You are here
Home > اخبار خارجية > #صحيفة_العراق/حرس خميني ينهب المحلات التجارية واصابة الشرطة في اراك قرب معسكر الاسرى العراقيين

#صحيفة_العراق/حرس خميني ينهب المحلات التجارية واصابة الشرطة في اراك قرب معسكر الاسرى العراقيين

بدأ عناصر حرس خميني بنهب المحلات التجاري والدوائر الحكومية الآن

واصابة 12 شرطياً في مدينة اراك خلال اشتباكات مع المتظاهرين

مع استمرار الإحتجاجات في المدن الإيرانية لليوم الخامس على التوالي، ارتفع عدد القتلى من المحتجين والقوى الأمينية يوم الأثنين 1 يناير.

ووفقاً للمعلومات  قتل 5 محتجين في مدينة قهدريجان التبعة لمحافظة إصفهان وسط إيران.

وأيدت بعض المصادر الإخبارية الإصلاحية والأصولية الخبر وقالت أن الإشتبكات وقعت عندما حاول المحتجون إقتحام مبنى المحافظة في المدينة.

هذا وأیدت وکالة أنباء الحرس الثوري الإيراني مقتل أحد رجال الأمن في مدينة نجف آباد آلتابعة لمحفاظة اصفهان خلال الإشتباكات مع المحتجين.

في حين تقول بعض الأنباء الغير مؤكدة التي نشرتها مواقع قريبة للرئيس الإيراني السابق محمود أحمدي نجاد أن عدد القتلى في المدينة إثنان وهما من كوادر الحرس الثوري.

ونظرا ألى العدد السابق للقتلى من المحتجين الإيرانيين وفقا للإحصائات الرسيمة، فإن عدد القتلى ريتفع إلى 17 شخص.

و قال الرئيس الأميركي دونالد ترمب، الاثنين، إن إيران مازالت تخفق بالرغم من الاتفاق السيئ الذي أبرمته إدارة الرئيس السابق باراك أوباما معها.

وغرد مجدداً حول التظاهرات الإيرانية، عبر حسابه في “تويتر”، قائلاً: “الشعب الإيراني العظيم تعرض للقمع لسنوات كثيرة. فهم جياع للطعام والحرية. إضافة إلى حقوق الإنسان، لقد تم سلب الثروة في إيران.. لقد حان وقت التغيير”

وقلل الرئيس الإيراني حسن روحاني خلال اجتماعه برؤساء اللجان التخصصية في البرلمان من أهمية الأحداث التي تشهدها البلاد وأكد أن إيران تعمل على استقرار العراق!!!!!!!!!!!!!!!!!1
وقال روحاني في خطاب ألقاه بشأن الاحتجاجات، اليوم الاثنين: “هذه الأحداث لا أهمية لها. والشعب الإيراني شهد الكثير منها وتجاوزها بسهولة”.

وتابع: “المسألة باتت اليوم تمس النظام والثورة والمصالح الوطنية والأمن القومي واستقرار إيران والمنطقة”، مشيرا إلى أن جميع المتظاهرين ليسوا مدعومين من الخارج.

ودعا روحاني لتحويل ما حدث خلال الأيام الماضية في إيران إلى فرصة لحل المشاكل.

أضاف: “العدو غاضب من عظمة الشعب الإيراني ونجاح وتطور إيران. الانتقاد والاحتجاج فرصة وليس تهديدا والشعب بنفسه سيرد على مخترقي القانون ومثيري أعمال الشغب”.

واتهم روحاني الولايات المتحدة وإسرائيل بتحريض بعض المتظاهرين للانتقام من إيران، مشيرا إلى أن “العدو قالها صراحة إنه سينقل المعركة إلى داخل إيران”.

وعبر عن اعتقاده أن الولايات المتحدة منيت بهزيمة كبرى بشأن الاتفاق النووي أمام حلفائها في أوروبا.
هذا وأكد أن بلاده تعاني من مشاكل لا علاقة لها بالحكومة كالجفاف والتصحر والزلازل والتلوث البيئي، مشددا في الوقت ذاته على أن الوضع الاقتصادي في إيران أفضل من متوسط الأوضاع الاقتصادية في العالم، وأن معدل النمو الاقتصادي في البلاد بلغ هذا العام 6%.

وذكر أن إيران تلعب دورا إيجابيا لأجل السلام في سوريا واستقرار العراق ولبنان والدفاع عن المظلومين.

وتابع أنه من حق المواطنين الاحتجاج لكن يجب أن يكون بالوسائل القانونية، داعيا في الوقت ذاته إلى الوحدة الوطنية بين البرلمان والحكومة والسلطة القضائية والقوات المسلحة.

اعلنت ايران رسميا مقتل 10 محتجين واعلن ضباط كبار من جیش الايراني انشقاقهم عن الجیش و التحاقهم بالمظاهرات هم واسلحتهم ومن معهم ..

وقالت وسائل إعلام إيرانية انه قتل متظاهران اثنان في احتجاجات جنوب غربي البلاد

وقتل اثنان من المتظاهرين في مدينة «ايذه» ومتظاهر آخر في مدينة تويسركان برصاص الحرس وقتل مالايقل عن اثنين من المتظاهرين في مدينة «ايذه» بعربستان واصيب عدد آخر بجروح. وتُسمع أصوات سيارات الإسعاف وإطلاق النار من كل أرجاء المدينة.

وفي تحول آخر، وقتل أحد المنتفضين في مدينة تويسركان (محافظة همدان) اثر إطلاق النار من قبل قوات الحرس واصيب عدد آخر بجروح.

وكانت الليلة الماضي استشهد اثنان من المتظاهرين في مدينة دورود بمحافظة لرستان على أيدي قوات الحرس.

فيما طالب المتظاهرون بعودة ابن الشاه لادارة حكم البلاد

ورضا بهلوي؛ هو الرجل الذي هتف المحتجون به، وطالبوا بإعادته حاكماً على إيران؛ حيث يعد الابن الأكبر للشاه الإيراني الذي كان آخر حاكم لإيران وأسقطته الثورة الإيرانية الدينية؛ حيث تدور أحاديث داخلية في المجتمع الإيراني حول شخصية الرجل الذي يحظى بشعبية مهولة في أوساط الشباب الإيراني الناقم على الحكم الديني هناك، ولطالما وجّه الشباب الإيراني تساؤلات لآبائهم الذين شاركوا في إسقاط الشاه: لماذا أسقطتم النظام الذي ازدهرت إيران معه وجلبتم الرجعيين؟!

مغادرة للدراسة

غادر “بهلوي”؛ إيران عندما كان في السابعة عشرة من عمره للدراسة في مدرسة الطيران بالولايات المتحدة، قبل أن يتخلى والده المصاب بالسرطان محمد رضا بهلوي؛ عن العرش ويُنفى، ثم قامت الثورة وأُنشئت الجمهورية الإسلامية ووقعت حادثة الاستيلاء على السفارة الأمريكية في طهران والتخلص من آخر بقايا الملكية المدعومة أمريكياً.

وتحدّثت المعارِضة الإيرانية كاميليا إنتخاب؛ في مقالٍ لها نشرته شبكة “سي إن إن” الأميركية، حول الأحداث الأخيرة في إيران عن ظاهرة هذه الاحتجاجات، والأمير رضا بهلوي؛ ابن شاه إيران السابق محمد رضا بهلوي؛ الذي أُطيح به في الثورة الإسلامية عام 1979.

حنين إلى الماضي

وتابعت “الحنين إلى إيران ما قبل الثورة يملأ كثيراً من قلوب الإيرانيين اليوم، الحنين إلى الفترة التي كان فيها بلدهم من الدول الإقليمية الرائدة في الحداثة والراحة والنجاح وصعود الطبقة الوسطى والمنزلة المحترمة التي كان الإيرانيون يتمتعون بها في المجتمع الدولي، كل هذه الأمور يفتقدها الإيرانيون اليوم”.

نرجوك العودة

وتضيف: “كان الناس في تجمعات متفرقة حول البلد يهتفون بصوت عالٍ “أيها الأمير رضا نرجوك أن تعود إلى إيران!”.

التنبؤ بالثورة

وفي حوارٍ أجرته معه سابقاً “أسوشيتد برس”، وتحديداً في أبريل العام الماضي، تنبّأ رضا بهلوي؛ بكل ثقة، بالثورة الإيرانية التي تحدث حالياً؛ واصفاً نظام الملالي بالنظام الذي لا يمكن إصلاحه.

الشهرة تزداد

وبحسب “فوكس نيوز”، زادت شهرة رضا بهلوي؛ ابن آخر شاه حكم إيران قبل الثورة الإسلامية عام 1979 في الأشهر الأخيرة بعد انتخاب الرئيس الأميركي دونالد ترامب؛ الذي وعد باتباع سياسةٍ متشدّدة تجاه طهران.

ملكية برلمانية

ويدعو “بهلوي”؛ إلى استبدال نظام ولاية الفقيه بملكية برلمانية، وإلى احترام حقوق الإنسان، وتحديث الاقتصاد المملوك للدولة، وهو ما سيجعل إيران مقبولة من قِبل الغرب وجيرانها السُّنّة في الخليج الذين لا يزالون متشكّكين في نيّات طهران بسبب انخراطها في الحروب في العراق وسوريا واليمن.

عصيٌّ على الإصلاح

وقال “بهلوي”؛ لوكالة “أسوشيتد برس” الأميركية، عن نظام الملالي: “هذا النظام بكل بساطة لا يمكن إصلاحه بسبب طبيعته، جينات هذا النظام تجعله عصياً على الإصلاح، لقد فقد الناس الأمل في الإصلاح وصاروا يفكرون في أنه لا بد من تغيير أساسي، كيف يمكن تحقيق هذا التغيير؟ هذا هو السؤال المهم”.

رونق محفوظ

وتحتفظ عائلة “بهلوي”؛ والعهد الملكي، برونقهما في إيران على الرغم من أن أغلبية شعبها البالغ عددهم 80 مليوناً لم يعيشوا في تلك الفترة؛ حيث يصر “بهلوي”؛ ذو الـ 56 عاماً، على أن الشباب الإيرانيين يتطلعون على نحوٍ متزايد، إلى ماضي إيران.

كورش الكبير!

وأشار “بهلوي”؛ إلى المظاهرات الأخيرة حول قبر الملك كورش الكبير؛ ملك إيران، قبل الإسلام، وهي المظاهرات التي نظّمتها مجموعات متنوعة مناهضة للحكومة باعتبارها دليلاً على الاضطراب الحادث في البلاد، وكانت إيران في حكم والده العلماني المؤيّد للغرب قد مرّت ببرنامج تحديث سريع موّلته عائدات النفط.

عتيق متخلف

وقال: “لو نظرت إلى الإرث الذي تركه والدي وجدي فستجده متناقضاً مع هذا النظام العتيق المتخلف نوعاً ما والراديكالي دينياً الذي حكم البلاد بطريقة شديدة القمعية”.

اهتمام كبير

وحصل “بهلوي”؛ على عدد متزايد من المقابلات الإعلامية منذ الانتخابات الأميركية بما في ذلك مقابلة مع موقع “بريتبارت”؛ الموقع اليميني الذي يديره كبير الخبراء الاستراتيجيين في إدارة ترامب ستيف بانون؛ أيضا أرسل “بهلوي”؛ خطابات إلى إدارة ترامب.

سقوط السماء

وفي العام الماضي نُشر كتاب بعنوان: “سقوط السماء .. البهلويون والأيام الأخيرة لإيران الإمبريالية” يعرض رؤية مغايرة للشاه، بينما اعتراف الكتاب بانتهاكات جهاز المخابرات الإيرانية والفساد المحيط بفترة حكم الشاه إلا أنه صوّره باعتباره رجلاً جاء به القدر في حقبة اختفاء الملكيات في الشرق الأوسط.

لماذا ثاروا على الشاه؟

وقال المؤرخ أندرو سكوت كوبر؛ مؤلف الكتاب: “قمع النظام لأي حوار حول عائلة بهلوي لوقت طويل أدّى إلى نتائج عكسية؛ إذ أثارت فضول الشباب في إيران حول ما لا يعرفونه، ثمة انقسام مثير للاهتمام هنا بين الأجيال؛ إذ يقول الإيرانيون الشباب لآبائهم وأجدادهم الذين ثاروا ضدّ الشاه وعائلة بهلوي لماذا تخلصتم من ذلك النظام وجئتم بالنظام الحالي؟”.

سحر العائلة!

وأضاف “كوبر”: “لا يزال لاسم هذه العائلة الكثير من السحر اليوم أكثر من أي وقت مضى بين الإيرانيين، أما كيف يمكن أن ينعكس هذا بالفعل في صورة دعم لرضا بهلوي؛ باعتباره زعيماً بديلاً يوثق به، فهذا ما لا أعلمه”.

الخطة السلمية

ولما سُئل “بهلوي”؛ عن تصوره لكيفية حدوث ثورة سلمية في إيران؟ أجاب بأن مثل هذه الثورة سينبغي لها أن تستهل بالنقابات العمالية التي تبدأ إضراباً قومياً يعم البلاد، وقال إن أعضاءً من الحرس الثوري المتشدّد، وهي منظمة شبه عسكرية مهمتها حماية النظام الديني ينبغي طمأنتهم أنهم “لن يشنقوا ويقتلوا رميا بالرصاص كلهم”، وقال “بهلوي” إن الأمر الأهم أن تبتعد الحكومات الغربية وألا تهدّد بأيّ عمل عسكري.

رؤية متفائلة

وتقول “الأسوشيتد برس” هذه رؤية مفرطة في التفاؤل ولاسيما فيما يتعلق بمدى سلطة الحرس الثوري والمتشدّدين الآخرين على اقتصاد إيران، أيضاً تتجاهل هذه الرؤية المخاوف لدى الكثير في إيران من التدخّل الغربي، وكان والد “بهلوي”؛ قد وصل إلى السلطة بعد انقلاب عام 1953 دبّرته بريطانيا والولايات المتحدة.

دعم بلا مشاغل

وأضاف “بهلوي”؛ الذي لا يزال يعيش في الولايات المتحدة، إنه ليست لديه أيّ مشاغل جانبية منذ عام 1979 وأنه يتلقى دعماً مالياً من عائلته “والكثير من الإيرانيين الذين دعموا القضية”.

تحرير إيران

وقال: “تركيزي الآن منصبٌ على تحرير إيران وسأجد وسائل فعل ذلك دون التفريط في المصالح القومية واستقلال البلاد، متعاوناً مع كل مَن يرغب في مد يد العون لنا سواء في الولايات المتحدة أو السعودية أو إسرائيل أو كائناً مَن كان”.

“مجاهدو خلق”

وأوضح “بهلوي”؛ أنه لم يلتق حتى الآن بإدارة ترامب؛ على الرغم من خطاباته، فيما كانت منظمة إيرانية منفية أخرى وهي منظمة مجاهدي خلق قد دفعت سابقاً 50 ألف دولار لعضو من أعضاء إدارة ترامب ليلقي خطاباً، ومع ذلك فقد قال “بهلوي”؛ إن وقوف “مجاهدي خلق” إلى جانب الدكتاتور العراقي صدام حسين؛ حين حارب إيران في الثمانينيات وقتلها الأميركيين قبل الثورة؛ الأمر الذي تنكره المجموعة حالياً، يجعلانها شريكاً غير مناسب.

تطلع للقاء ترامب

وأضاف: “هيكلة هذه الجماعة تشبه إلى حد كبير هيكلة الطوائف الدينية”، وقال إنه حالياً يتطلع قدماً للقاء ترامب وإدارته؛ لكنه يعلق آماله على الحس التاريخي لدى الإيرانيين، وهو الأمر الذي يتفق معه فيه “كوبر”؛ الذي قال: “بالنسبة للكثير من الإيرانيين الذي أسقطوا الشاه، فإن الثورة لم تحقّق أهدافها”.

حلم العلاقات الودية

وكان “بهلوي”؛ قد أجرى حواراً في عام 2015 مع صحيفة “الشرق الأوسط”؛ اتهم فيه النظام الإيراني المتشدّد بالتسبّب في نشر الفوضى في الشرق الأوسط، قائلاً: “إن نظام الملالي هو مَن زاد من حدة الحرب الطائفية في الشرق الأوسط؛ خصوصاً بعد تدخّله في سوريا والعراق واليمن، وهذا ما لا يريده الشعب الإيراني.. الإيرانيون بكل بساطة يحلمون بأن تكون لهم علاقات ودية مع كل الشعوب العربية والخليجية ويرغبون في حياة كريمة واقتصاد متطوّر، ولا يهتمون أبداً بأيّ توسع طائفي يقوم به النظام”.

تم حرق صورة خميني في زنجان الان وحرق 10 مركبات في اصفهان

حذؤ الجيش الإيراني الحرس الثوري و ينذره بالتدخل لحماية الشعب إذا تم التعرض للشعب

وطالبت الحكومة الألمانية  النظام الإيراني باحترام حقوق المتظاهرين.

وأعلن مصدر مطلع عن تقييد الوصول الى تطبيقي التواصل الاجتماعي “تيليغرام” و”انيستغرام” على الهواتف النقالة بشكل مؤقت في ايران.

واوضح المصدر المطلع لوكالة الاذاعة والتلفزيون، أن القرار اتخذ على المستويات الامنية العليا في البلاد.

وفي السياق أكد مساعد وزير الداخلية للشؤون السياسية في مؤتمر صحافي يوم الاحد، أن من الطبيعي عندما يتعرض النظام العام لخلل ما، فإن  الحكومة تعمد مرحليا الى تقييد شبكات التواصل الاجتماعي.

ونشرت وكالة فارس الايرانية قبل قليل خبرا قالت فيه نظمت التنظيمات الجامعية والجامعيون الثوريون في جامعة طهران تجمعا اليوم الاحد احتجاجا على الوضع الاقتصادي

وعقب اداء فريضتي صلاة الظهر والعصر في مسجد جامعة طهران، شارك اعضاء التنظيمات الجامعية والجامعيون الثوريون بجامعة طهران في التجمع الذي نظم احتجاجا على السياسات الاقتصادية الخاطئة

وحذر وزير الداخلية الإيراني، الأحد، من أن الحكومة ستتصدى “لمن يستخدمون العنف ويثيرون الفوضى”، وذلك غداة ليلة جديدة من التظاهرات المعادية للنظام في البلاد.

واستجاب مؤسس التلغرام “باول دوروف” لطلب من وزير الاتصالات الايراني محمد جواد آذري جهرمي لحجب قناة “آمد نيوز” على التلغرام بسبب حثها على الكراهية والترويج للعنف.

وجرى حجب هذه القناة على التغلرام بعد الطلب الذي قدمه وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات الايراني محمد جواد آذري جهرمي لمؤسس التلغرام باول دوروف.

وكتب دوروف في تعليق له على حجب قناة “آمد نيوز” على التلغرام: ان قناة “آمد نيوز” على التلغرام قد تم حجبه بسبب حثه متابعيه على استخدام القنابل المصنعة يدويا (كوكتيل مولوتوف) ضد الشرطة وهو الامر الذي يتناقض مع سياسة “حظر الدعوة للعنف”.

واضاف: احذروا. هنالك مبادئ لا ينبغي تجاوزها.

وصرح وزير الداخلية عبد الرضا رحماني فضلي للتلفزيون الرسمي قائلاً: “الذين يخربون الأملاك العامة ويثيرون الفوضى ويتصرفون بشكل مخالف للقانون سيحاسبون على أفعالهم ويدفعون الثمن. سنتصدى للعنف وللذين يثيرون الخوف والرعب”.

يأتي ذلك فيما تأهبت القوات البرية والبحرية للجيش والحرس الثوري الإيرانيين، وتشكيل مقر مشترك لقوى الأمن الإيرانية لقمع المظاهرات، إلى جانب استدعاء كافة القادة العسكريين إلى المقرات المشتركة للجيش والشرطة والحرس في إيران.

وأوردت وكالة “إيلنا” القريبة من الاصلاحيين أن “80 شخصاً أوقفوا في اراك (وسط) بينما أصيب 3 أو 4 أشخاص بجروح” في الصدامات التي شهدتها المدينة مساء السبت.

وأظهرت تسجيلات فيديو نشرت على شبكات التواصل الاجتماعي حصول تظاهرات في العديد من مدن البلاد.

جانب من التظاهرات

Iranian students protest at the University of Tehran during a demonstration driven by anger over economic problems, in the capital Tehran on December 30, 2017.
Students protested in a third day of demonstrations sparked by anger over Iran’s economic problems, videos on social media showed, but were outnumbered by counter-demonstrators. / AFP PHOTO / STR (Photo credit should read STR/AFP/Getty Images)

وتتوسع المظاهرات الشعبية العارمة في إيران على نحو متسارع، حيث انطلقت الخميس الماضي من مدينة مشهد، شمال شرق البلاد، وسرعان ما امتدت إلى العاصمة طهران والمحافظات الأخرى، بينما تستعد 70 مدينة للخروج اليوم الأحد، بمظاهرات عارمة حسب ما جاء في ملصق انتشر بشكل واسع عبر مواقع التواصل ويحدد زمان ومكان انطلاق المظاهرات في نقاط التجمع المذكورة.

وانطلقت المظاهرات في البداية يوم الخميس في 3 مدن احتجاجا على ارتفاع الأسعار والفساد وسياسات الحكومة التعسفية ضد الفقراء والمهمشين، ثم امتدت خلال اليوم الثاني لحوالي 15 مدينة وبلدة، لكن في اليوم الثالث أي السبت، خرجت مظاهرات كبرى في أكثر من 30 مدينة بحسب ما أحصت حسابات إيرانية عبر مواقع التواصل.

وتوسعت الاحتجاجات التي بدأت قبل 3 أيام في مشهد، خلال اليوم الثالث إلى مختلف المدن الإيرانية بما فيها كرمانشاه وشهركورد وبندر عباس وإيذج وأراك وزنجان وأبهر ودرود وخرم آباد والأهواز وكرج وتنكابن وعدة مدن أخرى.

وفي بعض المناطق، حدثت مواجهات مع الأمن كما تعرض المحتجون إلى الضرب بالعصي والهراوات وبعضهم أصيب بالرصاص الحي، حيث قتل 4 أشخاص بمدينة دورود في محافظة لورستان.

اترك تعليقاً

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

Top