مطار السليمانية يكشف حقيقة كتاب صادر من مكتب العبادي يلغي حظر الطيران

مطار السليمانية يكشف حقيقة كتاب صادر من مكتب العبادي يلغي حظر الطيران

كشف مدير مطار السليمانية الدولي، طاهر عبدالله، اليوم السبت، حقيقة كتاب صادر من مكتب العبادي يفيد بالغاء حظر الطيران المفروض على مطاري اربيل والسليمانية.

وقال طاهر عبدالله في بيان، ان “بعض المواقع تناقلت كتاباً صادراً من مركز العمليات الوطني في مكتب رئيس الوزراء حيدر العبادي، يتضمن موافقة رئيس الوزراء على هبوط واقلاع الطائرات في مطاري اربيل والسليمانية، مؤكداً ان “الكتاب مزور وغير صحيح”.

واضاف عبدالله، انه “بعد نشر الكتاب من قبل بعض وسائل الاعلام قمنا بالاتصال بالمسؤولين في الحكومة الاتحادية الذين اكدوا لنا بان هذا الكتاب مزور وغير صحيح”.

وأكد مدير مطار السليمانية، انه “لم يتم تحديد اي موعد لإعادة فتح مطارات اقليم كوردستان لحد الآن”.

واشار الى ان “الكتاب الذي تم تناقله يخص رحلات الحج والعمرة وهو كتاب قديم، وتم التلاعب بمضمونه واعادة نشره في بعض وسائل الاعلام”.

وكانت قد تصاعدت الخلافات بين بغداد وكردستان في ايلول الماضي 2017، بعد إجراء الاخيرة استفتاء لمواطنيها حول موقفهم من انفصال الاقليم عن العراق وتأسيس دولة كردية مستقلة.

وكان رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي، قد أمهل السلطات في إقليم كردستان 3 أيام لتسليم المطارات الثلاثة في الإقليم الى السلطات الاتحادية، فيما أمر بتعليق رحلات الطيران الدولي في الإقليم، رداً على اجراء استفتاء الانفصال في أيلول الماضي.

ودخل قرار الحكومة العراقية بحظر الطيران في اقليم كردستان، حيز التنفيذ بعد أن انتهت المهلة التي قدمتها بغداد لإقليم كردستان حول تسليم المطارات للسلطات الاتحادية.

وبموجب دعوة العبادي، أعلنت شركات عربية، وأخرى عالمية، تعليق رحلاتها من والى محافظات كردستان، عملاً بطلب الحكومة العراقية.

وكان المكتب الإعلامي لرئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي، قد اكد في وقت سابق من أيلول الماضي، أن حظر الطيران الدولي في كردستان هو إجراء دستوري وحسب السياقات الدولية، فيما اشار الى أنه سيبقى سار المفعول لحين نقل إدارة مطاري السليمانية وأربيل الى السلطة الاتحادية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.