علكوها السواعد علاء الساعدي يقبض على ابن الفلوجة صالح المطلك

عاجل

أعلنت هيئة النزاهة الاتحادية، يوم الاثنين، عن استقدام رئيس اللجنة العليا لإغاثة وإيواء النازحين الاسبق واثنين من المسؤولين في وزارة الهجرة والْمُهجرِين بمنصب وكيل وزير ومدير عام، في قضيـة تحويل مبلغ 19 مليار دينار

 

وقالت هيئة النزاهة في بيان ورد إلى وكالة شفق نيوز،  إن محكمة تحقيق الكرخ أصدرت أمر استقدام بحق رئيس اللجنة العليا لإغاثة وإيواء النازحين الاسبق واثنين من المسؤولين في وزارة الهجرة والْمُهجرِين، في قضية تحويل مبلغ (19.000.000.000) مليار دينار خلافا للصلاحيات الممنوحة.

 

وأوضحت أن تفاصيل القضية تشير إلى موافقة رئيس اللجنة العليا لإغاثة وإيواء النازحين الاسبق، عندما كان يشغل منصب نائب رئيس الوزراء لشؤون الإعمار والخدمات في حينها، على مقترح وكيل وزير والمدير العام للدائرة الإدارية والمالية في وزارة الهجرة والْمُهجرِين سابقا، على مقترح تحويل مبلغ (19.000.000.000) مليار دينار إلى العوائل النازحة عن طريق إحدى الشركات الأهلية دون صدور قرار من اللجنة العليا لإغاثة وإيواء النازحين.

 

ولفتت إلى أن قرار الاستقدام الصادر عن المحكمة، في القضية التي حققت فيها الهيئة وأحالتها إلى القضاء؛ جاء استنادا إلى أحكام المادة (331) من قانون العقوبات.

الماده 331 يعاقب بالحبس والغرامة أو بإحدى هاتين العقوبتين كل موظف او مكلف بخدمة عامة ارتكب عمدا ما يخالف واجبات وظيفته او امتنع عن أداء عمل من أعمالها بقصد الأضرار بمصلحة أحد الأفراد أو بقصد منفعة شخص على حساب شخص آخر

وسبق للهيئة أن أعلنت عن صدور عدة أحكام بحق مدانين بقضايا تتعلق بملف إغاثة وإيواء النازحين، منها صدور حكمين بحق محافظ ديالى الأسبق وموظفين في ديوان محافظة نينوى؛ في قضية إبرام عقود يشوبها الفساد مُخصصة لإغاثة وإيواء النازحين بلغت مبالغها (10) مليارات دينار، وقرار حكم آخر بحق قائمقام سامراء سابقا يقضي بالسجن ست سنوات؛ في قضية مخالفات مرتكبة بصرف (24) مليار دينار مُخصصة لمكافحة الفقر ودعم النازحين.

من جهته كشف مصدر في الهيئة، لوكالة شفق نيوز، أن امر الاستقدام صدر بحق صالح المطلك الذي كان يشغل منصب نائب رئيس الوزراء لشؤون الإعمار والخدمات  في حكومة نوري المالكي الثانية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.