طرد موظفة في #أبل لقيادتها حركة ضد التحرش والتمييز

طرد موظفة في #أبل لقيادتها حركة ضد التحرش والتمييز

طردت موظفة في شركة “أبل” إن الشركة فصلتها بعد أن قادت حركة بين زملائها لإعلان حالات ما وصفتها بالتحرشات والتمييز داخل الشركة.

وأوضحت جانيك باريش، مديرة برامج “أبل”، أن الشركة أبلغتها يوم الخميس أنه تم فصلها لحذفها مواد على أجهزة الشركة، بينما كانت قيد التحقيق بشأن تسريب ما دار خلال اجتماع حول نشاط الشركة، لوسائل الإعلام. وقالت لوكالة “رويترز” إنها تنفي هذا التسريب.

وأضافت باريش لـ”رويترز” أنها حذفت تطبيقات تتضمن تفاصيل عن مواردها المالية ومعلومات شخصية أخرى قبل تسليم أجهزتها لشركة “أبل” كجزء من التحقيق.

وأشارت إلى أنها تعتقد أنها فصلت بسبب نشاطها في مكان العمل.

وقالت: “بالنسبة لي، يبدو أن هذا انتقام واضح لحقيقة أنني كنت أتحدث علنا عن الانتهاكات التي تحدث في شركتي، وعن عدم المساواة في الأجور، وبشكل عام، عن ظروف العمل لدينا “.

من جهتها، أوضحت شركة “أبل” أمس الجمعة، إنها لا تناقش أمورا محددة تخص الموظفين.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.