قتلى بقصف جوي على إدلب والنازحون بالآلاف

سوريا.. قتلى بقصف جوي على إدلب والنازحون بالآلاف

قصفت الطائرات الحربية بلدة أريحا في إدلب شمال غربي سوريا اليوم الخميس مما أسفر عن مقتل 10 أشخاص في الأقل، في حين واصل آلاف المدنيين في مدن وقرى ريف إدلب مغادرة منازلهم باتجاه الحدود السورية-التركية هربا من المعارك.
وأفاد نشطاء بالمعارضة السورية، الخميس، أن الهجوم، الذي يعتقد أنه نفذ بطائرات حربية روسية الأربعاء، أخرج مستشفى محلي من الخدمة. ونفت وزارة الدفاع الروسية أن تكون قد استهدفت المستشفى.

وقال الدفاع المدني السوري، المعروف أيضا بالخوذ البيضاء، إن القتلى 11 شخصا، من ضمنهم طفل، مشيرا إلى أن معظمهم قتل عندما قصف الطيران الروسي طريقا يستخدم من قبل النازحين الذين يحاولون مغادرة أريحا.

في غضون ذلك، قال المبعوث الأميركي إلى سوريا، جيمس جيفري، إن الطائرات الروسية والسورية نفذت 200 غارة على إدلب، خلال الأيام الثلاثة الماضية.

وأضاف جيفري، أن نحو 700 ألف سوري نزحوا في شرق غربي سوريا صوب الحدود التركية، وهو أمر ينذر بالأزمة حسب تحذيره.

وقالت مصادر ميدانية لسكاي نيوز عربية، الخميس، إن القوات الحكومية السورية مدعومة بغطاء جوي روسي وميليشيات إيرانية، واصلت محاولات التقدم باتجاه مدينة سراقب شمالي معرة النعمان، التي سيطرت عليها الأربعاء، مقتربة مسافة نحو 5 كيلومترات من المدينة.

وتتواصل الاشتباكات العنيفة بين الفصائل السورية المعارضة والقوات الحكومية السورية على محوري الصحفيين غربي مدينة حلب، والقراصي بريفها الجنوبي، حيث تشن الأخيرة هجمات متوالية بغية تحقيق تقدم في المنطقة.

وأفادت مصادر محلية وناشطون لـ”سكاي نيوز عربية” أن آلاف المدنيين في مدن وقرى ريف إدلب يغادرون منازلهم باتجاه الحدود السورية-التركية شمالاً، بعد اشتداد القصف خلال الأيام والساعات الأخيرة واقتراب القوات الحكومية السورية من السيطرة على مدينة سراقب.

وأكد فريق الدفاع المدني أن المدنيين يعيشون ظروفا صعبة، لا سيما مع انخفاض درجات الحرارة واستحالة العثور على منزل أو حتى خيمة، نظرا لموجات

وأفادت مصادر الخميس بأن رئيس الأركان التركي ونظيره الروسي بحثا خلال مكالمة هاتفية الخميس، آخر مستجدات الأوضاع في محافظة إدلب السورية دون مزيد من التفاصيل.

وقصفت الطائرات الحربية بلدة في جيب خاضع لسيطرة المتمردين في شمال غربي سوريا، مما أسفر عن مقتل 10 أشخاص على الأقل، من ضمنهم بعض من كانوا يفرون من الهجوم، حسبما قال نشطاء بالمعارضة وخدمة انقاذ ل”أسوشيتد برس” الخميس.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.