فرض إغلاق على مستوى ماليزيا حتى 7 يونيو

فرض إغلاق على مستوى ماليزيا حتى 7 يونيو

أعلن رئيس الوزراء الماليزي محي الدين ياسين صباح الثلاثاء فرض إجراءات الإغلاق مرة أخرى في جميع أنحاء البلاد اعتبارا من بعد غد الأربعاء، وسط موجة ثالثة من الإصابات بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).

وأوضح محي الدين في بيان وفقا لما نقلته صحيفة “مالاي ميل” الماليزية، أن قرار وضع البلاد بأكملها تحت الإجراءات المعروفة بـ “أمر تقييد الحركة” حتى 7 يونيو، كان ضروريا بسبب الارتفاع السريع في أعداد حالات الإصابة بكوفيد-19.

وقال “مع تجاوز عدد الحالات اليومية 4000 حالة وبلوغ الحالات النشطة 37 ألفا و396، بالإضافة إلى تسجيل 1700 وفاة، تواجه ماليزيا موجة ثالثة من كوفيد-19 يمكن أن تؤدي إلى أزمة وطنية”.

وأشار رئيس وزراء ماليزيا إلى اكتشاف سلالات جديدة من كوفيد-19 في البلاد، وتناقص الطاقة الاستيعابية لنظام الرعاية الصحية الوطني، وضعف الامتثال للإجراءات كأسباب لما أسماه بـ “القرار الجذري”، وهذه أيضًا هي المرة الأولى التي تفرض فيها الحكومة “أمر تقييد الحركة”، لمدة 4 أسابيع حيث كانت تصدر سابقًا لمدة تصل إلى أسبوعين في كل مرة.

وفاجأ الإعلان كثيرين لأنه جاء بعد ساعات فقط من تصريح وزير الدفاع إسماعيل صبري يعقوب بأن الحكومة تعهدت مرارًا وتكرارًا بتجنب استخدام “أمر تقييد الحركة” على مستوى البلاد كوسيلة لمكافحة الوباء، وفقا للصحيفة.

وبعد إعلان “أمر تقييد الحركة” للمرة الثانية وإعلان حالة الطوارئ في يناير، قال محي الدين إن الحكومة ستستخدم بدلاً من ذلك تدابير موجهة في محاولتها لاحتواء المرض.

وارتفعت حصيلة الإصابات التي سجلتها ماليزيا منذ بداية الجائحة إلى 444 ألفا و484 حالة بعد تسجيل 3 آلاف و454 إصابة جديدة اليوم، بحسب آخر البيانات الرسمية.

 

ماليزيا كورونا اصابات كورونا فيروس كورونا الحكومة الماليزية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.