محاكمة عراقي في كندا اتهم بخطف ابنته وارسالها لبغداد

محاكمة عراقي في كندا اتهم بخطف ابنته وارسالها لبغداد

افادت انباء الاربعاء إن محكمة كندية بدأت إجراءات محاكمة عراقي اختطف ابنته من كندا وأبقاها في العراق خلال صيف عام 2018.

وقالت القناة الكندية في تقرير لها: “منذ أكثر من سنتين لم تر زينب مهدي، المقيمة في مدية كاليغاري بكندا، ابنتها زهرة العزاوي، بعدما أخذها والدها علي، وسافر بها لقضاء عطلة في مصر في عام 2018، واكتشفت فيما بعد أن ابنتها في العراق وليس في مصر”.

وبحسب القناة، فإن زينب انفصلت عن زوجها علي العزواي في عام 2017، بعدما قالت إن زوجها يسيء إليها جسديا ونفسيا، وطلبت من المحكمة حمايتها.

بعدها بعام، طلب الأب أن يصطحب ابنته زهرة، 11 عاما في رحلة إلى مصر، تمتد من 16 يونيو إلى 5 سبتمبر، ووقعت الأم وثيقة تسمح له بذلك.

وفي 5 سبتمبر لم تعد زهرة إلى كندا، وعلمت الأم أن ابنتها ليست في مصر، بل موجودة في العراق، وتقدمت بطلب لإعادة ابنتها، لكن منذ ذلك الحين باءت كل الجهود الدبلوماسية والقانونية بالفشل.

وفي أبريل 2019، عاد الأب إلى كندا بمفرده من دون ابنته، وتم اعتقاله في مطار تورونتو بيرسون الدولي، وأكد محاميه أن ابنته لا تريد العودة إلى كندا وأنه لا يستطيع إجبارها.

وخلال جلسات المحكمة، حاول العديد من القضاة وضع شروط على العزاوي في محاولة لتسهيل عودة الطفلة إلى كندا، ولكن جميعها باءت بالفشل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.