عملية مكافحة “الاتجار بالبشر” تنتهي بانقاذ اطفال بامريكا

عملية مكافحة "الاتجار بالبشر" تنتهي بانقاذ اطفال بامريكا

أعلن مكتب التحقيقات الفدرالية (FBI) عن إنقاذ 33 طفلا هذا الشهر، ضمن عملية لمكافحة “الاتجار بالبشر”، قادها المكتب في ولاية لوس أنجلوس الأمريكية.

 

وأشار مكتب التحقيقات الفدرالي إلى أنه من بين 33 طفلا تم إنقاذهم و”انتشالهم” خلال عملية  سميت “عملية الملائكة المفقودة”، كان 8 منهم يتعرضون للاستغلال الجنسي وقت استردادهم، لافتا إلى أن عملية الإنقاذ بدأت في 11 يناير الجاري.

وأفاد المكتب بأنه تم انتشال طفلين أكثر من مرة خلال العملية، مشيرا إلى أنه “ليس من غير المألوف أن يعود الضحايا الذين يتم إنقاذهم، إلى تجارة الجنس مرة أخرى، إما طوعا، أو بالقوة، أو بالاحتيال، أو بالإكراه”.

وقال بيان التحقيقات الفدرالية: “تسلط هذه الحلقة الضارة الضوء على التحديات التي يواجهها الضحايا، وتلك التي تواجهها جهات إنفاذ القانون، عند محاولة منع الضحايا من العودة إلى وضع مسيء، وقد لا يعرف الضحايا أنفسهم على أنهم تعرضوا للاتجار، أو قد لا يدركون حتى أنه يتم الاتجار بهم”.

كما أوضح البيان أن “بعض الضحايا الآخرين الذين تم العثور عليهم أثناء العملية، تعرضوا للاستغلال الجنسي في الماضي، وتم اعتبارهم أطفالا مفقودين معرضين للخطر”.

وكشف مكتب التحقيقات أن أحد المشتبه بهم في الاتجار بالبشر، يواجه اتهامات رسمية نتيجة للعملية، كما تم فتح العديد من التحقيقات الأخرى.

وذكر البيان أن بعض الضحايا القاصرين الذين تم إنقاذهم “اعتقلوا لارتكابهم مخالفات، أو سطو، أو جنح أخرى”، بينما وقع أحد الأطفال ضحية اختطاف أبوي غير رقابي.

وتضمنت عملية الإنقاذ هذه تدخل شرطة لوس أنجلوس، وأكثر من عشرين وكالة أخرى لإنفاذ القانون جنبا إلى جنب، مع المركز الوطني للأطفال المفقودين والمستغلين، وإدارة كاليفورنيا لخدمات الأطفال والأسرة، ومنظمات الدفاع عن الضحايا، وفقا لمكتب التحقيقات الفدرالي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.