انت هنا في
الرئيسية > اخبار امنية > بعد اعلانه قتل جريح قائد عمليات الانبار : وجدنا بندقية إبن لادن مع قتلى الكمأ وصحيفة العراق تنشر اسماءهم

بعد اعلانه قتل جريح قائد عمليات الانبار : وجدنا بندقية إبن لادن مع قتلى الكمأ وصحيفة العراق تنشر اسماءهم

نفى قائد عمليات الأنبار اللواء الركن محمود الفلاحي، الأحد، تورط منتسبين في قواته بتصفية جرحى خلال عملية عسكرية نفذتها العمليات أمس السبت، وذلك رداً على دعاوى بهذا الصدد استندت إلى مشاهد مصوّرة بهاتف جوال تُظهر جندياً يطلق النار على جثة شخص في صحراء الرطبة.وقال الفلاحي  إن “معلومات لدى القوات الأمنية تفيد بوجود مجموعة إرهابية تتجول في منطقة جلابات، وهاجمت قبل 3 أيام مخفراً بالقرب من الحدود العراقية السعودية باستخدام 3 عجلات، وتم متابعة احدى العجلات عبر طلعة جوية، وبعد رمي طلقات تحذيرية، خرج أحد الأشخاص من العجلة، فيما بقي الآخرون في العجلة، وتم الرد من قبل أحد الأشخاص باتجاه الطائرة، لتقوم القوات بفتح النار على السيارة من الطائرة، وإصابتها، ويهرب الأشخاص باتجاه الوديان. وبعد اختبائهم داخل أحد الوديان، لاحقت القوة العناصر الهاربة وقتلت 3 منهم فيما أفلح اثنان بالهروب باتجاهين مختلفين”

واعلن قائد عمليات الانبار اللواء الركن محمود الفلاحي، السبت، انه على “الفور صدرت الاوامر إلى الرماة في الطائرة بصب نيران أسلحتهم صوب العجلة حيث تم اصابتها والارهابيين اصابات مباشرة”، لافتاً إلى “هبوط الطائرة على مقربة من العجلة والمسلحين وحدوث اشتباك خاطف وسريع تم خلاله قتل مابقي منهم ومن كان قد جرح”.

خطأ في البيان

وبشأن ورود عبارة “قتل مابقي منهم ومن كان قد جرح” في بيان العمليات أمس السبت، قال الفلاحي، إنه “ربما حصل خطأ في صياغة البيان الذي أذيع من المقر الرئيسي في الحبانية، بينما كنا نحن في ميدان العملية، ووجهت باتخاذ اجراءات ضد المنتسبين الذين نشروا البيان، لأنه من غير المسموح نشر معلومات تفصيلية عن العمليات العسكرية، ويبدو أن مسؤول الإعلام اجتهد شخصياً في تلك الصياغة”. وأشار الفلاحي إلى أن القوات العراقية “لم تتمكن من حرق العجلة بسبب قرب الطائرة التي نزلت في الوادي، وطلبنا طائرة من قوات التحالف وتدخلت لاحقاً وعالجت الهدف بالفعل”.

الأسلحة

وعن عدم ظهور أسلحة في الفيديو المُسرّب من كاميرا هاتف جوال بجانب القتلى، أكد الفلاحي أن “جميع الأسلحة والاحزمة الناسفة كانت في السيارة، وهي عبارة عن رشاشة ام سكستين، وبندقية نوع (بن لادن)، و3 احزمة ناسفة وهي مضبوطة رسمياً لدى العمليات ” مضيفاً ان الضباط الذين وصلوا إلى السيارة هم من منتسبي الفرقة الأولى وهم موجودون لإثبات هذه القضية. وأضاف: “أنه ليس سلوكاً جديداً بالنسبة للعناصر الإرهابية، فالمجاميع تستخدم اسلوباً واحداً، عند كشفهم من قبل طائرات القوات العراقية، وهو ترك الأسلحة في السيارات، ورفع الأيدي والتلويح للطائرات، وهي ليست الحالة الأولى من نوعها” وبشأن رواية “الكمأ” يقول الفلاحي، أن “مناطق البحث عن الكمأ مثبتة لدى العمليات، وهي على الأغلب النخيب، والرطبة، وليس الجلابات حيث ضُبِطت المجموعة”

وان القتلى الثلاثة هم كل من (صلاح أحمد عودة، كريم علاوي، محمد محمود القرغولي)

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Top