مقتل واصابة 6 شرطة في الموصل بنيران داعش الارهابي ووزير الدفاع الامريكي يحذر العراق

مقتل واصابة 6 شرطة في الموصل بنيران داعش الارهابي ووزير الدفاع الامريكي يحذر العراق

قتل وجرح الان 6 من عناصر الشرطة في الموصل

وأعلن النقيب بشار سالم من شرطة نينوى لوكالة الأنباء الألمانية أن انفجارًا لعبوتين ناسفتين بالتعاقب اليوم، استهدف رتلا للشرطة المحلية عند مدخل ناحية الشورى، 60 كم جنوب الموصل، ما أدى إلى مقتل ثلاثة من رجال الشرطة المحلية وإصابة اثنين آخرين بينهم ضابط برتبة ملازم.

واكد وزير الدفاع الامريكي الاسبق تشاك هاجل، الخميس، أنه لا ينبغي للعراق أو غيره أن يتطلع إلى الولايات المتحدة بعد قرابة 20 سنة لمواصلة مهامها القتالية، مشيرا إلى أن على العراق ان لايعتمد علينا عسكريا.

ونقلت صحيفة المونيتور في لقاء صوتي عن هاجل قوله إن “على الحكومة العراقية ان تكون واضحة جدا فيما تريده منا ومالذي يمكننا القيام به ويجب ان اعترف ان حلفائنا وشركائنا حساسون جدا في هذا النوع من المواقف ، لكنني لا اعتقد ان دورنا ينحصر فقط في محاربة داعش”.

وأضاف، أنه “بامكاننا الاستمرار في تقديم التدريب والدعم والمعدات العسكرية والمعلومات الاستخبارية ويجب ان يكون لنا دور في العراق كحلفاء لأن لدينا قوات وحلفاء آخرين من جميع انحاء العالم في البلاد”.

وأشار هاجل “لا أعتقد أننا قادرون عن مجرد التخلي عن العراق ، ولا ينبغي للعراق أو أي شخص آخر أن يتطلع إلى الولايات المتحدة بعد قرابة 20 سنة لمواصلة مهامها القتالية لان هذا ليس دورها ولايجب ان يكون كذلك ، لأن العراق اذا كان دولة ذات سيادة وتريد الاستمرار بوجودها فعليها ان تقوم بذلك بنفسها “

وقال أن ما تمر به الولايات المتحدة في منطقة الشرق الاوسط من حالة تخبط في السياسة أوعدم وجود سياسة في المنطقة تعود جذوره الى مرحلة غزو العراق غير المبررة والمتهورة والخطرة عام 2003 .و إن ” عواقب ما حدث في العراق جاء كنتيجة لذلك الخطأ الفادح الذي مازلنا نعيشه حتى الان بسبب ادارة بوش والمعروفة تاريخيا بانها اتخذت قرار الغزو والذهاب الى العراق عام 2002 بغض النظر عن كل شيء ، حث كذبوا وخدعوا الجميع ولم يكن هناك اي اسلحة دمار شامل في البلاد كما اخبرنا المفتش هانز بلكس ورفيق الحريري والعديد من قادة الشرق الاوسط”.

واضاف أننا ” ذهبنا الى هناك ولم يكن هناك شيء وكان الهدف الثاني كما قبل هو دمقرطة الشرق الاوسط وهذا لم يعمل جيدا ايضا ، ولذا بقينا هناك وغرقنا ولم نكن نعرف ماذا نفعل وتورطنا في سوريا وليبيا وفي كل مناطق عدم الاستقرار والخطر في الشرق الاوسط ، ولذا كنت منزعجا حينما توليت وزارة الدفاع لأنني اردت ان تكون هناك سياسة واضحة “.

وتابع أن ” لدينا في الشرق الاوسط حاليا وضع معقد جدا حيث يهدد نتنياهو بضم الضفة الغربية وحكومة مشلولة في ليبيا وازمة طاقة في السعودية بسبب فايروس كورونا والعراق في مشكلة كبيرة ولايوجد اي استقرار في المنطقة هناك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.