاية”.

وهذا ثاني هجوم مميت يستهدف الأكراد في قونية خلال شهر.

وفي 21 يوليو الجاري قتل في قونية فلاح كردي على أيدي مهاجمين كانوا هدّدوه سابقاً قائلين له “لا نريد أكراداً هنا”، بحسب تصريحات لأقارب القتيل نقلتها وسائل الإعلام المحلية.

وكانت سلطات محافظة قونية قد نفت الطبيعة العنصرية للجريمة، مؤكّدة أنّها نتيجة مشادّة اندلعت بسبب ماشية دخلت حقولاً في قرية أخرى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

صحيفة العراقوكالة الاستقلال  |  وصفات PNC  |  العرب في اوروبا  |  IEGYPT  Your Grad Gear