انت هنا في
الرئيسية > اخبار سياسية > على ذمة فورين بوليسي الامريكية:الدواعش وصولا لمناصب قيادية بالحشد الشعبي

على ذمة فورين بوليسي الامريكية:الدواعش وصولا لمناصب قيادية بالحشد الشعبي

بعد نحو عام من إعلان الحكومة العراقية أن البلد بات خاليا من “داعش”، حذر تقرير أميركي من عودة مسلحي التنظيم الإرهابي، لكن بطريقة غير متوقعة على الإطلاق.
فقد نجحت فصائل الحشد الشعبي في استقطاب عدد من مسلحي التنظيم السابقين وضمهم إلى صفوفها، بعد أن ظل الطرفان يتحاربان لسنوات، في ظاهرة مستغربة رصدها موقع “فورين بوليسي”.
ومن شأن الخطوة الجديدة التي رصدت قرب المناطق ذات السيطرة الكوردية، أن توسع فصائل الحشد وجودها في المناطق السنية بمساعدة “قدامى الدواعش”، فيما سيتمكن الأخيرون من إمكانية دخول المجتمع العراقي مرة أخرى، وإيجاد مصدر دخل جديد، حسب التقرير.
ومنذ عام 2014، كان الحشد الشعبي المدعوم من إيران رأس الحربة في حرب العراق ضد “داعش”، رغم اتهامه بارتكاب العديد من الانتهاكات بحق المدنيين في المناطق التي اقتحموها.
والآن، تعمل الفصائل التي تمتلك علاقات وثيقة بالجنرال قاسم سليماني قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني، على تأمين عدد من المناطق التي كانت تحت سيطرة “داعش”، كما تشكل قوة سياسية كبيرة في العراق حيث نجح حلفاؤها في الظفر بعشرات المقاعد في البرلمان بالانتخابات الأخيرة.
ومع مساعي الحشد الشعبي لكسب تأييد أكبر في صفوف المناطق السنية، فقد أحدثت فصائله التي تأسست عام 2014 تغييرا جذريا في إستراتيجية التجنيد وفتحت الباب أمام المسلحين السابقين في “داعش”، العدو السابق.
وحسب مقابلات لـ”فورين بوليسي” مع مسؤولين حكوميين ونشطاء سياسيين في العراق، أكد الجميع هذا التوجه الجديد لفصائل الحشد، وأشاروا إلى أن منظمة بدر، أحد أكبر المكونات في الحشد، جندت نحو 30 مسلحا سابقا في “داعش” في بلدة جلولاء بمحافظة ديالى، شرقي العراق.
كما ضمت عصائب أهل الحق، وهي واحدة من أكثر الفصائل تطرفا، نحو 40 “داعشيا سابقا”، في البلدة نفسها التي تشهد نزاعا بين الحكومة المركزية والكورد.
وقال خليل خوداداد، وهو مسؤول كوردي في جلولاء: “بعد هزيمة داعش في أواخر عام 2014 لم يكن بمقدور المسلحين المحليين من البلدة العودة إليها. ذهبوا إلى مدن أخرى وانضموا إلى ميليشيات الحشد الشعبي، والآن يعودون مرتدين زيا جديدا”.
وكشف التقرير أن “الدواعش العائدين” لا يقتصرون فقط على أعضاء التنظيم، بل على قادة كبار بصفوفه منهم مطشر التركي وزيد موالان.

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Top