صحيفة العراق تنشر صورة الارهابي سرمد أحمد الذي قتل ألمان يوم أمس

صحيفة العراق تنشر صورة الارهابي سرمد أحمد الذي قتل ألمان يوم أمس

سرمد أحمد الجاني أنه ولد في بغداد عام 1990 وعاش في ملجأ للاجئين في تريبتوف-كوبنيك حتى أكتوبر 2019. هناك لوحظ في أغسطس 2018 بإصابة جسدية. ثم هدد سرمد أ. ضباط الشرطة الذين تم استدعاؤهم. والجاني من أنصار ميليشيا داعش الإرهابية

فوق صورة للسيارة مكتوب باللغة العربية “نذهب إلى فلسطين الجمعة الله أكبر ، والله فوق وأقول شهيد”. على الأقل هذه هي الترجمة الألمانية على Facebook. بجانب كلمة “شهيد” يوجد رمز لسيارة صغيرة. ربما إشارة إلى أن سرمد أ كان يخطط لهجوم انتحاري بسيارة

يبدو أن العراقي أيضا مهتم بالمركبات الثقيلة. يمكنك أن ترى سيارات الدفع الرباعي ، وسيارة سيدان فضية بأربعة أبواب ،

ويقال إن المشتبه به قام عن عمد "بمطاردة" راكبي الدراجات النارية.  يمكن رؤيته في أحد ملفاته الشخصية على Facebook.

عراقي هتف الله أكبر قتل ألمان

عراقي هتف الله أكبر قتل ألمان

 تسبب رجل بسلسلة حوادث صدما بسيارته مساء الثلاثاء في المانيا على طريق سريع يعبر برلين، في عمل ذي “دافع إرهابي” بحسب النيابة العامة، أسفر عن جرح ستة أشخاص ثلاثة منهم إصاباتهم بالغة.

وقال متحدث باسم النيابة العامة المحلية لوكالة فرانس برس إن العمل المتعمد “دافعه النزعة الإرهابية وفق ما توصل إليه التحقيق في الوقت الحاضر”، مشيرا إلى أن السلطات ستكشف المزيد من التفاصيل خلال النهار.

وأفادت عدة وسائل إعلام أن مرتكب العمل عراقي عمره ثلاثين عاما هتف “الله أكبر” حين خرج من سيارته بعدما صدم عدة سيارات ودراجات نارية على الطريق السريع في العاصمة الألمانية قرابة الساعة 18,30

سبب رجل بسلسلة حوادث صدما بسيارته مساء الثلاثاء في المانيا على طريق سريع يعبر برلين، في عمل ذي “دافع إرهابي” بحسب النيابة العامة، أسفر عن جرح ستة أشخاص ثلاثة منهم إصاباتهم بالغة.

وقال متحدث باسم النيابة العامة المحلية لوكالة فرانس برس إن العمل المتعمد “دافعه النزعة الإرهابية وفق ما توصل إليه التحقيق في الوقت الحاضر”، مشيرا إلى أن السلطات ستكشف المزيد من التفاصيل خلال النهار.

وأفادت عدة وسائل إعلام أن مرتكب العمل عراقي عمره ثلاثين عاما هتف “الله أكبر” حين خرج من سيارته بعدما صدم عدة سيارات ودراجات نارية على الطريق السريع في العاصمة الألمانية قرابة الساعة 18,30.

وأوضح شهود لصحيفة بيلد أن الرجل صاح “إياكم أن يقترب أحد، وإلا ستموتون جميعا” مهددا بتفجير عبوة، قبل أن تعتقله قوات الأمن التي وصلت إلى الموقع بكثافة.

وقطعت الشرطة حركة السير لعدة ساعات على الطريق السريع المكتظ عادة بالسيارات، ما أدى إلى زحمة سير خانقة في عدة نقاط، ريثما يتم التثبت من محتوى الرزم المشبوهة في سيارة الرجل.

وتم فتح إحدى الرزم بحذر عن بعد بواسط دفع المياه المضغوط، لكن لم يتم العثور على عبوة مشبوهة، والسلطات الألمانية في حال تأهب حيال العمليات الإرهابية منذ اعتداء صدما بالسيارة أوقع 12 قتيلا في ديسمبر 2016 في برلين وتبناه تنظيم داعش.

وذكرت وسائل إعلام ألمانية، الأربعاء، إن منفذ هجوم الطريق السريع في برلين، هو “عراقي من مواليد بغداد واسمه سرمد”، وهو معروف للشرطة بتطرفه وبمعاناته من “مشاكل عقلية”، مبينة إنه “فرش سجادة على الطريق السريع وبدأ بالصلاة”، بعد تنفيذه الهجوم.

وقالت صحيفة “تاغ شبيغل” الألمانية إن “سرمد خرج من سيارته بعد أن تسبب بعدة حوادث على الطريق السريع A100 في برلين، وفرش سجادة وبدأ بالصلاة وسط الطريق”، فيما قال الشهود إنه “كان يصرخ الله أكبر خلال خروجه من السيارة”.
وقالت رويترز إن الشرطة الألمانية تعتقد أن المنفذ كان “يعمل بمفرده”، لكن التعليقات التي أدلى بها تشير إلى وجود “دافع إسلامي ديني”.
وقال بيان الشرطة إن “هناك أيضا مؤشرات على أن المشتبه به البالغ من العمر 30 عاما يعاني من مشاكل نفسية”.
ويعتقد أيضا أنه وضع صندوقا فوق السيارة وادعى أن معه قنبلة، وهدد بتفجيرها، لكن لاحقا اكتشفت قوات الأمن أن التهديد مزيف وأن الصندوق لا يحوي قنابل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.