قلق امريكي ازاء “احتمال نشر مرتزقة روس” في مالي

قلق امريكي ازاء "احتمال نشر مرتزقة روس" في مالي

أعربت الولايات المتحدة عن “قلقها البالغ” إزاء ما وصفته بـ”احتمال انتشار مرتزقة روس” في مالي.

وقالت المندوبة الأمريكية لدى الأمم المتحدة ليندا توماس غرينفيلد في أعقاب لقائها مع رئيس النيجر محمد بازوم: “أعربت عن قلقنا البالغ إزاء التقارير التي تفيد بإمكانية نشر مرتزقة روس في مالي والمخاطر التي قد يمثلها ذلك على السلام والأمن في المنطقة وعلى نطاق أوسع في منطقة الساحل”.

واعتبرت توماس غرينفيلد أن وجود من وصفتهم بـ”المرتزقة الروس” في مالي “قد يفاقم الوضع الأمني الحالي” في البلاد.

وجاء ذلك في أعقاب زيارة توماس غرينفيلد لمالي والنيجر السبت والأحد ضمن وفد من مجلس الأمن الدولي للضغط على السلطات العسكرية في مالي للعودة إلى السلطة المدنية في غضون 9 أشهر.

وكانت سلطات مالي قد نفت صحة التقارير عن اتصالها بشركة “فاغنر” الأمنية الخاصة الروسية، والتي ظهرت على خلفية انسحاب بعض القوات الفرنسية من البلاد.

من جهتها، أكدت موسكو أن الشركات الأمنية الخاصة من روسيا لا تعمل بتكليف من الدولة.

كما أكد العسكريون الفرنسيون عدم وجود أي دليل على انتشار أفراد الشركات الأمنية الروسية على أراضي مالي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.