مراسل صحيفة العراق بالموصل احباط محاولة تسلل من الساحل الايمن للايسر وامريكا ستنقل قواتها من القيارة

فاد مراسل صحيفة العراق ان القوات الامنية احبطت قواتنامحاولة تسلل خمسة ارهابيين حاولو العبور سباحة عبر النهر من الموصل القديمة باتجاه الساحل الايسر ((حي دوميز وحي سومر))وكانوا يحملون معهم معدات وأجهزة محمولة في حاوية مطاطية وقد رصد رجال مديرية الاستخبارات العسكرية المنسوبين للفرقة السادسة عشر وابطال اللواء ٧٦ الارهابيين الخمسة وتم مناداتهم عبر مكبرات الصوت لتسليم أنفسهم الا انهم وعند وصولهم الضفة الاخرى فتحوا النيران باتجاه قطعاتنا الامنية ولم يستجيبوا للنداءات وبدورها ردت عليهم قواتنا الامنية وقتلتهم جميعا وتم الاستيلاء على الحاوية المطاطية التي تحمل المعدات والأسلحة

وقالت قيادة العمليات المشتركة القوة الجوية قامت عدة ضربات جوية لأهداف منتخبة بطائرات ال F16 في قاطع تلعفر اسفرت الضربات عن:
١-تدمير وكر يجتمع فيه بعض عناصر داعش الارهابي
٢-تدمير معمل للتفخيخ.
٣-تدمير معمل للعبوات الناسفة.
٤-تدمير مضافه يتواجد فيها عدد من الارهابيين

ولقيت عائلة كاملة مصرعها بانهيار منزلها وسط قضاء تلعفر غربي محافظة نينوى بسبب نفق تابع لتنظيم داعش الارهابي.
وقال مصدر امني ان عائلة تتألف من سبعة افراد بينهم اطفال لقيت مصرعها بانهيار منزلها وسط تلعفر غربي الموصل بسبب حفر تنظيم داعش نفقا اسفل المنزل ضمن سلسلة اجراءاته لترقب معركة الفصل المقبلة, واشار المصدر الى ان داعش يمنع الاسر التي تحفر اسفل بيوتها الانفاق الارضية او الخارجية من مغادرتها.

وقال قائد جهاز مكافحة الارهاب الفريق الركن عبد الغني الاسدي ان قطعات الجهاز بصدد شن اخر هجوم ضد داعش في موقع ساقط عسكريا بالجانب الايمن من المدينة القديمة في الموصل.

وقال الاسدي في تصريح صحفي ان اخر محاولة لعصابات داعش من اجل تخليص بعض قادتهم باءت بالفشل الذريع تماما وقد وجهنا نداءات لهم اما الاستسلام او الموت ، مشيرا الى استمرار عمليات نزوح السكان المدنيين .

واضاف ان المسافة التي تفصل قطعات جهاز مكافحة الارهاب عن اخر موقع لتجمع عناصر داعش لاتتجاوز 700- 750 مترا وهي لاتعني شيئا ضمن الحسابات العسكرية ، مبينا ان قطعات جهاز مكافحة الارهاب اعتقلت عددا من مقاتلي داعش المحليين في الجانب الايمن للمدينة القديمة ممن حاولوا التسلسل مع النازحين “.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.