عجيبة فاتيكاني وعمره 81 سنة ومختلس بعد شلون تأمن يزور البابا العراق

عاجل

 حُكم على الرئيس السابق لبنك الفاتيكان، أنجيلو كالويا، بالسجن 8 سنوات و11 شهرًا خلف القضبان بتهمة غسل الأموال والاختلاس المشدد، الخميس، مما يجعله أعلى مسؤول في الفاتيكان يُدان بجريمة مالية.

كان الرجل البالغ من العمر 81 عامًا رئيسًا للبنك المعروف باسم معهد الأعمال الدينية في الفترة من 1999 إلى 2009.

كما أدانت محكمة الفاتيكان اثنين من المحامين كانا مستشارين للبنك. وتلقى غابرييل ليوزو، 97 عاماً، نفس العقوبة التي صدرت عن كالويا، فيما عُوقب ابن ليوزو، لامبرتو، 55 عامًا، بالسجن 5 سنوات وشهرين.

ويتعين على الثلاثة أيضًا دفع غرامات، إضافة إلى منعهم من المناصب العامة إلى الأبد، وفقًا لبيان صحفي صادر عن الفاتيكان.

واتُهم الرجال الثلاثة باختلاس أموال أثناء إدارة بيع عقارات إيطالية مملوكة للبنك بين عامي 2001 و2008، معلنين أقل من المبلغ الفعلي للبيع.

ونفى الثلاثة ارتكاب أي مخالفات خلال المحاكمة التي بدأت في 2018. ويستأنف محامي كالويا على الحكم.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.