مثل سعاد حسني انتحار مساعدة رعاية المصالح الامريكية في ايران

مثل سعاد حسني انتحار مساعدة رعاية المصالح الامريكية في ايران

لم يقدم المسؤولون في القضاء الإيراني والشرطة ووزارة الخارجية، بعد مرور يوم، تفسيرا لوفاة السكرتير الأول للسفارة السويسرية سيلفي برونر بشكل رسمي، لكنهم أكدوا أنها مساعدة مكتب رعاية المصالح الأميركية بالسفارة السويسرية في طهران.

وأفادت وكالة أنباء “ميزان” التابعة للسلطة القضائية، مساء أمس الثلاثاء، إن جثة السكرتيرة الأولى للسفارة السويسرية في طهران والعاملة في مكتب رعاية المصالح الأميركية، البالغة من العمر 51 عامًا، بعد فحص قضائي، تم إرسالها للطب الشرعي بحضور قاضي جريمة قتل وخبراء في مسرح الجريمة؛ للتشريح وأخذ العينات وتحديد سبب الوفاة “.

وأضافت وكالة أنباء القضاء: “سقطت سيلفي برونر، السكرتيرة الأولى للسفارة السويسرية في طهران والتي تعمل في مكتب رعاية المصالح الأميركية، من الطابق السابع عشر من برج في نياوران بطهران صباح الثلاثاء، وعثر على جثتها هامدة في الحديقة أسفل الشرفة في الصباح”، مؤكدة أن “التعليقات على سبب الوفاة يرتبط بالتحقيق القضائي”.

في الوقت نفسه، نشرت صحيفة “همشهري” في عددها الصادر، اليوم الأربعاء 5 مايو (أيار)، تقريرًا مفصلًا عن التحقيق الذي أجرته إدارة التحقيقات الجنائية بالشرطة في طهران حول سبب وفاة “سيلفي برونر، السكرتيرة الأولى في السفارة السويسرية في طهران  ومساعدة مكتب رعاية المصالح الأميركية بالسفارة السويسرية في إيران”.

ونقل التقرير عن ساكني برج “آبشار كامرانية” إن برونر سقطت “بعد 24 دقيقة من فجر الثلاثاء”، وأن السكان في ذلك الوقت سمعوا “صوتا شبيها بالانفجار”، لكن بعد مرور أكثر من 8 ساعات وجد عامل الخدمات جثة السكرتيرة في المساحة الخضراء.

وقال العامل: “عندما كنت أنظف الفناء صباح الثلاثاء رأيت فجأة امرأة لا تتحرك في الحديقة، وعندما اقربت، اكتشفت أنها ميتة، فأصب بالذعر وأبلغت الموظفين الآخرين العاملين في المكان”.

وبحسب صحيفة “همشهري”، أعلن الطب الشرعي في مكان الحادث أيضًا أنه مرت أكثر من 8 ساعات على وفاتها.

يذكر التقرير أيضًا أن امرأة، تبلغ من العمر 20 عامًا، كانت خادمة منزل السكرتيرة الأولى للسفارة السويسرية، والتي كانت تعمل في منزلها يوميًا من الساعة 8 صباحًا حتى 4 مساءً، قالت في التحقيق: “لقد كنت أعمل في بيت سيلفي برونر لفترة طويلة، لدي كلمة مرور منزلها، وعادة ما أدخل شقتها كل يوم في الساعة 8 صباحًا عن طريق إدخال كلمة المرور وأقول بأعمالها”.

قالت الفتاة البالغة من العمر 20 عامًا أيضًا: ” كالعادة، دخلت يوم الثلاثاء منزل السيدة في الساعة 8 صباحًا، اعتقدت أنها ذهبت إلى العمل، لكن بعد ساعة اكتشفت أن عامل الخدمات قد عثر على جثتها في المساحة الخضراء وأصبت بصدمة شديدة”.

يذكر التقرير أيضا أن التحقيقات الجنائية تظهر أنه تم العثور على السكرتيرة “مرتدية الملابس المنزلية مع القبعة” وأن كل شيء في شقتها في الطابق رقم 17 من برج “آبشار كامرانية” كان على ما يرام.

ونقلت الصحيفة عن فريق التحقيق الجنائي “لم تكن هناك مؤشرات على اضطراب في الشقة”. وفي الشرفة “التي سقطت منها السكرتيرة، كان ارتفاع الدرابزين حوالي متر و10 سنتيمترات”.

بالإضافة إلى ذلك، خلص فريق التحقيق إلى أنه “لم تكن هناك آثار دماء وفوضى على الشرفة أو على السلم، ولا يوجد حتى أي دليل على أن الضحية كانت قد اشتبكت مع أحد قبل وفاتها”.

وكتبت صحيفة “همشهري” أيضا أن فريق التحقيق التابع لجهاز التحري عثر على خطاب بدون تاريخ وتوقيع على الطاولة في صالة الاستقبال بمنزل السكرتير الأول للسفارة السويسرية”.

وبحسب صحيفة “همشهري”، وجد الخطاب في منزل السكرتير الأول للسفارة السويسرية كُتب فيها: “انقلوا جسدي إلى سويسرا بعد الوفاة وأبلغوا ابني. ثم أحرقوا جسدي وادفنوا رماده بجانب ابني الميت. بالإضافة إلى ذلك، أعطوا كل أموالي وممتلكاتي ورأس مالي لابني الآخر”.

يشار إلى أن مجتبى خالدي، المتحدث باسم خدمات الطوارئ في البلاد، قال عقب الحادث، صباح الثلاثاء: “تم تأكيد الحادث ولم يتم الإبلاغ عن أي انتحار”.

وقالت الخادمة، التي تعمل لدى سيلفي برونر، في التحقيق الجنائي: “كانت تنتابها حالات اكتئاب بعض الأحيان ، لكنها في الآونة الأخيرة  كانت بخير”.

وبحسب “همشهري”، أثناء تحقيق الفريق الجنائي مع موظفي السفارة السويسرية، “صُدموا بوفاة السكرتير الأول للسفارة السويسرية، وقالوا إن سيلوى برونر كانت سعيدًة للغاية ومليئة بالحيوية. ومن الصعب تصديق أنها انتحرت. ووفقاً لمن حولها، كانت امرأة مرحة وتحب إيران حقًا”.

هذا وأكدت وزارة الخارجية السويسرية مقتل السكرتير الأول لسفارتها في طهران بسبب سقوطها من مبنى في منطقة كامرانية بطهران ، وقالت إن وزير الخارجية السويسري، إغناسيو كاسيس صُدم بهذا الحادث المحزن وأنه على تواصل مع  أسرة المرأة المقتولة ومسؤولين إيرانيين محليين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.