و”غالفاني” شراكة بين “غوغل سبينوف فيريلي” وشركة الأدوية العملاقة “غلاكسو سميث كلاين”، وعمل بها السلاوي الذي كان أيضا رئيس فريق ترامب لتطوير لقاح مضاد لفيروس كورونا المستجد.

وقالت الشركة في بيان إن إنهاء خدمات السلاوي جاء بعد أن تلقت شركة “غلاكسو سميث كلاين” خطابا، يحتوي على “مزاعم بالتحرش الجنسي والسلوك غير اللائق تجاه أحد موظفيها من قبل الدكتور السلاوي، الذي حدث قبل عدة سنوات عندما كان موظفا” في الشركة ذاتها.

أخبار ذات صلة
طيح الله حظك بهذا العمر ياخسيساستقالة منصف السلاوي رئيس فريق ترامب لتطوير لقاح كورونا
استقالة منصف السلاوي رئيس فريق ترامب لتطوير لقاح كورونا
طيح الله حظك بهذا العمر ياخسيسيتطلب لقاح موديرنا جرعتين تفصل بينهما 28 يوما
تخفيض جرعة لقاح كورونا.. إدارة الغذاء والدواء تكشف موقفها

وأضافت الشركة أنها “فور استلام الرسالة، بدأ مجلسها على الفور تحقيقا بالتعاون مع شركة محاماة ذات خبرة لاستقصاء المزاعم. وأثبتت التحقيقات، التي لا تزال مستمرة في سلوك الدكتور السلاوي، تلك المزاعم”.

ووصفت الشركة تصرفات السلاوي بأنها “غير مقبولة على الإطلاق، فهي تمثل انتهاكا لمنصبه القيادي، وتنتهك سياسات الشركة، وتتعارض مع القيم القوية التي تحدد ثقافتها”.

وغادر السلاوي شركة “غلاكسو سميث كلاين” في عام 2017 بعد 30 عاما فيها، وشغل منصب رئيس أعمال اللقاحات العالمية، وقبل ذلك، كان مسؤولا عن البحث والتطوير العالمي.

وتم تعيينه في عملية “السرعة الفائقة” في مايو الماضي، واستقال في يناير مع بداية إدارة بايدن، وفي الوقت الذي تم تعيينه كان عضوا في مجلس إدارة شركة تصنيع اللقاحات “مودرنا”، التي استقال منها.

طيح الله حظك بهذا العمر ياخسيسطيح الله حظك بهذا العمر ياخسيس

استقالة منصف السلاوي رئيس فريق ترامب لتطوير لقاح كورونا

استقالة منصف السلاوي رئيس فريق ترامب لتطوير لقاح كورونا

وتعرض السلاوي لانتقادات شديدة من جانب الديمقراطيين، الذين قالوا إن عمله السابق في صناعة الأدوية تسبب بتضارب في المصالح، وتخلص من حصصه في كل شركة لها علاقات بأبحاث “كوفيد 19” باستثناء “غلاكسو سميث كلاين”.

وفي رسالة إلى الموظفين، قالت الرئيسة التنفيذية لـ”غلاكسو سميث كلاين” إيما والمسلي، إنها علمت بهذه المزاعم لأول مرة في فبراير الماضي.

وكتبت: “نحن في عصر للتقدم مع رئيسة تنفيذية وعدد أكبر من القيادات النسائية، مع التزامات جديدة لتمثيل متنوع وثقافة تقدِّر التحدث. أتوقع أن يمثل كل شخص الشركة بنزاهة خاصة كبار القادة”.

وأعربت والمسلي عن صدمتها وغضبها على المستوى الشخصي، وأضافت: “لكنني حازمة، أريد أن أوضح أن التحرش الجنسي محظور تماما ولن يتم التسامح معه. إن إساءة استخدام المنصب القيادي بأي شكل من الأشكال يجب عدم التسامح معها”.

وأضافت أن الشركة ستعيد تسمية “مركز السلاوي لأبحاث اللقاحات” في مدينة روكفيل بولاية ماريلاند.

منصف محمد السلاوي (بالإنجليزيةMoncef Slaoui)‏ (مواليد 27 يوليو 1959 أكادير)،هو خبير أمريكي في الصناعات الدوائية، من مواليد المغرب[4] يعيش بالولايات المتحدة الأميركية ومدير سابق لقسم اللقاحات بشركة جلاكسو سميث كلاين. عمل في الشركة لمدة ثلاثين عامًا، وتقاعد في عام 2017. في 15 مايو 2020، أُعلن أن السلاوي سيدير تطوير حكومة الولايات المتحدة لتطوير وتوزيع لقاح مرض فيروس كورونا، وجاء تعيينه ضمن ما يسمى بعملية “Warp Speed” لتسريع جهود تطوير اللقاح من قبل واشنطن.[5][6]

 

وُلد السلاوي في المغرب ودرس فيه إلى حدود الباكالوريا، وفي سن 17 سنة غادر المغرب لدراسة الطب بفرنسا، لكنه استقر ببلجيكا حيث درس البيولوجيا الجزئية، وحصل على دكتوراه في علم المناعة. استقر ببلجيكا لمُدة 27 سنة، حيث تزوج برفيقة دربه والتي كانت تشتغل باحثة خبيرة في الفيروسات، وهي التي اكتشفت لقاحًا ضد فيروس ظهر في سنوات الثمانينات كان يهاجم الأبقار شبيه بفيروس نقص المناعة لدى البشر. غادر منصف السلاوي بلجيكا برفقة زوجته نحو الولايات المتحدة ليصبح أستاذًا في جامعة هارفارد، وفي غضون 15 عامًا، شارك في اكتشاف غالبية لقاحات علم المناعة كالملاريا، سرطان عنق الرحم، المكورات الرئوية وغيرهم.[7]

عُيِّن مسؤولًا عن قسم البحث والتطوير في شركة جلاكسو سميث كلاين، حيث حصل على نتائج مُهمة إذ أنَّه بين عامي 2011 و 2016، أنتجت المجمُوعة التي يوجد على رأسها 24 دواءً ولقاحًا جديدًا لفيروسات جد مُتطورة، والتي وافقت عليها إدارة الغذاء والدواء الأمريكية بشكل رسمي، كما نجح في تخفيض الميزانية بنسبة 40٪. وفي سنة 2017، وبعد مشوار علمي طويل وناجح، قرر السلاوي التقاعد وترك المكان للجيل الجديد من الشباب الباحث.[8][9][10]

ساهم بشراكو مع شركة فيرلي المتخصصة بعلوم الحياة والمتفرعة من جوجل، في مشروع صنع أنظمةٍ إلكترونيةٍ صغيرةٍ قابلةٍ للزرع والتي يمكن استخدامها لتصحيح النبضات العصبية الشاذة وغير المنتظمة، تسمى بالأدوية الكهربائية [11]

مسؤولياته[عدل]

  • مُستشار في علم المناعة لدى جلاكسو سميث كلاين.
  • رئيس مجلس إدارة اللقاحات في شركة جلاكسو سميث كلاين.
  • المسؤول حاليًا عن مُهمَّة الإشراف رفقة اللجنة العلمية بأمريكا لتطوير لقاح مضاد لكوفيد-19.
  • عضو مجلس أمناء جامعة حمد بن خليفة.

جائحة كوفيد-19[عدل]

في 15 مايو، أعلن الرئيس دونالد ترامب رسميًا عن عملية Warp Speed، وهو مشروع لتطوير وتقديم 300 مليون جرعة من لقاح لمرض فيروسات كورونا لعام 2019 بحلول يناير 2021.[12] تمت إدارة عملية Warp Speed من قبل كبير مستشاري البيت الأبيض جاريد كوشنر بدعم من وزارة الدفاع الأمريكية ووزارة الصحة والخدمات البشرية في الولايات المتحدة.[13] تم تعيين سلاوي، الذي قال أن الإطار الزمني لمدة 12 إلى 18 شهرًا ستكون “صعبة جدًا” ولكنه “قابل للتحقيق”، ككبير مستشاري المشروع، حيث عمل إلى جانب كبير مسؤولي العمليات والجنرال غوستاف ف. بيرنا.[14] لتجنب تضارب المصالح، استقال سلاوي من مجلس إدارة شركة التكنولوجيا الحيوية موديرنا ومقرها ماساتشوستس، والتي كانت تطور لقاحًا للفيروس كورونا.[12][15] كما أن سلاوي ضمن مجالس إدارة شركة ستروفاكس، والمنظمة للابتكار في مجال التكنولوجيا الحيوية، والمبادرة الدولية للقاح الإيدز، ومؤسسة فرما.[16]

الاعتراف[عدل]

منحت كلية جيتيسبيرغ لسلاوي درجة الدكتوراه فخرية في العلوم في مايو 2017.[17] في عام 2012، اختير السلاوي كواحد من “25 شخصًا الأكثر تأثيرًا في مجال الأدوية الحيوية اليوم” من قبل فيرسبيوتك.[18] في عام 2016، صنفته مجلة فورتشن ضمن “أعظم 50 قائدًا في العالم”.[19] أدرج صانع الأدوية السلاوي في قائمة “أفضل 100 صانع للأدوية في العالم” لعام 2018