ماكس برو يعلن حصوله على اسرار مهمة من المواقع الحكومية

ماكس

نشر حساب “ماكس برو”، مجموعة من الوثائق التي قال إنه حصل عليها من المواقع الحكومية التي تم اختراقها.

وتتضمن الوثائق  مخاطبات بين وزارة المالية وهيئة الحشد الشعبي حول فروقات في رواتب المنتسبين تصل إلى أكثر من 200 ألف دينار للشخص الواحد.

كما تضمنت مخاطبة أخرى بين رئاسة مجلس الوزراء وهيئة النزاهة تتعلق بصرف راتب “موظف وهمي” في جهاز الأمن الوطني على مدى تسع سنوات، فضلاً عن وثائق أخرى.

وتوعد حساب يحمل اسم “ماكس برو” والذي تبنى مسؤولية اختراق مواقع حكومية، الجمعة الماضية، بحدث “يصعق” من وصفهم بـ “أعداء الحياة”.

وذكر الحساب في تغريدة عبر تويتر : “أعداء الحياة.. لا تانموا الليلة فسوف تصعقكم الصاعقة”.

وأضاف، : “الإعلاميون لا تانموا الليلة، فلو كنتم وطنيين غطوا ما سيحدث”، فيما ختم بالقول: “رسالة من قلب الوطن، نحن أكبر من كل المحن”.

وتعرضت مواقع حكومية وحسابات شخصيات سياسية، يوم الأحد الماضي، إلى اختراق إلكتروني أدى إلى تعطيلها، من بينها موقع الأمانة العامة لمجلس الوزراء.

واختفى موقع الأمانة العامة لمجلس الوزراء، فضلاً عن موقع وزارة الزراعة والنائب محمد شياع السوداني، فيما قال مصدر أمني لـ “ناس” إن “تلك المواقع تعرضت إلى الاختراق”.

وهذه هي المرة الثانية التي تتعرض فيها المواقع الحكومية والأمينة، إلى اختراق إلكتروني خلال أيام، بعد أولى هي الأكبر من نوعها.

وتعرضت غالبية المواقع الإلكترونية للوزارات والجهات الأمنية إلى اختراق إلكتروني، يوم الأربعاء الماضي، على يد مجموعة تدعى “ماكس برو”.

وعطل المخترقون المواقع الحكومية وسربوا وثائق ومعلومات تتعلق بأنشطة أمنية ومراسلات تم سحبها من مواقع تابعة لوزارات الصحة والتربية والدفاع والداخلية والاتصالات والنفط والتجارة.

وأكد المخترقون أنهم حصلوا على نحو 180 جيجابايت من المعلومات والبيانات الخاصة بوزارتي الداخلية والدفاع تتضمن عقوداً ومراسلات، فضلا عن “ملفات فساد كبيرة تدين الحكومة العراقية السابقة”.

"ماكس برو" ينشر "وثائق سرية" بعضها يتعلق بالحشد الشعبي والأمن الوطني!"ماكس برو" ينشر "وثائق سرية" بعضها يتعلق بالحشد الشعبي والأمن الوطني!"ماكس برو" ينشر "وثائق سرية" بعضها يتعلق بالحشد الشعبي والأمن الوطني!"ماكس برو" ينشر "وثائق سرية" بعضها يتعلق بالحشد الشعبي والأمن الوطني!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.