عجيبة الكاظمي يستقبل برهم صالح وخلفه علم العراق فقط بدون صور طالباني وبارزاني

عجيبة الكاظمي يستقبل برهم صالح وخلفه علم العراق فقط بدون صور طالباني وبارزاني

 

الكاظمي تحت صورتي طالباني وبارزاني ويلتقي برهم صالح

الكاظمي تحت صورتي طالباني وبارزاني ويلتقي برهم صالح

وصل رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، الجمعة، إلى محافظة السليمانية للقاء المسؤولين فيها بعد جولة في أربيل.  حيث كان في استقباله المحافظ هافال أبو بكر.

ووصل رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي، الجمعة، الى  السليمانية واجتمع بالمسؤولين في المحافظة.

وقال المكتب الاعلامي لرئيس مجلس الوزراء في بيان،له إن “رئيس مجلس الوزراء، مصطفى الكاظمي، وصل الى  السليمانية اليوم ، وذلك ضمن الزيارة التي يقوم بها سيادته الى إقليم كردستان”، موضحاً انه “وفور وصوله اجتمع سيادته بمحافظ السليمانية وعدد من مسؤوليها المحليين و رؤساء الدوائر الادارية في المحافظة”.

وأضاف البيان أن “الكاظمي استمع الى إيجاز قدّمه المسؤولون المحليون عن واقع المدينة الخدمي، وأبرز ملفات الأوضاع العامة فيها”.

 

me_ga.php?id=5700me_ga.php?id=5703me_ga.php?id=5701me_ga.php?id=5704me_ga.php?id=5705me_ga.php?id=5702

وبحث رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي، الجمعة، مع رئيس إقليم كردستان الأوضاع والتحديات التي يشهدها البلد.

 

وقال المكتب الاعلامي لرئيس مجلس الوزراء، في بيان، له، ان “رئيس مجلس الوزراء، مصطفى الكاظمي، التقى اليوم ، رئيس إقليم كردستان السيد نيجيرفان بارزاني، وذلك ضمن زيارة سيادته الحالية الى الإقليم، وجرى خلال اللقاء بحث مجمل الأوضاع والقضايا التي يشهدها البلد”.

واضاف البيان انه “جرى طرح الملفات المشتركة بين الحكومة الاتحادية وحكومة الإقليم، والتأكيد المشترك على أهمية توحيد الصفوف والمواقف في مواجهة التحديات الراهنة”.

وتابع البيان ان “اللقاء شهد توافقاً مشتركاً وتأكيداً على أهمية اعتماد الحوار المتبادل والدستور كخيمة جامعة لحل كل الملفات، والوصول بها الى أفضل صورة تخدم الشعب العراقي بجميع مكوناته”.

 

واشار البيان الى ان اللقاء”شهد تأكيد استمرار التنسيق الأمني ضمن القوات المسلحة لمنع فلول داعش الإرهابية من النفاذ بأي صورة، وبما يؤمّن الاستقرار وعودة النازحين الكاملة، وإجراء عملية انتخابية ناجحة تكون المعبّر الحقيقي عن إرادة العراقيين واختياراتهم الديمقراطية”.

ديات وأزمة مالية وظرفاً عصيباً للغاية”، مضيفاً، “لذلك نحن مستعدون لحل جميع المشاكل العالقة، وبما يصب في مصلحة العراقيين جميعاً”.

وأكد بارزاني على “أهمية تسوية الخلافات بشأن الموازنة والنفط والمناطق الكوردستانية خارج إدارة الإقليم والحقوق الدستورية للبيشمركة، ولفت إلى ضرورة تفعيل آلية التنسيق الأمني المشترك بين البيشمركة والجيش الاتحادي في المناطق خارج إدارة الإقليم للتصدي لتهديدات داعش”.

من جهته، أكد رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، أن “زيارته الى اقليم كردستان، دلالة قوية على استعدادنا لحل جميع المشاكل العالقة ووضع أسس جديدة ومتينة للعلاقات تكون مبنية على أساس التعاون والتفاهم المشترك بين الجانبين”.

وقال الكاظمي: “متفائل باننا سنتمكن من مواجهة كل التحديات بالتعاون والتنسيق بين جميع مكونات الشعب العراقي، والآن ثمة فرصة متاحة وتفهم جيد لحل جميع المشاكل العالقة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.