لم توضح #بلاسخارت سبب تأخر داعش الارهابي من قتل اليزيديين اربعة أشهر ؟والكاظمي يعزي

لم توضح #بلاسخارت سبب تأخر داعش الارهابي من قتل اليزيديين اربعة أشهر ؟والكاظمي يعزي

استذكاراً للفظائع التي ارتكبها تنظيم داعش ضد الأيزيديين قبل ستّ سنوات، أشادت الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة في العراق جينين هينيس-بلاسخارت بصمود الأيزيديين في الحفاظ على ثقافتهم وأرضهم، والسعي بحزمٍ لنيل حقوقهم على الرغم من الصعاب. وحثّت الممثلة الخاصة بغداد وأربيل على التوصل إلى اتفاقٍ دون تأخير لتوفير الأدوات والبيئة المناسبة لأبناء هذا المجتمع المنكوب لإعادة بناء حياتهم.

في حزيران عام 2014، الموصل وفي اب اجتاح تنظيم داعش سنجار، وعاث قتلاً وتدميراً، مستهدفاً الأيزيديين في حملته الممنهجة للتدمير. ولاذت بالفرار إلى الجبال آلافٌ مؤلفةٌ من الناس. قُتل الكثير منهم. وتم اختطاف النساء والأطفال واسترقاقهم، وتعرضوا لجرائم جنسية بشعة. ولا يزال الكثيرون في عداد المفقودين ، ولا يزال الناجون يتحملون ندوب هذه الصدمة. وتعاني النساء بشكلٍ خاص من الوصمة والرفض. إلا أن الأيزيديين الذين لا يفارقهم كابوس هذه الفظائع، ومع ما يتعرضون له اليوم من تحدياتٍ سياسيةٍ وأمنيةٍ واقتصادية، لا زالوا عازمين على بناء مستقبلٍ أفضل.

وقالت هينيس-بلاسخارت: “إن ما يدعوني للتفاؤل هو عزم العديد من الأيزيديين وهم يسعون إلى الحرية والعدالة لمجتمعهم”. لكنها أوضحت أن محنتهم لم تنته بعد. وأضافت: “لا يزال أهالي سنجار يعانون – من انعدام الأمن وغياب الخدمات الكافية وعدم وجود إدارة موحدة”.

وتساءلت: “لماذا يجب عليهم الاستمرار في دفع الثمن؟” وتابعت: “نحن نعلم جيداً أن الحلول المستدامة في متناول اليد”، مؤكدةً دعوتها للحكومتين في بغداد وأربيل لحل هذا الملف بشكل عاجل والتوصل إلى اتفاق دون تأخير. وقالت: “إن إدارة الحكم المستقرة والهياكل الأمنية هي أُسسٌ حاسمةٌ للمجتمع لإعادة البناء والازدهار. نحن مدينون للضحايا. نحن مدينون للناجين. نحن مدينون لإحساسنا المشترك بالإنسانية.”

واستقبل الكاظمي، اليوم الإثنين، وفداً يمثل عدداً من الناجيات والناجين الأيزيديين من أبناء قضاء سنجار وقرية كوجو والمناطق المحيطة .

ورحب بالوفد الأيزيدي، مستذكرا الجريمة الوحشية بحق الأيزيديين في ذلك اليوم المشؤوم، الثالث من آب عام 2014، على يد عصابات داعش الإرهابية، والظروف الصعبة التي عاشوها بعد احتلال مناطقهم وقراهم.
وأكد، أن ما تعرّض له الأيزيديون شكّل وجعاً عراقياً لن يتكرر، ومثّل جريمة بشعة نالت اهتمام وتعاطف الرأي العام العالمي، كما وقف العالم بأسره مع قضيتهم لما تعرضوا له من فظائع.
وشدد على العمل من أجل إبقاء هذه الجريمة حيّة تستحضرها الأجيال القادمة لتعكس وحشية عصابات داعش، وبسالة القوات الأمنية التي انتصرت على الإرهاب، وحررت الأرض، وحافظت على وحدة وسيادة العراق.
وخاطب الوفد الأيزيدي بالقول: إن العراق هو بلدكم، والحكومة حريصة على رعاية جميع مكونات الشعب العراقي وحماية هويتهم، فالتنوع في العراق يشكل عنصر قوة وليس ضعفا.
وتعهد الكاظمي بالبحث الجاد عن المختطفين الأيزيديين، وتحويله الى جهد دولي من أجل إعادتهم الى ذويهم، مؤكدا أنه لابد للعدالة من أن تأخذ مجراها، فتجربة الأيزيديين كانت قاسية، لكننا سنحوّل أوجاعهم وآلامهم الى عنصر أمل في مستقبل أفضل لبلد يحترم مواطنيه ويصون كرامتهم دون تمييز.
وقتل اكثر من (١٢٠٠) منهم ونزوح اكثر من (٣٦٠) الف اخرين وخلفت اكثر من (٨٣) مقبرة جماعية وخطف وسبي اكثر من (٦٤٠٠) اخرين بحسب الارقام المعتمدة لدى الجهات المحلية الدولية”.
لم توضح #بلاسخارت سبب تأخر داعش الارهابي من قتل اليزيديين اربعة أشهر ؟والكاظمي يعزي لم توضح #بلاسخارت سبب تأخر داعش الارهابي من قتل اليزيديين اربعة أشهر ؟والكاظمي يعزي لم توضح #بلاسخارت سبب تأخر داعش الارهابي من قتل اليزيديين اربعة أشهر ؟والكاظمي يعزي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.