عود ليش امريكا ما تعاقب من اعطى امر الهروب الفوضوي من افغانستان مثل صدام يعدم قائد فيلق اذا فعل ذلك ؟

عاجل

قال الرئيس الأميركي جو بايدن اليوم الاثنين إن العالم سيحمل حركة طالبان مسؤولية تعهدها بتوفير ممر آمن لمن يريدون مغادرة أفغانستان.

إلى هذا، كشف عن أنه طلب من وزير الخارجية قيادة التنسيق مع الشركاء الدوليين لضمان ممر آمن لمن يريدون مغادرة أفغانستان.

موضوع يهمك

?

بدأ العد التنازلي لخروج القوات الأميركية من العاصمة الأفغانية كابل، وأفاد مراسل العربية/الحدث، بأن القوة العسكرية…

أفغانستان.. تفاصيل الساعات الأخيرة قبل مغادرة الأميركيين أفغانستان.. تفاصيل الساعات الأخيرة قبل مغادرة الأميركيين الحدث

وقال بايدن في بيان صدر بعد ساعات من إتمام الجيش الأميركي انسحابه من أفغانستان إنه سيوجه كلمة للشعب الأميركي بشأن الانسحاب بعد ظهر غد الثلاثاء يشرح فيه الأسباب التي دفعته لعدم تمديد بقاء قواته في هذا البلد لما بعد 31 آب/أغسطس.

أعلن البنتاغون خروج آخر جندي أميركي من أفغانستان ليل الإثنين، لتنتهي بذلك حرب استمرت 20 سنة سيطرت في أعقابها حركة طالبان على البلاد.

إلى هذا، قال قائد القيادة المركزية الأميركية الجنرال كينيث ماكنزي خلال مؤتمر صحافي “أنا هنا لأعلن أننا أنجزنا انسحابنا من أفغانستان”.

قالت المتحدثة باسم البيت الأبيض، جين ساكي، اليوم الاثنين، إن الولايات المتحدة أجلت نحو 6000 أميركي من أفغانستان حتى الآن…

البيت الأبيض: إجلاء 6 آلاف أميركي من أفغانستان حتى الآن البيت الأبيض: إجلاء 6 آلاف أميركي من أفغانستان حتى الآن الحدث

الرحلة الأخيرة

وأضاف الجنرال ماكنزي الذي تتبع أفغانستان لنطاق عمليات قيادته أنّ “آخر طائرة سي-17 أقلعت من مطار كابل في 30 آب/أغسطس” في الساعة 9:29 ت غ.

وتابع “إذا كانت عمليات الإجلاء العسكرية قد انتهت فإن المهمة الدبلوماسية الرامية للتحقّق ممّا إذا كان هناك مزيد من المواطنين الأميركيين أو الأفغان المؤهلين الراغبين بالرحيل تتواصل”.

إجلاء 123 ألف مدني

وأوضح أنّه منذ 14 آب/أغسطس وحتى ليل الإثنين، أي خلال الـ18 يوماً الماضية، أخلت طائرات الولايات المتّحدة وحلفائها أكثر من 123 ألف مدني من مطار حامد كرزاي.

من أحد شوارع كابلمن أحد شوارع كابل

وأقرّ بأنّ عدد الذين تمكّن من إجلائهم من كابل قبل انسحاب آخر جندي أميركي من أفغانستان ليل الإثنين هو أقلّ ممّا كان يأمل.

وقال ماكنزي “لم نتمكّن من إجلاء كلّ من كنّا نريد إجلاؤهم”، مشيراً إلى أنّ عمليات الإجلاء انتهت قبل “حوالى 12 ساعة” من موعد مغادرة آخر عسكري أميركي أفغانستان، لكنّ القوات الأميركية ظلّت “حتى اللحظة الأخيرة” في مطار كابل جاهزة لإجلاء كلّ من استطاع الوصول إلى المطار.

“صنعنا التاريخ”

من جهته، أكد المتحدث باسم حركة طالبان ذبيح الله مجاهد عبر تويتر انسحاب آخر جندي أميركي من مطار كابل اليوم الاثنين.

كما قال القيادي الكبير في طالبان أنس حقّاني في تغريدة على تويتر “لقد صنعنا التاريخ مرة أخرى.. هذه الليلة انتهى وجود الولايات المتّحدة وحلف شمال الأطلسي في أفغانستان والذي استمرّ 20 سنة. أنا سعيد جداً”.

كما أوضح أنّ آخر أميركيين غادرا كابل هما روس ويلسون سفير الولايات المتّحدة في كابل والجنرال كريس دوناهو القائد الميداني للقوات الأميركية في أفغانستان.

وقال إنّه “على متن آخر طائرة كان هناك الجنرال كريس دوناهو” و”كان برفقته السفير روس ويلسون”، مشيراً إلى أنّهما كان آخر من صعد على متن الطائرة العسكرية التي أقلعت من كابول وأسدلت الستار على حرب استمرّت 20 سنة.

قائد القيادة المركزية الأميركية، الجنرال ماكنزي (رويترز)قائد القيادة المركزية الأميركية، الجنرال ماكنزي (رويترز)

لكنّ الجنرال ماكنزي لفت إلى أنّه “إذا كانت عمليات الإجلاء العسكرية قد انتهت فإن المهمة الدبلوماسية الرامية للتحقّق ممّا إذا كان هناك مزيد من المواطنين الأميركيين أو الأفغان المؤهلين الراغبين بالرحيل تتواصل”.

وأوضح أنّه منذ 14 آب/أغسطس وحتى ليل الإثنين، أي خلال الـ18 يوماً الماضية، أخلت طائرات الولايات المتّحدة وحلفائها أكثر من 123 ألف مدني من مطار حامد كرزاي.

“أقل مما كنا نأمل”

لكنّ القائد العسكري الأميركي أقرّ في الوقت عينه بأنّ عدد الذين تمكّن من إجلائهم من كابل قبل إنجاز الانسحاب هو أقلّ ممّا كان يأمل.

عناصر من طالبان في احد شوارع كابل (رويترز)عناصر من طالبان في احد شوارع كابل (رويترز)

وقال “لم نتمكّن من إجلاء كلّ من كنّا نريد إجلاؤهم”، مشيراً إلى أنّ عمليات الإجلاء انتهت قبل “حوالى 12 ساعة” من موعد مغادرة آخر عسكري أميركي أفغانستان، لكنّ القوات الأميركية ظلّت “حتى اللحظة الأخيرة” في مطار كابول جاهزة لإجلاء كلّ من استطاع الوصول إلى المطار.

وسارعت طالبان التي سيطرت بسرعة خاطفة على البلاد منذ دنا موعد الانسحاب، إلى الاحتفال برحيل القوات الأميركية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.