مقال مسعود بارزاني واشنطن بوست

سيقرر شعب كوردستان العراق في الإستفتاء الملزم الذي سيجري في 25 ايلول من هذا العام، اذا ما كانوا يريدون الإستقلال، ام يريدون البقاء كجزء من العراق، فالحكومة العراقية قد تعاملت ومنذ فترة طويلة مع الكورد على انهم مواطنون من الدرجة الثانية في البلاد، ونؤكد بأنه عند ممارسة هذا الحق في تقرير المصير، لن نشكل اي تهديد على اي احد، بل قد تكون هذه هي الخطوة الصحيحة لإستقرار المنطقة، ولن تتغير حدود اي من الدول المجاورة، بل أن قيام دولة كوردستان سيعزز العلاقات بشكل اكبر بين الكورد والعرب العراقيين.

فقبل 100 عام وخلال مفاوضات السلام التي اعقبت الحرب العالمية الأولى، وعدوا الكورد بإنشاء دولتهم المستقلة، وبدلا عن ذلك، تم تقسيم كوردستان بين تركيا وايران وسوريا والعراق، وكنا ننتظر من الدولة العراقية الحديثة ان تكون هناك شراكة متكافئة بين العرب والكورد، إلا ان جميع الحكومات العراقية المتعاقبة قامت بقمع الكورد، ورأينا حينما قام صدام حسين بإستخدام الغازات السامة في المدن والقرى الكوردية، وتم تدمير اكثر من 5000 قرية وتم تهجير قسم من الكورد الى المناطق الجنوبية، أما القسم الآخر فقد تم قتلهم ودفنهم وهم احياء في مقابر جماعية خلال تلك الفترة، بما فيهم افراد عائلتي.

وبعد الإطاحة بنظام صدام حسين، عمل الكورد وبشكل جدي لبناء عراق جديد، وتم صياغة الدستور العراقي لضمان إستقلال كوردستان وحماية حقوق العراقيين، ولكن وبعد مرور اكثر من 14 عاماً، فشلت بغداد في تنفيذ بنود هذا الدستور، وقد ادى هذا الفشل في النظام السياسي الى تدهور العلاقات ايضاً بين المكون الشيعي والسني، وأدى إلى ظهور داعش وما تبع ذلك من التداعيات التي ألقت بظلالها على الكورد انفسهم.

لقد رفضت الحكومة العراقية اعطاء إقليم كوردستان حصتها من الموازنة الإتحادية، أو تزويد قوات البيشمركة بالسلاح حينما هاجم علينا داعش في 2014 بالأسلحة التي تركها الجيش العراقي في الموصل”، ونرى الآن كيفية التعاون بين قوات البيشمركة والجيش العراقي في مواجهة تنظيم داعش، وبغض النظر عن نتائج الإستفتاء، فإننا سنواصل تعاوننا الوثيق مع القوات العراقية وقوات التحالف حتى يتحقق النصر النهائي على تنظيم داعش.

أن استقلال كوردستان قد يجعل المنطقة أكثر استقرارا، وستقيم كوردستان المستقلة علاقات متينة مع بغداد وستكون جارة عظيمة وتتعاون ضد الإرهاب وستتقاسم الموارد معها ومنها المياه والنفط بالطريقة التي تعود بالنفع على البلدين، لذلك سنجري مفاوضات مع بغداد ودول الجوار والمجتمع الدولي.

ان اعلان توقيت وطريقة استقلالنا بعد الإستفتاء سوف يكون بعد تفاوضات ومشاورات واسعة مع بغداد ومع الدول الجارة والمجتمع الدولي، وسنكون عمليين مع بغداد، ونقترح بأن يتم منح فرصة لسكان المناطق المتنازع عليها لتحديد مستقبلهم بطريقة ديمقراطية، بعدما رفضت الحكومة العراقية تطبيق مادة دستورية وهي المادة 140، لأن آخر ما نريده هو نزاع اقليمي طويل الأمد مع العراق قد يؤثر على علاقاتنا المستقبلية.

ومنذ ان اصبحت كوردستان تتمتع بالحكم الذاتي في عام 1991، عملنا بجد كبير لتطوير العلاقات مع الدول الجارة ، فتعتبر تركيا حالياً من اهم المستثمرين في إقليم كوردستان، وقد تم انشاء خطوط انابيب لنقل النفط والغاز لتعود بالفائدة على البلدين، ونحن نتفهم جيداً المخاوف التي سيسببها إجراء الاستفتاء، إلا اننا سنفعل ما بوسعنا لنؤكد للجميع بأن كوردستان ديمقراطية ومستقرة ستكون لهم أفضل شريك.

ان إقليم كوردستان يمتاز بتنوعه، فهناك مواطنون (مسيحيون،إزيديون، تركمان، شبك) ويتم الإعتراف بهوياتهم المنفصلة في جميع قوانيننا، ومنذ 2003 انتقلت الكثير من العوائل المسيحية الى إقليم كوردستان هرباً من العنف والإضطهاد الموجود في اماكن اخرى من البلاد، وبعد ان استولى تنظيم داعش على اجزاء كبيرة من مساحة العراق، وعلى الرغم من المساعدات القليلة جداً التي وصلتنا من بغداد أو من المجتمع الدولي، استقبل إقليم كوردستان اكثر من 1.5 مليون لاجىء عراقي.

إذاً وبعد قرن من المحاولة، حان الوقت للإعتراف بأن الاندماج القسري للكورد في العراق لم يعد صالحاً بالنسبة لكوردستان او العراق، ولهذا نطالب من الولايات المتحدة والمجتمع الدولي احترام القرار الديمقراطي لشعب كوردستان، حيث سيكون العراق وكوردستان أفضل حالا على المدى البعيد”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.