قبطان البحرية الأميركي المقال مصاب بفيروس كورونا والصين تعلن وفاة واحد فقط

قبطان البحرية الأميركي المقال مصاب بفيروس كورونا والصين تعلن وفاة واحد فقط

أصيب بمرض كوفيد-19، قبطان حاملة الطائرات الأميركية “يو إس إس ثيودور روزفلت” بريت كروغر، الذي حذر سابقا من تفشي فيروس كورونا المستجد على متن سفينته.

وكشفت صحيفة نيويورك تايمز أن الفحوص التي أجراها القبطان بيّنت إصابته بالفيروس، وذلك بعد ساعات قليلة من تمسك وزير الدفاع الأميركي مارك إسبر بصوابية قرار إقالته.

وقال إسبر لشبكة “إيه بي سي” الإخبارية الأميركية، إن وزير البحرية توماس مودلي “اتّخذ قرارا صعبا” بإقالة كروغر من قيادة حاملة الطائرات الأميركية العاملة بالطاقة النووية “يو إس إس روزفلت”.

ولدى سؤاله عن تقرير يفيد بأن الرئيس الأميركي دونالد ترامب هو من طلب إقالة كروغر، أجاب إسبر “كان هذا قرار الوزير. جاء وأطلعني عليه.. كان قرار الوزير. قلت له إني سأدعمه”.

ولقيت الإقالة استنكارا واسعا واعتُبرت عقوبة قاسية وغير منصفة لضابط محترم أراد حماية طاقم سفينته بمناشدته رؤساءه أن يسمحوا له بإخلاء السفينة بعد رسوها في غوام.

وكان كروغر قد أبلغ في وقت سابق من هذا الأسبوع وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون)، بأن فيروس كورونا ينتشر بشكل لا يمكن السيطرة عليه على متن سفينته، داعيا إلى تقديم مساعدة فورية لعزل أفراد طاقمه.

ونبّه كروجر رؤساءه إلى أن “انتشار المرض مستمر ومتسارع”، مناشدا إياهم بالقول “نحن لسنا في حالة حرب. لا حاجة لأن يموت البحارة”.

وتابع كروغر “قد يبدو إجلاء غالبية الطاقم من حاملة طائرات نووية أميركية منتشرة في المحيط وعزلهم لمدة أسبوعين إجراءً استثنائيا … إنها مخاطرة تفرضها الضرورة”.

واعتبر مسؤولون كبار في البنتاغون أن كروغر أخطأ بتسريب رسالته إلى الإعلام.

وقال مودلي “لقد أظهر كروغر حسا تقديريا ضعيفا للغاية في خضم أزمة”، وأثارَ بلا أيّ داعٍ قلق أُسَر، وقوّض تراتبية القيادة.

والسبت، أيّد ترامب في مؤتمر صحافي قرار الإقالة، قائلا “يجب ألا يتحدث بهذا الشكل في رسالة. أعتقد أن ما فعله رهيب”.

ونقلت نيويورك تايمز عن زميلين لكروغر في الكلّية البحرية أن فحوص الأخير أظهرت إصابته بفيروس كورونا.

وأوردت الصحيفة أن أعراض المرض بدأت تظهر على القبطان قبل مغادرته السفينة الخميس.

وحيّا مئات البحارة كروغر لدى خروجه من السفينة، وأظهر تسجيل فيديو تم تداوله بكثرة بعضًا منهم يصفونه بأنه بطل.

والأحد، دان متصدر الانتخابات التمهيدية للفوز بالترشح عن الحزب الديموقراطي للرئاسة جو بايدن، قرار الإقالة، وصرح لشبكة “إيه بي سي” بأن القرار “يقارب الجرم”.

وقال نائب الرئيس الأميركي السابق “أعتقد أنه يجب أن ينال تنويها بدلا من أن يُقال”.

وجاء في بيان للأعضاء الديموقراطيين في لجنة القوات المسلحة في مجلس النواب أن كروغر ربما لم يتعامل مع الأمر بمثالية لكن قرار إقالته يُعتبر “رد فعل مبالغًا فيه”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.