طالبان تعلن نتيجة العملية الانتحارية التي استمرت 8 ساعات قتل وأصيب عشرات من ضباط وجنود وزارة دفاع افغانستان

طالبان تعلن نتيجة العملية الانتحارية التي استمرت 8 ساعات قتل وأصيب عشرات من ضباط وجنود وزارة دفاع افغانستان

قال ذبيح الله مجاهد الناطق باسم طالبان انه في الساعة الثامنة والنصف من صباح اليوم اُستهدف القسم اللوجستي والهندسي بوزارة الدفاع وسط العاصمة كابل، حيث يعمل في القسمين المذكورين أكثر من 400 إلى 600 ضابطٍ وموظف.

وشارك في هذه العملية خمسة (الحافظ كامران من ولاية  ننجرهار، المولوي أحمد مدني من ولاية لغمان، همدرد من ولاية كابل، صديق أحمد من ولاية قندهار، الحافظ محمد عمير من ولاية ميدان وردك)، وجمعيهم كانوا مدججين بالأسلحة الخفيفة والثقيلة، والقنابل، والمتفجرات، والقذائف النارية، والأحزمة الناسفة، وغيرها من التجهيزات العسكرية، وبدأت العملية بعد تفجير سيارة مفخخة بكمية كبيرة جداً من المتفجرات على الجزء المذكور من وزارة الدفاع.

تفاصيل العملية:

 

في البداية تمكن (الحافظ كامران) بإيصال سيارته المفخخة إلى القسم اللوجستي بوزارة الدفاع، وهناك اصطدم سيارته على مبنى القسم، ووقع انفجار ضخم أدى إلى إزالة جميع الموانع الأمنية والعقبات، وانهيار جزء كبير من المبنى، ووقوع عشرات القتلى والجرحى من ضباط وجنود وموظفي القسم اللوجستي والهندسي.

 

وبعد الانفجار الأول دخل الأربعة (المولوي أحمد مدني، الطالب همدرد، صديق أحمد، محمد عمير) إلى مباني القسمين المذكورين، وهناك أجهزوا على الجرحى والمصابين من ضباط وجنود .

(وكبدوا جنود الناتو، والمخابرات، ووحدات التأهب السريع، والوحدات العسكرية الخاصة، وقوات الكوماندوز وغيرهم)  خسائر بشرية كبيرة، وكشفوا حقيقة أهليته ومدى قوته وطاقته.

 

الخسائر:

 

تم التخطيط للعملية على المراكز المذكورة منذ فترة طويلة، ودُرست جميع تفاصيلها، من ذلك ما يتعلق بعدد ، وامكانياته وتأهبه، والوضع الأمني للمنطقة، ومدى مقاومة المباني، ونسبة الخسائر المحتملة التي قد تلحق بالمدنيين من المواطنين، وجميع هذه التفاصيل تم محاسبتها بدقة، بعد ذلك اتخذ قرار تنفيذ العملية، والتي أسفرت عن مقتل وإصابة عشرات من ضباط وجنود وموظفي القسم اللوجستي والهندسي بوزارة الدفاع.

 

علماً بأن نتيجة شدة الانفجار الأول كسرت نوافذ وزجاجات المباني المجاورة لموقع الحادث، وبسببه أصيب عدد من مواطنينا بجروح طفيفة، إلا أن الهدف من العملية ليس المدنيون على الإطلاق، ولم يقتل واحد منهم نتيجة العملية، وأما تقارير وسائل الإعلام وادعاءات الإدارة  حيال الخسائر المدنية فإن الهدف من ذلك هو إخفاء ضعف  والتقليل من شأن وسمعة هذه العملية البطولية.

 

الهدف من العملية:

 

يعد المركز المذكور بوزارة الدفاع أهم قسم للدعم اللوجستي

واعلنت طالبان عن دمير سيارة  في مركز ولاية بكتيا ومقتل 5 من عناصر المليشيات  فيها

تدمير 3 مدرعات همفي وسيارة بكب  ومقتل 8 جنود فيها بولاية تخار

تدمير مدرعة  في مديرية بلخمري بولاية بغلان وجرح 3 جنود  فيها

اغتيال قيادي بكوماندوز الجيش ال في مركز ولاية خوست

قنص جنديين  في مديرية بشتونكوت بولاية فارياب

تحرير حاجز أمني  في مديرية تيورة بولاية غور

تدمير برج مراقبة في هجوم على مركز مديرية دلارام بولاية نيمروز

تدمير مدرعة  في ولاية هلمند ومقتل وجرح 4 جنود فيها

قنص جنديين  في مديرية لولاش بولاية فارياب

تدمير مدرعة  في غازي آباد ومقتل جندي وجرح 3 آخرين فيها

ضبط شاحنة لوجستية  مليئة من المواد الغذائية في ولاية لغمان

مقتل مليشي  في مديرية سياه جرد بولاية بروان

قصف مقر عسكري للجيش في ولاية لوجر بالصواريخ

استسلام جندي  في ولاية ننجرهار

مقتل قيادي مليشي مع حارسه في ولاية ميدان وردك

تدمير دراجة نارية  في مركز ولاية خوست ومقتل جندي وجرح آخر

تدمير مدرعة إم بي وسيارة بكب  في ولاية كابل ومقتل 6 جنود

هجوم صاروخي على مركز عسكري ضخم  في ولاية كونر

إصابة عنصرين في هجوم على سيارة تابعة للاستخبارات في ولاية بغلان

مقتل وجرح 13 جنديا ا في اشتباكات بولاية سمنجان

مقتل 6 من عناصر المليشيات وضبط أسلحتهم في ولاية بلخ

هجوم على عناصر المليشيات  في مديرية تشمكني بولاية بكتيا

مقتل جندي  في هجوم بمديرية زرمت في ولاية بكتيا

إصابة شرطي  في هجوم بمركز ولاية ميدان وردك

مقتل جندي  وجرح آخر في مديرية جمتال بولاية بلخ

مقتل وجرح 8 مدنيين في قصف  بولاية قندوز

مقتل  مخابرات وجرح 2 آخرين في مديرية يوسف خيل بولاية بكتيكا

إصابة 3 نساء وطفل في غارة جوية  في ولاية قندوز

تحرير حاجزين وهروب جنود  من حاجزين آخرين في ولاية بادغيس

هروب جنود  من حاجز أمني لهم في قلات مركز ولاية زابل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.