مفاجأة حزب طالباني يعلن:كنا نعلم مسبقا بزيارة ترامب واستعدينا لاستقباله

مفاجأة حزب طالباني يعلن:كنا نعلم مسبقا بزيارة ترامب واستعدينا لاستقباله

أعلن المتحدث باسم حزب طالباني سعدي بيره اليوم الخميس ان حزبه كان على علم مسبق بالزيارة التي اجراها ترامب الى العراق.

وكتب بيره على مواقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” انه “بشأن زيارة ترامب الى العراق وعدم اطلاع الرئاسات الثلاث عليها حقيقة اننا في الاتحاد الوطني الكردستاني كنا على علم بها مسبقا، واجرينا الاستعدادات اللازمة لاستقبال الضيوف”.

واضاف ان “ترامب ابلغنا بان زيارته خاصة للقاء القوات الامريكية في العراق

تم التخطيط لبنائها عام ١٩٧٥ وفق مخطط سمي بـ SUPER BASES للاستفادة من دروس نكسة ١٩٦٧.وتقع على بعد ١٠٨ كم غرب الرمادي قرب البغدادي، كان اسمها قاعدة القادسية قبل ٢٠٠٣.

وبدأ بنائها عام 1980وأكتمل عام 1987 بواسطة إئتلاف مجموعة من الشركات اليوغسلافية بكلفة ٢٨٠ مليون دولار لتتسع ل 5000 عسكري مع المباني العسكرية اللازمة لإيوائهم مثل الملاجىء ، المخازن المحصنة، ثكنات عسكرية وملاجىء محصنة للطائرات فضلا عن الملاعب والمباني الخدمية.

خلال الحرب مع ايران كانت مقر للهيلوكوبترات ولطائرات ميغ اس ٢٥ .وعام ١٩٩١ تعرضت لقصف مكثف بقنابل الليزر من دول العدوان الثلاثيني
وفي عام ٢٠٠٣ احتل المارينز القاعدة وبقي متمركزا فيها لغاية ٢٠١١.
تُعد ثاني اكبر قاعدة جوية بالعراق وكانت النسخة العسكرية من المنطقة الخضراء

وبدءا من نهاية عام ٢٠١٤ ضمت القاعدة ٣٠٠ جندي ومدرب ومستشار امريكي وطائرات للتحالف الدولي.
وفي عام ٢٠١٥ داعش احتل معظم مدينة البغدادي القريبة من القاعدة وقالت CBS ان ثمانية انتحاريين تمكنوا من دخول القاعدة لكنهم قتلوا على الفور.

وعام ٢٠٠٧ زارها جورج بوش الابن والتقى في القاعدة نوري المالكي ورئيس الجمهورية جلال طالباني.
كما زار القاعدة لاحقا وزيرة الخارجية كوندليزا رايس ووزير الدفاع روبرت كيتس.

وغابت شجرة الميلاد عن لقاء ترامب وجنوده بقاعدة القادسية(عين الاسد) في الانبار وهو تقليد تسعى دائما له احتفالات اعياد الميلاد واكتفوا بتعليق بعض الشراشيب كما لم يرتدي اي من الحاضرين ملابس بابا نوئيل

مفاجأة حزب طالباني يعلن:كنا نعلم مسبقا بزيارة ترامب واستعدينا لاستقباله

وكان تنبؤ ترامب صحيحا بشأن قتله ببغداد حيث انطلقت ثلاثة صواريخ كان يمكن ان تؤدي لوفاته لو كان موجودا

وانطلقت ثلاثة صواريخ ليلا بعد الاعلان عن زيارة ترامب حيث وقع اثنان على السفارة الامريكية والثالث على قيادة العمليات المشتركة ولم تحصل اية اضرار لانها وقعت بارض فضاء خالية وكان يوم عطلة رسمية وليس فيها سوى الحرس

ووصل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى قاعدة رامشتاين الجوية الأمريكية في ألمانيا، وجاء ذلك وفقا لما ذكرته وكالة أنباء بلومبرغ.

وأقر الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، الأربعاء بوجود مخاوف أمنية رافقت زيارته إلى العراق، معربا عن “حزنه الشديد” لحاجته لكل هذه السرية للقاء الجنود الأميركيين هناك.
وفي زيارة مفاجئة وسريعة إلى العراق بعد انتقادات كثيرة طالته بسبب عدم قيامه يوما بزيارة لجنود أميركيين في الخارج، قال ترامب إنه كان قلقا بشأن القيام بالرحلة “عندما سمعت بما عليك أن تمر به”.

وأضاف ترامب،  “كان لدي مخاوف حول مؤسسة الرئاسة، وليس فيما يتعلق بي شخصيا. كان لدي مخاوف حول السيدة الأولى”.

وأشار ترامب، الذي ترك واشنطن ليلا في طائرة مطفأة الأضواء، إلى أن “زيارتين” ألغيتا سابقا بعد تسرب أنباء عنهما.

وقال: “من المحزن جدا عندما تنفق 7 تريليونات دولار في الشرق الأوسط أن يتطلب الذهاب إلى هناك كل هذه السرية الهائلة والطائرات حولك، وأعظم المعدات في العالم، وأن تفعل كل شيء كي تدخل سالما”.

وأوضحت المتحدثة باسم البيت الأبيض سارة ساندرز أن ترامب لم يلتق عبد المهدي لأن إبلاغ الجانب العراقي بالزيارة جاء قبل فترة قصيرة جدا، ولأنه كان من الضروري اتخاذ إجراءات لضمان أمن الرئيس الأمريكي أثناء الزيارة،
وأشارت ساندرز إلى أن ترامب أجرى اتصالا هاتفيا برئيس الوزراء العراقي ودعاه لزيارة واشنطن. وأضافت أن عبد المهدي قبل هذه الدعوة.

وقال ترامب في اجتماع بخيمة متنقلة جوالة انه كان قلقا على نفسه وزوجته خشية قتله قبل الوصول الوصول الى قاعدة عين الاسد واضاف انه وجد الانوار مطفئة والنوافذ مغلقة فزاد قلقه من الزيارة و بعد ان اعلن قبل شهر انه لن يزور العراق خشية قتله زار قاعدة عين الاسد خلسة بيوم عطلة رسمية واعلن عنها بعد عودته الى واشنطن

واضاف ترامب  لو رأيتم ما مررنا به، الطائرة كانت مظلمة وكان الظلام حالكا جدا ولم أرَ أي شيء من حولي

وقال ترامب على تويتر انه وزوجته ميلانا زارا الجنود الامريكان في قاعدة عين الاسد في الانبار

واضاف ليبارك الله بالولايات المتحدة

ورافقه جون بولتون مستشار الامن القومي الامريكي ودوغلاس سليمان السفير الامريكي في بغداد

لرؤية الفيديو انقر هنا 

قام الرئيس الامريكي ترامب في العراق في زيارة مفاجئة ولكن ليس في بغداد!!! بل في قاعدة القادسية الجوية/غرب قضاء حديثة/الانبار لزيارة جنوده,ويؤكد لا انسحاب من العراق على الاطلاق,وان قواته ستكون قاعدة انطلاق لضرب المنطقة

واضاف لست في عجلة من أمري لاختيار وزير دفاع جديد وإن  القائم بأعمال الوزير قد يبقى في المنصب لفترة طويلة!

مفاجأة حزب طالباني يعلن:كنا نعلم مسبقا بزيارة ترامب واستعدينا لاستقباله

مفاجأة حزب طالباني يعلن:كنا نعلم مسبقا بزيارة ترامب واستعدينا لاستقباله

وكان ترامب اعلن قبل شهر انه لن يزور العراق خشية قتله

مفاجأة حزب طالباني يعلن:كنا نعلم مسبقا بزيارة ترامب واستعدينا لاستقباله مفاجأة حزب طالباني يعلن:كنا نعلم مسبقا بزيارة ترامب واستعدينا لاستقباله مفاجأة حزب طالباني يعلن:كنا نعلم مسبقا بزيارة ترامب واستعدينا لاستقباله مفاجأة حزب طالباني يعلن:كنا نعلم مسبقا بزيارة ترامب واستعدينا لاستقباله

مفاجأة حزب طالباني يعلن:كنا نعلم مسبقا بزيارة ترامب واستعدينا لاستقباله

مفاجأة حزب طالباني يعلن:كنا نعلم مسبقا بزيارة ترامب واستعدينا لاستقباله

مفاجأة حزب طالباني يعلن:كنا نعلم مسبقا بزيارة ترامب واستعدينا لاستقباله

مفاجأة حزب طالباني يعلن:كنا نعلم مسبقا بزيارة ترامب واستعدينا لاستقباله

مفاجأة حزب طالباني يعلن:كنا نعلم مسبقا بزيارة ترامب واستعدينا لاستقباله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.