انت هنا في
الرئيسية > اخبار امنية > معلومات جديدة عن العراقي قائد المجموعة الارهابية في هولندا

معلومات جديدة عن العراقي قائد المجموعة الارهابية في هولندا

 

جرى الكشف عن هوية خمسة أشخاص، من بين سبعة جرى اعتقالهم الخميس، في عدة مدن هولندية على خلفية التحضير لتنفيذ هجمات إرهابية، قالت السلطات إنها كانت ستكون كبيرة وبشكل أكبر مما قد يتوقعه البعض وجرى أيضا الكشف عن أن ثلاثة منهم سبق إدانتهم قضائيا بسبب محاولتهم السفر إلى مناطق الصراعات التي يحارب فيها عناصر تنظيم داعش بحسب ما ذكرت وسائل الإعلام الهولندية.
ومثل المتهمون الجمعة للمرة الأولى ولفترة وجيزة أمام محكمة روتردام حيث وُجهت إليهم تهم مرتبطة بالإرهاب، وتم تمديد حبسهم، وإرجاء الجلسة إلى الأسبوع المقبل.
وأعلنت النيابة العامة الهولندية أن عملية البحث التي نفذتها الشرطة الخميس أدت إلى مصادرة «كمية كبيرة من المواد الأولية لصناعة العبوات المتفجرة في منازل المشتبه به». وأشار بيان النيابة العامة إلى عثور الشرطة على «مائة كيلوغرام من الأسمدة التي يمكن أن تستخدم في تفخيخ السيارات». وعن المشتبه به الأول تعتقد السلطات أنه قائد المجموعة، هو عراقي يبلغ من العمر 34 عاما يدعى حردي وجرى اعتقاله في 2014 قبل السفر إلى سوريا للانضمام إلى صفوف «جبهة النصرة»، وقال خلال جلسات محاكمته إنه لم يكن ينوي أن يفعل شيئا جنونيا، إنما فقط أراد أن يذهب لكي يساعد الأطفال اليتامى وأضاف، في محاولة لتبرئة نفسه، أن المتشددين يرونه شخصا مرتدا لأنه كان يعمل في الحكومة الهولندية، حيث كان يعمل في قسم مساعدة الأجانب في وزارة العدل، وقد عاقبته المحكمة في عام 2015 بالسجن لمدة عامين منهم 8 أشهر في السجن.
وخلال فترة العقوبة دخل في إضراب عن الطعام مع شخصين آخرين، في القسم المخصص للمتشددين داخل سجن فوخت الهولندي، للاحتجاج على الظروف الصعبة في السجن، وكان أحد المضربين عن الطعام معه محمد بويري الذي قام بتنفيذ عملية قتل المخرج الهولندي ثيو فان جوخ عام 2004 الذي أخرج فيلم الخضوع الذي تضمن مشاهد نساء عاريات مكتوب على أجسادهن آيات قرآنية ويقضي بويري عقوبة السجن المؤبد. وبعد خروج حردي من السجن خضع لجلسات علاج نفسي في مستشفى أرنهيم، وقالت صحيفة «فولكس كرانت» اليومية الهولندية إنه من غير المعلوم بالتحديد منذ متى يعيش العراقي حردي في هولندا، ولكن والداه يعيشان حاليا في العراق. والمشتبه به الثاني يدعى نديم وهو أفغاني 26 سنة من سكان أرنهيم، وسبق له أن زار حلب في أواخر عام 2013 وانضم إلى «جبهة النصرة»، وبعد قضاء فترة في السجن بهولندا في 2014 تعرف على شخص في المسجد، ويدعى وائل 21 عاما من سكان روتردام، وهو المشتبه به الثالث، الذي كان وقتها قد خرج أيضا من السجن حديثا وكان وائل قد سافر وعمره 18 عاما برفقة نديم إلى تركيا ولكن السلطات اعترضتهما بالقرب من الحدود مع سوريا وأعادتهما إلى هولندا حيث جرى محاكمتهما وصدر في عام 2016 ضد نديم حكما بالسجن ثلاث سنوات، وكان نصيب وائل عامين ولم يتم الإشارة إلى الجنسية الحقيقية للأخير.
أما المشتبه به الرابع فهو في الثامنة عشرة من عمره ويدعى أمير، ويعيش في أرنهيم ووالدته بولندية، بينما الأب مصري وقالت والدته إن ابنها كان يذهب من قبل إلى المسجد ولكن الآن توقف وكان بصدد استخراج رخصة قيادة سيارة، وأعربت الأم أن يؤدي اعتقال ابنها أمير إلى نتائج سيئة على شقيقه الذي يدرس القانون وعلى شقيقته الصغرى. بينما قال الأب وهو منفصل عن زوجته إن ابنه لم يكن له أي مشكلات مع الشرطة وكان أمير يعيش على مسافة 700 متر من منزل عائلة المشتبه به الأول حردي.
أما المشتبه به الخامس فهو مراد 21 عاما ويعيش في بلدة فيلاردينغ مع والدته فقط وكان يلعب الملاكمة وقال مدربه أورهان ديلباس إن مراد تأثر بالفكر المتشدد، وتوقف عن الملاكمة في عام 2014 رغم أنه حصل على لقب بطل هولندا في اللعبة في عمره في ذاك الوقت، ولكنه تزوج من سيدة منقبة وتوقف عن اللعب وانتقل من أرنهيم إلى المكان الذي كان يعيش وقت اعتقاله وأنجب طفلا.
وكان مراد معروفا لجهاز الاستخبارات الهولندية منذ أن كان عمره 16 عاما حيث حاول السفر إلى سوريا، ولكن جرى احتجازه لفترة من الوقت داخل أحد المراكز المخصصة لصغار السن.
وبدأ قاضي التحقيق في مدينة ورتردام الهولندية «غرب البلاد» الجمعة، استجواب الأشخاص السبعة الذين اعتقلتهم الشرطة الخميس الماضي قبل تنفيذ هجوم إرهابي كبير بحسب ما ذكرت النيابة العامة الهولندية، التي سمحت للمعتقلين فقط بالاتصال بالمحامين. من جانبه، قال جوس هايمانز عمدة مدينة «فيرت» التي شملتها العملية الأمنية إنه عقد اجتماعا ثلاثيا الجمعة مع الشرطة وسلطات العدل وخاصة أن ثاني أكبر المهرجانات الشعبية في هولندا بدايته الجمعة في فيرت ويحضره مئات الآلاف من الأشخاص. وأضاف بأنه لا يعني بذلك أن هناك علاقة مباشرة بعمليات الاعتقال وبين المهرجان ولكن وسائل الإعلام أشارت إلى أن سلطات التحقيق تميل إلى ترجيح هذا الافتراض. وقال وزير العدل والأمن فيرد خرابنهاوس كان المشتبه بهم قد وصلوا إلى المرحلة الأخيرة من التحضيرات لتنفيذ مخططهم الإرهابي وقال مكتب البحث الجنائي الهولندي إن هناك عملية بحث تجري حاليا حول تحديد الأهداف التي كانت المجموعة بصدد تنفيذ الهجوم فيها، وقال إنه لا يمكن في الوقت الحالي إعطاء أي معلومات حول هذا الصدد.
وأضاف رئيس البحث الجنائي فيلبرت باولسن الواضح بالنسبة لنا أن أفراد المجموعة كانوا يحضرون لاستهداف أحد المناسبات أو الأحداث الكبيرة وقد شارك في العملية التي نفذتها الشرطة الخميس 400 رجل أمن وقد تعرض البعض من المشتبه بهم لإصابات أثناء اعتقالهم في مدينة أرنهيم ولكن دون أن يحدد المسؤول الأمني طبيعة إصاباتهم.

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Top