You are here
Home > اخبار سياسية > مجلة امريكية:داعش الارهابي سيعود باطفال من سوريا

مجلة امريكية:داعش الارهابي سيعود باطفال من سوريا

ذكرت مجلة فورين بوليسي الاميركية، ان تنظيم داعش يعمل على العودة بمقاتلين جدد من اطفال سوريا، مشيرا الى ان التنظيم يستغل حالة التمرد عند المراهقين لخلق عدم الثقة بينهم وبين ابائهم وكسبهم اليها.

وقالت المجلة في تقريرها، ان “الأسر النازحة التي فرت من محافظة دير الزور السورية التي كانت تحت سيطرة داعش، اجتمعت في أحد المراكز بريف حلب في (تشرين الأول) 2017، ومع ذلك، ما تزال هذه الأسر تكافح للتغلب على تبعات حكم التنظيم السام، وعلى وجه الخصوص، كان الآباء يشعرون بالاستياء من الفجوة المتزايدة بينهم وبين أطفالهم الذكور”.

ورصد التقرير، ما دار في اجتماع الأسر النازحة في حلب، حيث تذكر “أبو سالم” والدموع في عينيه ابنه البالغ من العمر 15 عامًا، والذي قتل في عام 2016 بعد وقت قصير من انضمامه إلى تنظيم داعش، خلال مقابلة أجريت معه في جنوب تركيا.

ووصف أبو سالم، كيف قضى ابنه وقته وهو يستمع إلى الموسيقى المستوحاة من الجهاديين، ويشاهد مقاطع الفيديو على هاتفه، وصدم والده يومًا ما عندما قال: “داعش على حق… 100% أنت لا تسير على الطريق الصحيح في هذه الحياة”.

واضاف ابو سالم انه رد على ابنه، بإلقاء الشتائم على تنظيم داعش، وردًّا على ذلك هدد ابنه بإبلاغ الشرطة الدينية في الحسبة، وبعد ثلاثة أيام من التزامه الصمت، غادر ابنه المنزل ولم يعد أبدًا.

واشار التقرير الى ان أبو سالم هو واحد من العديد من الآباء والأمهات الذين لا يزالون يتحملون المسؤولية عن أبنائهم الذين يتحولون إلى التطرف.

ويقول أبو سالم إن “محاولة فرض الانضباط الصارم لم تنجح، وكذلك جهوده المستمرة لتشويه سمعة أفكار التنظيم بأدلة من القرآن”، بحسب التقرير.

وأشار تقرير فورين بوليسي، إلى أن “تنظيم داعش قد صاغ على وجه التحديد دعايته لاستهداف الشباب، واستغلال التمرد في سن المراهقة لأغراض التوظيف الخاصة به، وتشجيع المراهقين على وضع ثقتهم في قيادة التنظيم بدلًا من آبائهم وأشقائهم، كان لزامًا على العديد من السوريين تحت حكم التنظيم حضور دورة تتعلق ببر الولدين”.

وتكشف المقابلات التي أجريت مع أولياء الأمور، الذين فروا إلى تركيا من المناطق التي يسيطر عليها تنظيم داعش في سوريا، أن التنظيم اتبع حملة محسوبة تهدف إلى خلق حالة من عدم الثقة بين الآباء، وأطفالهم، وقد استهدف التنظيم بقوة الشباب، ولا سيما الذكور، لتجاوز سلطة الآباء، وإنشاء هياكل جديدة للسلطة في المجتمع، ونشر أيديولوجية داعش.

واوضحت المجلة، انه وفي “النتيجة تمكن تنظيم داعش من حشد الشباب من أجل قضاياه الخاصة، ووضع داعش الأساس لإعادة إحياء التنظيم. على الرغم من أن الخلافة فقدت معظم أراضيها، إلا أن أفكارها يمكن أن تستمر في أذهان المجندين السابقين من الشباب”.

واضافت، إن “مجموعة دير الزور الحقوقية هي التي نظمت اجتماع حلب، وهي منظمة غير ربحية تهدف إلى مساعدة النازحين السوريين – معظمهم نزحوا بسبب تنظيم داعش – من المحافظة الشرقية. وهي توفر لهم المأوى وتوجههم إلى الخدمات الاجتماعية، وتحول بينهم وبين الاستغلال من الجماعات المتطرفة المحلية. إن عمل المجموعة يخلق مساحات آمنة للمناقشات التي تشتد الحاجة إليها حول التعافي في مرحلة ما بعد داعش في مجتمعاتهم، بما في ذلك سلامة العائدين.”

وذكرت المجلة، “في حين أن بعض الآباء قد فقدوا أبناءهم بالفعل لانضمامهم إلى تنظيم داعش، إلا أن آخرين ما زالوا يقاتلون في معركة يومية لمنع التنظيم من كسب ولاء أطفالهم، وشرحت إحدى الأمهات نضالها لإبقاء أبنائها في المنزل. ووجهت هي وآخرون نداءً إلى الحاضرين للحصول على مشورة حول كيفية مكافحة عدم وجود سلطة لديهم على أبنائهم. وردًّا على ذلك، أرجع أحد الوالدين الفضل في حل هذه الإشكالية للتواصل وإشراك ابنه في المحادثات للتخطيط للمستقبل. ولم تكن استراتيجيات الآباء الآخرين ناجحة، كما تبادلوا خبراتهم في فقدان أطفالهم الذين انضموا إلى التنظيم”، فيما وصف ووصف العديد من أولياء الأمور السوريين كيف اتبع أطفالهم مسارًا مماثلًا للتطرف، ودعم تنظيم داعش في نهاية المطاف.

وقالت سارة، البالغة من العمر 22 عامًا من محافظة الباب، كيف بدأ شقيقها، سامر، حضور دورات الشريعة وهو في سن الرابعة عشر، ما قاده إلى التردد بشكل متكرر على مراكز الإعلام التابعة للتنظيم، وهي مراكز دعاية تشبه دور السينما في الهواء الطلق مع شاشات كبيرة تشغل لقطات من المعارك، ومشاهد قطع الرأس، والهتافات الإسلامية والأناشيد، بالإضافة إلى ذلك، قصر سامر شاربه وفقًا للمعايير الإسلامية. وعندما انضم أخيرًا إلى تنظيم داعش، سألته سارة كيف يمكنه التخلي عن أسرته، ورد بأن التنظيم قد بات “عائلته”.

واكد التقرير، ان تدريب التنظيم شمل نماذج ساهمت في تحفيز الشباب على الاعتراف بما يسمى بنفاق الوالدين الذين قد ينخرطون في أعمال محظورة من قبل تنظيم داعش، مثل: التدخين، أو عدم الصلاة خمس مرات في اليوم. ودعت الدورات الشباب إلى حب الله أكثر من أسرهم، وبالتالي اتباع توجيهاته أولًا. تم إضفاء الشرعية على هذه الأفكار من خلال استخدام المثل الديني المعروف: عصيان أي شخص، حتى الوالد، يجوز “إذا كان يشجعك على عصيان الله”.

وتنتظر العائلات التي نزحت من الأراضي التي يسيطر عليها تنظيم داعش سابقًا في سوريا مثل الرقة ودير الزور الآن العودة إلى ديارها، ولكنها تخشى أن يتم محاسبتها على أعمال أطفالها الذين انضموا إلى تنظيم داعش. وتخضع مدنهم وقراهم الآن لسيطرة الحكومة السورية والميليشيات المتحالفة معها، أو قوات سوريا الديمقراطية المدعومة من الولايات المتحدة، والتي يمكن أن تقضي على أولئك الذين يرون أنهم متعاطفون مع المتطرفين، بحسب المجلة.

والعوائل لديها أسباب تدعو إلى الخوف، حيث أشارت منظمة العفو الدولية ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف) إلى تعرض المدنيين للعقاب الجماعي من قبل القوات العراقية لعلاقات أسرهم المزعومة بتنظيم داعش، وأفادت منظمة هيومن رايتس ووتش بأن الهجمات الانتقامية ضد السنة هي بالفعل حقيقة واقعة في العراق، ويمكن أن تزداد سوءًا في سوريا.

وشدد التقرير على أن الأسرة هي الوحدة الأساسية والحرجة في المجتمع السوري، ولتعزيز النسيج الاجتماعي للبلد ومنع التطرف، يلزم تعزيز الروابط الأسرية. في سياق المجتمع المحطم الذي انهارت فيه السلطة، يرى العديد من الشبان تنظيم داعش على أنه النظام الذي يستحق احترامهم وولاءهم، كما أن القضاء على تنظيم داعش من قبل القوات الحكومية السورية والميليشيات المدعومة من إيران في دير الزور، والتي غالبًا ما ينظر إليهم السكان المحليون على أنهم محتلون أجانب، تدفع المدنيين من سلطة وحشية إلى أخرى.

وختمت فورين بوليسي تقريرها،  بإن “الجهود الدولية لمكافحة التطرف العنيف هي دائمًا رد فعل أكثر من كونها جهودًا وقائية: فالولايات المتحدة وحلفاؤها الأوروبيون يمولون برامج إعلامية لمواجهة وسائل الإعلام التابعة لتنظيم داعش، على سبيل المثال، ويدعمون إنشاء مدارس لمواجهة نهجه المتطرف في التعليم. قد تكون هناك استراتيجية أفضل عن طريق تهيئة الآباء، من خلال التدريب العلاجي؛ لدعم الاحتياجات الاجتماعية والعاطفية التي تؤدي بالشباب إلى الشعور بالإهمال، وأحيانًا التعاطف مع الشخصيات المتطرفة”.

وكان تنظيم داعش سيطر على مناطق واسعة في العراق وسوريا خلال العام 2014، الا ان التنظيم فقد كل المناطق التي سيطر عليها خلال العاميين الماضيين، خلال العمليات التي شنتها عليها القوات المشتركة في العراق ووحدات حماية الشعب الكردية والجيش والقوات الامنية في سوريا .

اترك تعليقاً

Top