مقالات : موسكو تطور نظاما بديلا لـ SWIFT

أكبر المصارف الروسية

بسبب الازمة الاوكرانية – الروسية الاخيرة والذي اعلن من خلالها توقف نظام SWIFT اذ أعلن “سبيربنك” أحد أكبر المصارف الروسية أنه يطور نظام مدفوعات مالي بديلا للنظام ذاته .

وفي مقابلة صحفية أجريت معه خلال فعاليات منتدى بطرسبورغ الاقتصادي قال رئيس المصرف، غيرمان غريف: “بدأ سبيربنك بإنشاء نظام مدفوعات دولي بديلا لنظام SWIFT، ونخطط لاستكمال تكوين هذا النظام في غضون عام”.

وأضاف “بالنسبة للمدفوعات الدولية فنحن الآن في طور بناء بنية تحتية جديدة للدفع كبديل لنظام SWIFT، أعتقد أننا وخلال عام سنطور نظاما فعالا إلى حد ما سيعوض بشكل كامل نظام الدفع بـ SWIFT”.

وأشار غيرمان إلى “أن حجب نظام SWIFT عن سبيربنك لم يؤثر على عمل المصرف كونه في وقت الحجب كانت نسبة تعاملات المصرف عبر ذلك النظام لم تتجاوز الـ 5%”.

ونوه غيرمان إلى “أنه وللعمل داخل روسيا يوجد نظام تحويل الرسائل المالية أو ما يعرف بـ (SPFS ) ونظام Sberbank FinLine الداخلي المتصلين بجميع المؤسسات والعملاء الرئيسيين تقريبا”.

“سبيربنك” الروسي بعد إقصائه من نظام “سويفت”: القرار الأوروبي .

اذ علق “سبيربنك”، الذي يعد أكبر مصرف في روسيا، على قرار قادة الاتحاد الأوروبي فصله من نظام “سويفت” للمعاملات المالية الدولية، وذلك في إطار حزمة جديدة من العقوبات الأوروبية ضد موسكو.

وشدد مصرف “سبيربنك” الروسي، على أن قرار إقصائه من “سويفت” للمعاملات المالية الدولية لن يؤثر على الوضع الحالي للمصرف في التسويات الدولية، كذلك لن يؤثر على عمليات المصرف داخل روسيا.

وأشار المصرف، في بيان له، إلى أن الإجراء لن يؤثر على أداء “سبيربنك”، لافتا إلى أن القرار لم يكن مفاجئا.

وأكد مصرف “سبيربنك”، على أنه يواصل عمله ونشاطه كالمعتاد، وذكّر بأن القيود الرئيسية التي فرضتها الدول الغربية سارية بالفعل قبل ذلك أيضا.

وأمس اتفق قادة الاتحاد الأوروبي على حظر 90% من واردات النفط الروسي بحلول نهاية العام الجاري، وفصل “سبيربنك” الروسي من نظام “سويفت” للتحويلات المالية الدولية، وذلك في إطار الحزمة السادسة الجديدة من العقوبات على روسيا.

ماهو نظام SWIFT ؟ 

جمعية الاتصالات المالية العالمية بين البنوك (سويفت SWIFT)، وهي اختصار لـ(بالإنجليزية: The Society for Worldwide Interbank Financial Telecommunications)‏؛ منظمة تعاونية لا تهدف للربح مملوكة للأعضاء وتقوم بتقديم خدمة على مستوى عال من الكفاءة وبتكلفة مناسبة. نشأت فكرة السويفت في نهاية الستينيات مع تطور التجارة العالمية وتكونت منظمة السويفت عام 1973 ومقرها الرئيسي بلجيكا وبدء نشاطها عام 1977.

عدد الدول المشتركة أكثر من 209 دولة من بينها معظم الدول العربية ويزيد عدد المؤسسات المالية المشتركة على 9000 مؤسسة. طبقا للوائح المنظمة يجب اشتراك الدولة قبل السماح لمؤسساتها بالاشتراك، اشتركت مصر عام 1994. وعدد المشتركين في مصر يزيد على 55 مؤسسة مالية.

ويهدف هذا النظام إلي تقديم أحدث الوسائل العلمية في مجال ربط وتبادل الرسائل والمعلومات بين جميع أسواق المال من خلال البنوك المسؤولة عن تنفيذ ذلك بمختلف الدول وبذلك يتمكن المشترك من مقابلة احتياجات العملاء الأجانب والمحليين أيضا.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.