مشعل وهنية خارج الملعب خطاب ابو عبيدة عن معارك فلسطين حول وقف اطلاق النار وابو حمزة والنخالة يعلقان

عاجل

وقال أبو حمزة الناطق العسكري لسرايا القدس]
نؤكد أننا خلف قيادتنا، وملتزمون بقرار وقف إطلاق النار الذي تم إعلانه ويبدأ سريانه بعد الساعة الثانية من فجر اليوم الجمعة، مع تشديدنا الحازم على الرد على أي خرق صهيوني قبل أي دقيقة من الساعة المعلنة لوقف إطلاق النار، وستبقى أيادي مقاتلينا على الزناد، والكلمة الأخيرة ستكون دوماً للمقاومة في الميدان على قاعدة “وإن عدتم عدنا”.

أكد الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، القائد زياد النخالة، أن المقاومة في غزة فرضت معادلة جديدة، وخلقت توازن رعب كبير مع العدو، موضحا أن المقاومة ستكون على أهبة الاستعداد للرد على أي اعتداء أو أي خرق لوقف إطلاق النار.

وأضاف القائد النخالة في كلمة له بمناسبة انتصار المقاومة الفلسطينية: أنه بوحدتنا ثبتنا توازنا للرعب مع العدو وبوحدتنا نستطيع تغيير المعادلات.

ومضى بالقول: “السلام على الذين قدموا السلاح والخبرة ولم يبخلوا على المقاومة الفلسطينية، السلام على الشعوب العربية والإسلامية التي خرجت إلى الشوارع بالملايين تضامناً وتأييداً للمقاومة”.

وأشار القائد النخالة إلى أن هذا الدم وهذه الملحمة التي سجلها شعبنا هي الخطوة الكبرى باتجاه انتصارنا النهائي على المشروع الصهيوني.

ولفت إلى أن حدة شعبنا ومقاومته وتلاحمه كان لها الأثر الكبير في الميدان وفي هذا الإنجاز التاريخي.

وزاد قائلا: “الله الله يا شعب فلسطين وأهل غزة وأنتم تسجلون أروع صفحات الصمود والانتصار على هذا العدو”.

وفيما يلي نص كلمة الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي:-

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته …

السلام على الشهداء .. السلام على الجرحى، السلام على الذين خرجوا من بيوتهم وهي تهدم ..

السلام على شعبنا العظيم، الذي صمد وصبر ووقف خلف المقاومة، مؤيدا ومساندا.

السلام على الذين أيدوا وآزروا وساندوا ..

السلام على المجاهدين والمقاتلين، الذين سجلوا حضورا في الميدان، وأذلوا قوات العدو ..

السلام على الذين قدموا السلاح والخبرة، ولم يبخلوا على المقاومة ..

السلام على كل من وقف معنا، مؤيدا ومساندا وداعما ..

السلام على الشعوب العربية والإسلامية، التي خرجت إلى الشوارع بالملايين، تضامنا وتأييدا للمقاومة ..

الله الله يا شعب فلسطين، يا أهل غزة ..

الله الله، وأنتم تسجلون أروع صفحات الصمود والانتصار، على هذا العدو ..

إن شعبنا وهو يتقدم بهذا الإنجاز التاريخي، وهو موحد خلف المقاومة، وهو يقدم الشهداء، إن هذا الدم، وهذه الملحمة، التي يسجلها شعبنا، هي الخطوة الكبري باتجاه انتصارنا النهائي، على المشروع الصهيوني ..

ومهما حشدوا من قوة، ومهما أشاعوا وادّعوا .. فإننا نؤكد اليوم ، أكثر من أي وقت مضى، أننا سنستمر بالمقاومة، ونستمر بالجهاد، حتى النصر، وعودة شعبنا إلى فلسطين ..

ونؤكد في هذه اللحظات التاريخية، أن وحدة شعبنا ومقاومته، وتلاحمه، كان له الأثر الكبير في الميدان، والأثر الكبير في هذا الإنجاز التاريخي ..

لقد فرضت المقاومة والشعب الفلسطيني، معادلة جديدة في الصراع، وخلقنا جميعا توازن رعب كبير مع العدو ..

يا شعبنا العظيم .. هذا يومٌ له ما بعده، وكونوا على ثقة، أننا بوحدتنا، نستطيع أن نغير الكثير من المعادلات ..

ونؤكد مرة أخرى، أن المقاومة ستكون على أهبة الاستعداد، للرد على أي اعتداء، وعلى أي خرق لوقف إطلاق النار.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.