ليقرأ العراقيون شبكة تجسس عراقية في اسرائيل

ليقرأ العراقيون شبكة تجسس عراقية في اسرائيل

القضاء الإسرائيلي يدعي على شخص لقيامه بالتعاون مع جهات لبنانية وعراقية بغية تزويد المخابرات الإيرانية بمعلومات ،والمشتبه به كان على اتصال مع المدعو حيدر المشهداني الذي يعمل لصالح المخابرات الإيرانية، وقد سلم معلومات للإيرانيين عما يدور في إسرائيل

وطريقة شبكة عراقية لبنانية معقدة و منتشرة حول العالم يقودها شخص عراقي يدعى ” حيدر المشهداني ” . يعقوب التقى بشخصيات ايرانية التي بدورها ربطتهُ مع فصائل المقاومة العراقية ! يعقوب سرب معلومات حساسة وخطرة كان لها دور فعال بمواجهة الفصائل الفلسطينية في غزة بمعركة سيف القدس

وبحسب هيئة إذاعة البث الإسرائيلية “مكان”، اعتقل جهاز الأمن العام الإسرائيلي “الشاباك” بالتعاون مع الشرطة رجل الأعمال يعقوب أبو القيعان، من سكان حورة في النقب، في العاشر من الشهر الماضي بشبهة التخابر مع مصدر لبناني عراقي، ومن خلاله مع جهات استخبارية إيرانية ونقل معلومات اليها.

وأضافت هيئة البث الأسرائيلية أنه “تبين خلال التحقيق مع أبو القيعان، الذي يعد مقربا الى شخصيات عامة في إسرائيل، انه كان على اتصال مستمر مع حيدر المشهداني، باعتباره حلقة وصل مع جهات استخبارية إيرانية، ونقل اليه معلومات عما يجري في البلاد. كما أنه قد طلب في مرحلة ما لقاء العناصر الإيرانية، إلا أن هذا الاجتماع لم يحدث”.

وقدمت ضد أبو القيعان لائحة اتهام إلى المحكمة المركزية في بئر السبع تنسب إليه التخابر مع عميل أجنبي ونقل معلومات إلى العدو.

وقالت مصادر في جهاز الأمن العام الإسرائيلي أن اعتقال أبو القيعان ياتي في “إطار المساعي التي تبذلها أجهزة الأمن الإسرائيلية لإحباط محاولات “حزب الله” وإيران لتجنيد عناصر إسرائيلية بغية استهداف الشخصيات المرموقة في الساحتين السياسية والعسكرية ولجمع المعلومات الاستخبارات”.

يذكر أن أبو القيعان كان قد التحق بحزب “تيلم” الذي أسسه وزير الأمن السابق، موشيه يعالون، قبل عامين، قبل أن يعلن يعالون انضمامه لتحالف “كاحول لافان” في 2019. وزعمت تقارير إسرائيلية أن أبو القيعان نقل معلومات عن مواعيد يعالون للجهات الإيرانية التي كان على تواصل معها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.