معارك شرسة في سويداء سوريا والبنتاغون يعلن مقتل 7 من داعش الارهابي قرب حدود العراق

قال الميجور جنرال فيلكس جيدني ، نائب قائد القوة المشتركة في العمليات المشتركة ، نائب قائد الاستراتيجية والدعم ان 7 من داعش الارهابي قتلوا قرب قاعدة التنف المجاورة للحدود العراقية حين فجر انتحاري سترته على رفاقه

وسيطر تنظيم داعش على مناطق من مدينة البوكمال السورية بعد هجوم عنيف، الجمعة، وفق المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وذكر المرصد، على موقعه، أن اشتباكات عنيفة وقعت منتصف ليل الخميس – الجمعة على عدة محاور في بادية البوكمال في الريف الشرقي لدير الزور، بين قوات النظام السوري والمسلحين الموالين لها وعناصر من تنظيم داعش من جهة أخرى، في هجمات متجددة ينفذها الأخير على مواقع النظام وحلفائه.

وترافقت الاشتباكات مع دوي انفجارات عنيفة يرجح أنها ناجمة عن تفجير التنظيم لعربة مفخخة، بينما ترددت أنباء عن سقوط قتلى وجرحى من الطرفين.

إلى ذلك، قال مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة “فرانس برس” إنه “أكبر هجوم للتنظيم على مدينة البوكمال منذ سيطرة قوات النظام وحلفائها عليها” في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، مشيراً إلى أن معارك تدور في المدينة (الواقعة على الحدود العراقية) حالياً أوقعت حتى الآن “25 قتيلاً على الأقل من قوات النظام والمسلحين الموالين لها”.

وأطلق الجيش السوري بالتعاون مع القوات الروسية وحزب الله البلناني عملية عسكرية يوم أمس في بادية السويداء الشمالية الشرقية للقضاء على فلول تنظيم داعش في المنطقة من ثلاث محاور :

المحور الأول : من جهة تل الأصفر باتجاه خربة الأمباشي حيث تقدمت القوات ووصلت إلى منطقة سوح المجيدي بعد سيطرتها على مدرسة المشيرفة ورحبة المشيرفة.

المحور الثاني : من جهة القصر- الساقية باتجاه خربة الأمباشي و تقدمت القوات شرقاً مسافة 7 كلم بعد اشتباكات عنيفة مع تنظيم داعش.

المحور الثالث : من جهة الزلف باتجاه تلول الصفا وتقدمت القوات مسافة 10 كلم شمالاً.

وباغت عناصر من تنظيم داعش الارهابي قوات النظام بهجوم بالأسلحة الفردية في البادية مستغلين الأجواء السديمية التي تزامنت مع مواجهات اليوم الخميس.

وذكر موقع “السويداء 24” المحلي أن عناصر من “تنظيم داعش الرهابي” هاجموا قوات النظام على طريق العورة، الاسفلتي شرقي البئر بنحو 1 كم.

وأوضح الموقع أن الاشتباكات دارت بين الطرفين بحدود الساعة السادسة مساءً بالأسلحة الفردية وسط غياب الطيران عن الأجواء بعد موجة الغبار خلال ساعات الظهيرة التي أجبرت الجيش السوري على وقف تقدمه.

واستمرت الاشتباكات لأكثر من نصف ساعة، ثم انسحب عناصر داعش باتجاه منطقة خربة الامباشي، فيما ثبت الجيش السوري  مواقعه في قرية الأشرفية وبئر العورة، بعد السيطرة عليهم صباح اليوم.

ووفقاً للمرصد السوري لحقوق الإنسان فقد قتل 17 مقاتلاً موالياً للنظام بينهم ستة جنود في تلك الهجمات.

 

وقُتل تسعة من عناصر “تنظيم داعش أيضاً في الاشتباكات التي تعد الأولى من نوعها في المنطقة، حيث لم يرصد أي تواجد لمسلحي التنظيم منذ أكثر من عام.

وأوضح المرصد أن بين القتلى 9 مسلحين تابعين لميلشيات شيعية موالية لإيران بالإضافة لمقاتلين اثنين لم يتم التعرف على هوياتهما.

كما لقي ضابطان من جيش النظام حتفهما وأصيب ثلاثة آخرين إثر انفجار لغم أرضي أثناء تقدم جيش النظام في بادية السويداء اليوم.

وبحسب موقع “السويداء 24” ذكر مصدر عسكري أن العقيد ركن نزار كمال صالح والملازم مجد ربيع من عناصر كتيبة الهندسة (قوات خاصة فرقة 15) فارقا الحياة في منطقة العورة شمال شرقي السويداء إثر انفجار لغم أرضي بسيارة كانت تقلهما.

وأكد المصدر وقوع ثلاثة إصابات متفاوتة في صفوف عناصر جيش النظام أيضاً إثر انفجار اللغم مشيراً إلى أنه تم نقلهم لتلقي العلاج.

ووفق مصادر محلية فقد تجدد القصف المدفعي خلال ساعات المساء على بادية السويداء مستهدفاً طريق خربة الامباشي الذي انسحب عناصر التنظيم باتجاهه بعد الهجوم المباغت.

وكان جيش النظام قد بدأ هجوماً برياً صباح اليوم على مناطق سيطرة “تنظيم داعش من محوري تل أصفر وقرية الساقية شمال شرق السويداء بعد ثلاثة أيام من التمهيد الجوي والمدفعي.

وساهمت الظروف الجوية التي طرأت على البادية منذ ساعات قليلة بانخفاض وتيرة المعارك نتيجة موجة غبار شديدة تشهدها المنطقة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.