مثلما قالت صحيفة العراق صحيفة بحرينية :نجل السيستاني يحجب اية معلومات عن تظاهرات الشباب

مثلما قالت صحيفة العراق صحيفة بحرينية :نجل السيستاني يحجب اية معلومات عن تظاهرات الشباب

كشف مصدر مقرب من مكتب المرجع الشيعي علي السيستاني ان المرجع لا يعلم شيئا عن تفاصيل الحراك الشعبي الذي يشهده العراق منذ أكثر من شهر.

وقال المصدر لـ(اخبار الخليج) البحرينية  ان محمد رضا نجل المرجع يحدد وقت اللقاء مع والده بدقيقتين إلى اربع دقائق فقط، ولا يسمح لأي احد بالتطرق الى اي موضوع عدا اداء التحية على السيستاني والاطمئنان على صحته.

وأشار إلى ان رجال دين يشغلون مواقع مهمة في حوزة النجف تمكنوا بعد اكثر من عشرة أيام على انطلاق التظاهرات واتساعها من تحقيق لقاء مع السيستاني، واحاطته علما بما يجري في المدن العراقية من انفجار شعبي واسع ضد الحكومة واحزابها ما دفعه إلى املاء توجيهات على وكلائه بالوقوف إلى جانب المتظاهرين بقوة وهو ما تضمنته خطبة عبدالمهدي الكربلائي في الجمعة الثانية التي اعقبت انطلاق التظاهرات بعد ان جاءت خطبة أحمد الصافي في الجمعة الاولى مخيبة للآمال وبعيدة تماما عما يجري في الشارع العراقي.

وأوضح المصدر ذاته ان القوى السياسية المرتبطة بإيران تروج توجيهات باسم المرجع بالاتفاق مع نجله وتسوقها إلى الجمهور لإضفاء نوع من الرضا على ممارسات الحكومة والأحزاب الشيعية من غير ان يكون للسيستاني علم بها.

وعن اختيار عبدالمهدي لرئاسة الحكومة العراقية بالاتفاق بين قاسم سليماني ونجل السيستاني قال مصدر مقرب من زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر ان الأخير حمل قصاصة ورق فيها ثلاثة مرشحين لرئاسة الحكومة بعد اشهر من الخلاف بين القوى السياسية حول الشخص المناسب لذلك وسلمها إلى نجل السيستاني لعرضها على والده لاختيار واحد من الثلاثة فأعادها نجل المرجع إلى الصدر وسأله: اين اسم عادل عبدالمهدي؟ ما جعل الصدر يتيقن بأن نجل السيستاني قد حسم امره واختار عبدالمهدي بالاتفاق مع سليماني والاحزاب الشيعية المقربة من إيران.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.