كل من عليها فان .. وليد المعلم مات

كل من عليها فان .. وليد المعلم مات

وليد المعلم (17 يوليو 1941 -16 نوفمبر 2020)، وزير خارجية الجمهورية العربية السورية. من مواليد دمشق، وهو دمشقي من عائلات دمشق التي سكنت حي المزة.
تحصيله العلمي
درس في المدارس الرسمية من عام 1948 ولغاية 1960 حيث حصل على الشهادة الثانوية من طرطوس. وبعد ذلك التحق بجامعة القاهرة وتخرج فيها عام 1963 وهو حائز على بكالوريوس في الاقتصاد والعلوم السياسية.

خبرته العملية والمناصب السابقة
التحق بوزارة الخارجية السورية في العام 1964 وعمل في البعثات الدبلوماسية في كل من تنزانيا، السعودية، إسبانيا وإنكلترا. وفي عام 1975 عين سفيراً لسوريا لدى جمهورية رومانيا لغاية عام 1980.
في الفترة من (1980) ولغاية (1984) عين مديراً لإدارة التوثيق والترجمة.
بالفترة من 1984 ولغاية 1990 عين مديراً لإدارة المكاتب الخاصة، وبقي في دمشق.
عام 1990 عين سفيراً لدى الولايات المتحدة وذلك لغاية 1999. وهي الفترة التي شهدت مفاوضات السلام العربية السورية مع إسرائيل، حيث لفت الأداء المتميز للمعلم أنظار المراقبين الدوليين.
في مطلع العام 2000 عين معاوناً لوزير الخارجية فاروق الشرع.
في تاريخ 9 يناير 2005 سمي نائباً لوزير الخارجية. وتم تكليفه بإدارة ملف العلاقات السورية – اللبنانية. في فترة بالغة الصعوبة.
كلفه الرئيس بشار الأسد بجولات دبلوماسية زار خلالها غالبية العواصم العربية والتقى الكثير من الزعماء العرب.
شارك في محادثات السلام السورية – الإسرائيلية منذ العام 1991 ولغاية 1999.
عيّن وزيراً للخارجية بتاريخ 11 شباط 2006 وقد خطت الدبلوماسية السورية خطوات واسعة أثناء وزارته وحققت سورية اختراقا” لمحاولة عزلها، وتمّت على يدي المعلم إقامة أوثق العلاقات مع تركية والمملكة العربية السعودية ، وتم الاختراق السياسي الكبير في فرنسا ودول غرب أوروبا ، مع علاقة قوية مع روسيا الإتحادية.
وليد المعلم يعتبر من أهم وزراء الخارجية العرب وتربطه صداقات شخصية بسعود الفيصل وعمرو موسى ورجب طيب أردوغان، وشخصيات كبيرة عربية ودولية.
حياته الأسرية
متزوج من سوسن خياط وله ثلاثة أولاد وهم طارق وشذى وخالد.

آرائه
اشتهر في عدد من الأقوال التي ذكرها في مؤتمراته الصحفية منها، “سننسى أن أوروبا على الخارطة” والتي كان قد قالها في مؤتمر صحفي بعد أشهر من اندلاع الأزمة السورية في 2011. وانتقاده ضمناً لوضع القمامة في لبنان عبر قوله، “بعد 7 سنوات حرب ليس لدينا قمامة في الشوارع كما هو الحال لدى جيراننا.”

مؤلفاته
لديه أربعة مؤلفات:

فلسطين والسلام المسلح 1970.
سوريا في مرحلة الانتداب من العام 1917 وحتى العام 1948.
سوريا من الاستقلال إلى الوحدة من العام 1948 وحتى العام 1958.
العالم والشرق الأوسط في المنظور الأمريكي.
وفاته
أعلنت وكالة الأنباء السورية وفاة وليد المعلم يوم 16 نوفمبر 2020.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.