“فخ” يوقع رجل أعمال أسترالي خلف القضبان في العراق

"فخ" يوقع رجل أعمال أسترالي خلف القضبان في العراق

تحتجز السلطات العراقية، وفقا لصحيفة الغارديان رجل أعمال استرالي “بدون تهمة”، لليوم الـ41، فيما تقول زوجته أن وقع في “فخ”.

ووصف ابن رجل الأعمال الأسترالي المهندس الميكانيكي روبرت بيثر، 46 سنة معاملة والده بأنها “غير إنسانية” و “إجرامية”، قائلاً إن المحنة التي طال أمدها تضر بأسرته بشدة.

من المرجح أن يحتفل فلين بيثر، البالغ من العمر 17 عامًا، بعيد ميلاده الثامن عشر في غضون أسبوعين وهو لا يزال يائسًا من عودة والده روبرت بيثر، الذي قضى 41 يومًا خلف القضبان في بغداد.

كان المهندس الميكانيكي روبرت بيثر، 46 سنة، اعتقل في بغداد قبل حوالي 6 أسابيع، بعد سفره إلى العراق من دبي لمحاولة استئناف العمل في بناء مقر جديد للبنك المركزي العراقي.

تمت دعوة بيثر إلى العراق لحضور “اجتماع” من قبل البنك، مما يشير إلى أن النزاع قد انتهى وأنه يمكن استئناف العمل. واتهمت زوجته، ديسري بيثر، متحدثة من أيرلندا، البنك بأنه صنع لزوجها “فخا”.

عندما حضر للقاء مع المسؤولين التنفيذيين في البنك في 7 أبريل، تم اعتقاله هو وزميل له واحتجازهما بدون تهمة. وقد رُفض الإفراج عنه بكفالة الأسبوع الماضي.

وقال فلين إن اعتقال والده أضر بعائلته بشده. وأضاف: “أشعر أن ما فعلوه عمل إجرامي. الطريقة التي يعاملونه بها غير إنسانية، لقد عمل بلا كلل على مدار الساعة لتنفيذ المشروع”.

وخلال 41 يوما، تمكن فلين من التحدث إلى والده خلف القضبان مرة واحدة فقط خلال المحنة  لمدة 30 ثانية.

وذكر فلين أنه “بمجرد أن علم أنني كنت على الخط، كان يعتذر فقط، قائلاً آسف لا يمكنني حضور عيد ميلادك، وسأعوضها لك، أعدك”.

وكانت ديسري، زوجة روبرت، قد قالت سابقًا أنه قبل السفر إلى بغداد لحضور الاجتماع ، طلب زوجها المشورة من السفارة الأسترالية، التي اكدت له أنه لن يكون هناك خطر عليه في حالة حضور الاجتماع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.