صحيفة العراق تنشر صورة الشهيدة برودي جيلون 26 سنة البريطانية التي قتلت بصواريخ ابن عم نوري المالكي

صحيفة العراق تنشر صورة الشهيدة برودي جيلون 26 سنة البريطانية التي قتلت بصواريخ ابن عم نوري المالكي

قال إسبر “سنتخذ هذه الخطوة خطوة تلو الأخرى ، ولكن علينا محاسبة الجناة”. “لا يمكنك إطلاق النار على قواعدنا وقتل وإصابة الأمريكيين والابتعاد عنه.”

وفي البيت الأبيض ، قال ترامب إن المهاجمين كانوا جماعة متمردة “يبدو على الأرجح أنها يمكن أن تدعمها إيران. وسنرى ما هو الرد “.

صحيفة العراق تنشر صورة الشهيدة برودي جيلون 26 سنة البريطانية التي قتلت بصواريخ ابن عم نوري المالكي صحيفة العراق تنشر صورة الشهيدة برودي جيلون 26 سنة البريطانية التي قتلت بصواريخ ابن عم نوري المالكي

ورفض إسبر والجنرال مارك ميلي ، رئيس هيئة الأركان المشتركة ، تقديم أي معلومات أخرى حول أي انتقام أمريكي وشيك على الهجوم على معسكر التاجي شمال بغداد. لكن إسبر قال إن جميع الخيارات مطروحة على الطاولة.

وردا على سؤال حول ما إذا كان أي هجوم مضاد يمكن أن يشمل شن هجوم داخل إيران ، قال إسبر: “نحن نركز على الجماعة التي نعتقد أنها ارتكبت هذا في العراق”.

وتمت عملية التاجي بقيادة “ابو خميني” القيادي في سرايا الدفاع الشعبي/ القوة الصاروخية لكتائب حزب الله العراقية والعجلة التي حملت صواريخ الكاتيوشا تم تجهيزها في منطقة الحسينية مروراً بمنطقة الراشدية، بينما كانت تسهل مهمة مرورها من بين السيطرات عجلة تابعة للواء 46 حشد شعبي

وانطلقت من قرب بيت فالح الفياض في الراشدية

وأعلن وزير الدفاع الأمريكي مارك إسبر أن كل الخيارات “على الطاولة” بعد الهجوم الصاروخي على قاعدة التاجي في العراق التي تحتضن قوات أمريكية.

وابو خميني المالكي هو آمر سرية الحسين الانتحارية التابعة لحزب الله العراقي

وقالت كتائب حزب الله العراقي الذي اعلن  قائد القيادة المركزية للقوات المسلحة الأمريكية (سينتكوم) كينيث ماكينزي، انهم من نفذوا الهجوم نسأل الله أن يبارك بمنفذي العملية الجهادية الدقيقة التي استهدفت قوات الاحتلال في قاعدة التاجي.والتي جاءت بذكرى عيد ميلاد قاسم سليماني

وقال وزير البنتاغون الرئيس #ترامب أعطاني كامل الصلاحيات للتعامل مع حادث استهداف قاعدة #التاجي ومقتل أميركيين.

وقالت الكتائب في بيان، اليوم (12 آذار 2020):

عَلى قواتِ الاحتلالِ تحملِ نتائجِ وجودهِا غيرِ الشرعيّ عَلى أرضِ العراقِ العزيزِ، فتماديها واستخفافها بإرادةِ وكرامةِ الشعبِ العراقيّ لن يكونَ بلا ثَمن، وحقُ مُقاومَةِ المحتلينَ والغُزاةِ كَفَلتهُ الشّرائعُ السّماويّة والقَوانينُ الدوليّةُ.

وَنَحنُ إذْ نُجددُ طَلبَنا مِن الإخوةِ الّذينَ يَعتَقدونَ ضَرورةَ العَملَ ضِدّ القُواتِ المُحتلةِ فِي هذهِ المَرحلةِ أن يُعرفوا عَن أنفُسِهم حِفظا لِتاريخِهم وَتضحياتِهم ودرءا للشُبهات، نُؤكّدُ أنّنا سَندافعُ عَنهُم، وَنُحذرُ مِنْ استهدافِهم، هُم أو أي مِنْ القِوى وَالأفرادِ المُعارضينَ لِمشروعِ الاحتلالِ الخبيثِ، فالتَعرضُ للأحرارِ سَيوسعُ دائرةَ المُواجهةِ بِشكلٍ كَبيرٍ.

وأمّا الّذينَ سَارعوا بالاستِنكاراتِ وإبداءِ تَعاطُفِهم مَعَ المُجرمينَ، فَنقولُ لَهُم:

لَو أنّكُم مَارستُم احتلالا لِدولةٍ ما، قَتلتُم قادَةَ نَصرهِا، وَقَصفتُم المُرابِطينَ عَلى حُدودِها مِن جُندِها، وَصَوّتَ مُمثلو شعبِها عَلى طَردِكُم، فهل سَتجدونَ مَن يُدافع عَنكُم، أو يمنَحكُم الشَرعيّةَ، كَما تُدافِعونَ عَن هَؤلاءِ القَتلة!

بِئس مَا فَعلتم، وَتبا لِلعقولِ وَالنفوسِ الرَخيصةِ أيًا كانَ انتماؤها.

نَسألُ اللهَ أنْ يُباركَ بِمُنفذيّ العَمليّةِ الجِهاديّةِ الدَقيقةِ التي استهدفتْ قواتَ الاحتلالِ الأمريكيّ في قاعدةِ التاجيّ بِبغدادَ، وَيَشُدَّ عَلى أيديهم، فاختيارُهُم لِلوقتِ كانَ مُناسِبًا جِدا، وَلا يَخلو مِن التوفيقِ، وَنعتقدُ أنَّهُ الوقتُ الأنسبُ لاستئنافِ القوى الوطنيّةِ وَالشعبيّةِ عَملياتِها الجهاديّةِ لِطردِ الأشرارِ وَالمُعتدينَ مِن أرضِ المُقدساتِ.

وأضاف ان اختيار الوقت لعملية التاجي كان مناسباً وموفقاً وهو الوقت الأنسب لاستئناف العمل لطرد الأشرار وحان الوقت لاستئناف القوى الوطنية والشعبيّة عملياتها الجهادية لطرد الأشرار والمعتدين من أرض المقدسات

وقال قائد القيادة المركزية للقوات المسلحة الأمريكية (سينتكوم) كينيث ماكينزي، ان القتلى هم جنود وليسوا متعاقدين وان الجيش العراقي هو من اعطى المهاجمين الاحداثيات

وسيقدم الجنرال في سلاح مشاة البحرية الأمريكية كينيث ف. ماكنزي ، الابن ، قائد القيادة المركزية الأمريكية ، إحاطة للصحافة حول حالة العمليات في منطقة مسؤولية القيادة المركزية الأمريكية في الساعة 8:30 صباحًا بتوقيت شرق الولايات المتحدة ، الجمعة 13 مارس وسيكون هذا التقرير الموجز ومسجلًا على الكاميرا.
وأفادت مواقع ان من قصف التاجي هم سرايا السلام التي غالبا ما تنتشر في سامراء بقيادة مقتدى الصدر بعد ساعات من استهزائه بترامب بسبب كورونا
وبعثة الأمم المتحدة تدين الهجوم الصاروخي على معسكر التاجي وتحذر من تحول العراق الى ساحة للثأر والصراع.
وقال أحد المسؤولين إن خمسة من أفراد الخدمة أصيبوا بجروح خطيرة وتم إجلاؤهم من قاعدة معسكر التاجي ولا يزال سبعة آخرون قيد التقييم. اشتعلت النيران في المباني على القاعدة. وتحدث المسؤولون بشرط عدم الكشف عن هوياتهم لإعطاء تفاصيل عن الهجوم قبل إعلان عام.

وأكد الكولونيل في الجيش مايلز كاجينز ، المتحدث باسم الجيش الأمريكي في العراق ، مقتل ثلاثة أفراد من التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة وإصابة حوالي 12 آخرين ، لكنه لم يقدم تفاصيل عن البلد الذي ينتمون إليه. وقال الجيش الأمريكي إن أسماء القتلى سيتم نشرها بعد تلقي إشعارات عائلية.

وقال كاجينس في بيان إن حوالي 18 صاروخ كاتيوشا عيار 107 ملم سقطت على القاعدة ، وأن قوات الأمن العراقية عثرت على شاحنة مزودة بصواريخ على بعد أميال قليلة من معسكر التاجي. وقد استخدمت المليشيات المدعومة من إيران في العراق مثل هذه الصواريخ الروسية في الماضي.

وقال مسؤول أمريكي آخر إنه تم إطلاق ما يصل إلى 30 صاروخًا من منصة إطلاق الشاحنات ، لكن 18 صاروخًا أصاب القاعدة.

ولم يذكر المسؤولون الجماعة التي يعتقدون أنها شنت الهجوم الصاروخي ، ولكن من المحتمل أن يكون كتائب حزب الله أو أي ميليشيا شيعية أخرى تدعمها إيران.

وتعليقا على الهجوم على معسكر التاجي في العراق، قال رئيس الوزراء،البريطاني بوريس جونسون:

الاعتداء على معسكر التاجي في العراق شنيع.

يعمل رجال ونساء قواتنا المسلحة بكل جهد يوميا للحفاظ على أمن واستقرار المنطقة – وتواجدهم فيها يجعلنا أكثر أمانا.

ولقد تحدث وزير الخارجية مع نظيره الأمريكي، وسوف نواصل التنسيق مع شركائنا الدوليين لنفهم تماما تفاصيل هذا الاعتداء الفظيع.

شارك هذه الصفحة

وفي الوقت الذي اتصل به بومبيو بوزير الخارجية البريطاني حول الهجوم أصدر عبد المهدي بصفته قائدا للعمليات المشتركة بيانا قال فيه

تعرض مساء  الاربعاء 11 آذار 2020 معسكر التاجي الى هجوم بصواريخ الكاتيوشا استهدف مناطق تواجد قوات التحالف مما ادى الى سقوط ٣ قتلى وعدد اخر من الجرحى من أفراد قوات التحالف .

ويعد هذا الهجوم تحديا امنيا خطيرا جدًا وعملًا عدائيًا وعليه وجه السيد رئيس مجلس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة بفتح تحقيق فوريً لمعرفة الجهات التي اقدمت على هذا العمل العدائي والخطير وملاحقتها والقاء القبض عليها وتقديمها للقضاء ومهما كانت الجهة. ونهيب بالمواطنين الادلاء بأي معلومات عن مقترفي هذا العمل.

كما تؤكد قيادة العمليات المشتركة انها اتخذت إجراءات حازمة وستتصدى بقوة لأي استهداف يطال المعسكرات والقواعد العسكرية. وان قوات التحالف موجودة بموافقة الحكومة العراقية ومهمتها تدريب القوات العراقية ومحاربة داعش وليس اي طرف اخر، وأنها قد أبلغت رسميا بقرار الانسحاب الذي اتخذته الحكومة ومجلس النواب العراقي وان مباحثات جادة تجري في هذا المجال. وان مثل هذه الاعمال تعرقل هذه الجهود وتعقد الاوضاع في العراق.

وافادت تقارير اعلامية ان طائرات نوع  F-15E التابعة للقوات الجوية الأمريكية في الأردن، قامت بضربة جوية على مقر حركة النجباء العراقية بالقرب من الحدود العراقية السورية ، ردا على هجوم كتائب حزب الله الصاروخي على قاعدة عسكرية لتدريب القوات العراقية في منطقة التاجي شمال بغداد .

وقال الحلبوسي في بيان تالي الليل “ندين الاعتداء على قاعدة التاجي العسكرية العراقية، بقصف بصواريخ كاتيوشا، مما أدى إلى سقوط عددٍ من القتلى والجرحى من المدربين والمستشارين ضمن قوات التحالف الدولي، التي تتواجد بطلب الحكومة العراقية وموافقتها لتدريب القوات الأمنية العراقية، وتقديم الدعم والإسناد في محاربة داعش الإرهابي وملاحقة فلوله”.
ودعا الحلبوسي رئيس مجلس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة إلى اتخاذ إجراءات حازمة وصارمة تجاه أي استهداف يطال المعسكرات والقواعد العسكرية العراقية التي تضم قوات التحالف”، مشددًا على ضرورة فتح تحقيق فوري لمعرفة الجهة المنفذة وملاحقتها ومحاسبتها”.

واكد ان “مثل هذه الاعتداءات هي استهداف لأمن العراق وسلامة أراضيه”.

وتدين رئاسة الجمهورية دون ذكر اسم برهم صالح الاعتداء الإرهابي على قاعدة التاجي العسكرية العراقية بقصف بصواريخ كاتيوشا، والذي أدى الى خسائر في الأرواح وإصاباتٍ لعددٍ من المدربين والمستشارين ضمن قوات التحالف الدولي التي تعمل في العراق في نطاق محاربة الإرهاب، بدعوة من الحكومة العراقية.
ان هذا الاعتداء هو استهداف للعراق و أمنه، و نؤكد على ضرورة إجراء التحقيقات الكاملة للوقوف على خلفياته و تعقب العناصر المسؤولة عنه.
وإننا إذ نقدم التعزية لأُسر الضحايا وذويهم ودولهم، فإننا ندعو جميع الجهات إلى ضبط النفس والتهدئة وتمكين الحكومة العراقية من القيام بواجباتها الأمنية والسيادية.
المكتب الإعلامي لرئاسة الجمهورية

وقال مسئول بوزارة الدفاع الأمريكية البنتاجون، إن كل الخيارات ستكون متاحة أمام الإدارة الأمريكية للتعامل مع “التهديد الإيرانى فى العراق”، خلال الفترة المقبلة، واصفا مقتل جنديين أمريكيين وثالث بريطانى فى قصف لقاعدة التاجى بالعراق، بـ”التطور الخطير”.

وأضاف المسئول – وفقا لقناة “الحرة الإخبارية الأمريكية اليوم /الأربعاء/ – أن واشنطن ” تعرف من هى الجهة التى تقف وراء إطلاق هذه الصواريخ”، مشيرا إلى أن الولايات المتحدة “ستتعامل مع المخاطر التى تهددنا داخل العراق بالطرق المناسبة”.

وقال مصدرإن “الضربات استهدفت كتائب حزب الله وحركتي النجباء وسيد الشهداء، ولواء حيدريون”.

وأعلن التحالف الدولي مقتل 3 من قواته في القصف الصاروخي الذي استهدف معسكر التاجي مساء الأربعاء.

وأصدر البيان في ساعة مبكرة من فجر الخميس بياناً تلقى “ناس” نسخة منه، جاء فيه:

“ضحايا التحالف في العراق

جنوب غرب آسيا – قُتل ثلاثة من أفراد قوات التحالف خلال هجوم صاروخي على معسكر التاجي ، العراق ، 11 مارس / آذار. تم حجب أسماء الأفراد انتظارًا لإشعار أقربائهم ، وفقًا للسياسات الوطنية.

وأصيب ما يقرب من 12 فردا إضافيا خلال الهجوم. الهجوم قيد التحقيق من قبل قوات التحالف وقوات الأمن العراقية. معسكر التاجي هو قاعدة عراقية تستضيف أفراد التحالف للتدريب وتقديم المشورة.

أصاب حوالي 18 صاروخ كاتيوشا عيار 107 ملم القاعدة. عثرت قوات الأمن العراقية على شاحنة مزودة بصواريخ على بعد أميال قليلة من معسكر التاجي.

هذه المعلومات حالية الساعة 12:30 صباحاً بتوقيت بغداد.

وافادت انباء الان مقتل جنديين امريكيين واصابة جندي بريطاني واحد إلى اصابة 12 اخرين جراء الهجوم الصاروخي على معسكر التاجي العراقي، بينهم أمريكيان وبريطاني.

وقال المسؤولان إن المعلومات المبدئية حول حصيلة قتلى الهجوم تفيد بمقتل عسكريين أمريكيين اثنين وواحد بريطاني في قوات التحالف الدولي ضد “داعش” وإصابة 12 عنصرا آخرين، لكنهما لفتا غلى أن هذه المعطيات قد تتغير لاحقا.

واعترف البينتاغون بقتل وجرح 14 ظابطا وجنديا امريكان وبريطانيا بقصفهم ب15 صاروخا على مقراتهم في الساعه السابعة بتوقيت بغداد

وتم العثور على قاعدة صواريخ من نوع داينا حمولة 2 طن في منطقى الحسينية قرب التاجي والتي تخضع لقيس الخزعلي واعترف يار الله اللامي بالهجوم الا انه قال انها 10 صواريخ وليس 15

وقال الكولونيل في الجيش مايلز كاجينز ، المتحدث باسم الجيش الأمريكي في العراق ، على تويتر إن أكثر من 15 صاروخًا صغيرًا أصاب قاعدة معسكر التاجي في العراق. ولم يذكر تفاصيل.

تم استخدام معسكر التاجي ، الذي يقع شمال بغداد ، كقاعدة تدريبية لعدد من السنوات. هناك ما يصل إلى 6000 جندي أمريكي في العراق ، يقومون بتدريب وتقديم المشورة للقوات العراقية والقيام بمهام مكافحة الإرهاب.

ولم يذكر المسؤولون الجماعة التي يعتقدون أنها شنت الهجوم الصاروخي ، ولكن من المحتمل أن يكون كتائب حزب الله أو أي ميليشيا شيعية أخرى تدعمها إيران.

كانت كتائب حزب الله مسؤولاً عن هجوم صاروخي في أواخر ديسمبر / كانون الأول على قاعدة عسكرية في كركوك أسفر عن مقتل مقاول أمريكي ، مما أدى إلى ضربات عسكرية أمريكية رداً على ذلك.

وأدى ذلك بدوره إلى احتجاجات في السفارة الأمريكية في بغداد. وأعقبهم في 3 يناير غارة جوية أمريكية قتلت أقوى ضابط عسكري إيراني ، الجنرال قاسم سليماني ، وأبو مهدي المهندس ، زعيم الميليشيات المدعومة من إيران في العراق ، والتي ينتمي إليها كتائب حزب الله.

صنفت كتائب حزب الله “منظمة إرهابية أجنبية” من قبل وزارة الخارجية منذ عام 2009

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.