صحيفة العراق تنشر الرواية الايرانية عن القبض على قادة حزب الله في الدورة وتنشر امر القبض عليهم ومنهم ابو خميني المالكي

صحيفة العراق تنشر الرواية الايرانية عن القبض على قادة حزب الله في الدورة وتنشر امر القبض عليهم ومنهم ابو خميني المالكي

أكد مراسل قناة العالم في العراق أنه تم حل التوتر الأمني بين فصيل في الحشد الشعبي في بغداد و جهاز مكافحة الارهاب بوساطة سياسية.

وقال مراسل قناة العالم في بغداد نقلا عن مصادر عراقية بأن اطلاق سراح المعتقلين من كتائب حزب الله جاء بعد رد فعل من قوات الحشد الشعبي ومعارضة شعبية للهجوم

صورة حسين ابو خميني المالكي

.صحيفة العراق تنشر الرواية الايرانية عن القبض على قادة حزب الله في الدورة وتنشر امر القبض عليهم ومنهم ابو خميني المالكي صحيفة العراق تنشر الرواية الايرانية عن القبض على قادة حزب الله في الدورة وتنشر امر القبض عليهم ومنهم ابو خميني المالكي

صحيفة العراق تنشر الرواية الايرانية عن القبض على قادة حزب الله في الدورة وتنشر امر القبض عليهم ومنهم ابو خميني المالكي

 

وحول تفاصيل الحدث مراسل قناة العالم:” في وقت متأخر من الليلة الماضية قامت قوة تابعة لجهاز مكافحة الإرهاب بمداهمة مقر لواء 45 للحشد الشعبي جنوب العاصمة العراقية بغداد حيث تحدثت بعض الأنباء بأن هذه القوة كانت مدعومة من القوات الأمريكية والتي داهمت هذا المقر الذي يعتبر مقر رسمي للحشد الشعبي واعتقلت عدد من منتسبي هذا اللواء”.

 

وأضاف مراسل قناة العالم قائلاً:”هناك تضارب الأنباء حول عدد المنتسبين المعتقليين، بعضها تحدثت عن 13 وآخرون تحدثوا عن 3 و19 حيث تم اقتيادهم الى جهة مجهولة، بعد اعتقال هؤلاء انتشرت بهض قوات الحشد الشعبي في مناطق العاصمة بغداد خاصة منطقة الخضراء، بعض المصادر تحدثت عن قيام قوات الحشد الشعبي بمحاصرة مقر تابع لجهاز مكافحة الإرهاب للضغط بهدف إطلاق سراح هؤلاء”.

وأشار مراسل قناة العالمالى إطلاق سراح المعتقليين قائلاً:”بعد تدخل الجهات السياسية تم اطلاق سراح هؤلاء المعتقليين والآن هم بحوزة الحشد الشعبي، هناك عدة قضايا تطرح حول هذا الموضوع، اولا يعتبر هذه العملية عملية إستفزازية كما تثير الشكوك حول علاقة هذه العملية بالضغوط التي تمارسها الحكومة العراقية على الحكومة العراقية، حاليا تجري وساطات لحلحلة هذا الموضوع لكن التوتر لايزال سارياً بين الجهات المعنية خاصة بين الحشد الشعبي وجهاز مكافحة الإرهاب”.

وحول هوية القوة التي اعتقلت قوات الحشد الشعبي قال مراسل قناة العالم:”جهاز مكافحة الإرهاب العراقي هو من قام بهذه العملية لكن بعض مصادر خبرية تحدثت عن تدخل القوات الأمريكية بـ40 عجلات لمداهمة هذا المقر، منذ حدوث هذه العملية هناك ردود فعل غاضبة بإعتبار ان الحشد الشعبي قوة رسمية تعمل تحت أمرة رئيس الوزراء وهي المضحي الأكثر في العراق في مواجهة الإرهاب الداعشي، بعض القوى في الحشد الشعبي مثل عصائب اهل الحق وحركة النجباء تعتبر هذه العملية إستفزازية كما تحركت قوات الحشد الشعبي صوب المنطقة الخضراء للضغط من اجل اطلاق سراح هؤلاء المجاهدين”.انتهى خبر قناة العالم !!

كشف مصدر امني عراقي، الجمعة، تفاصيل ما اعقب عملية مداهمة مقر تابع لكتائب حزب الله في بغداد بعد ضبط ورشة صواريخ واعتقال عناصر تابعة وللفصيل الشيعي المقرب من إيران.

وقال المصدر الذي طلب عدم الإشارة لإسمه لحساسية المعلومات في حديث لوكالة شفق نيوز، بعد أن جرى تسليم المعتقلين لقيادة العمليات المشتركة توجهت قوة من الحشد الشعبي وعناصر من الكتائب الى المنطقة الخضراء، ودخلت مقراً قديماً لجهاز مكافحة الإرهاب من دون احتكاك، بعد أن جرت مشادات كلامية مع حرس المقر.

واضاف المصدر وهو ضابط عراقي، أن تلك العناصر بقت منتشرة ضمن منطقة الجادرية ومحيط الخضراء، للضغط على إطلاق سراح المعتقلين، منوها بعد مفاوضات قادها ابو زينب اللامي مسؤول امن الحشد، تم استلام المعتقلين، وهم متواجدون حالياً في مبنى مديرية امن الحشد في منطقة القناة شرقي بغداد، بإنتظار قرار قاضي التحقيق الخاص.

وداهمت قوة من جهاز مكافحة الإرهاب بعد منتصف ليل الخميس/ الجمعة، مقراً تابعاً لكتائب حزب الله واعتقلت عدداً من عناصره.

وتعد العملية الأولى من نوعها التي تمت حسب اوامر من القائد العام للقوات المسلحة مصطفى الكاظمي.

وقال مصدر امني لوكالة شفق نيوز، إن تم ضبط (ورشة) لصناعة الصواريخ في المقر ضمن منطقة البوعيثة التابعة للدورة جنوبي بغداد.

وبين أن القوة اعتقلت ١٣ شخصاً خلال المداهمة ينتمون لكتائب حزب الله.

ويتهم مسؤولون امريكيون كتائب حزب الله المدعومة من طهران بإطلاق صواريخ على قواعد تستضيف القوات الأمريكية ومنشآت أخرى في العراق.

ويأتي ذلك عقب هجمات صاروخية بالقرب من السفارة الأمريكية في بغداد ومواقع عسكرية أمريكية أخرى في البلاد في الأسابيع الأخيرة.

الصورة

قال مصدران في الحكومة العراقية إن جهاز مكافحة الارهاب بقيادة الفريق الركن عبد الوهاب الساعدي داهم مقر فصيل تدعمه إيران جنوبي بغداد في وقت متأخر يوم الخميس وصادر صواريخ واعتقلت ثلاثة من قادة الفصيل.

وأضاف المسؤولان أن الفصيل المستهدف هو كتائب حزب الله، الذي تدعمه إيران وتتهمه الولايات المتحدة بإطلاق صواريخ على قواعد تستضيف القوات الأمريكية ومنشآت أخرى في العراق.

وقال مسؤول حكومي إن أحد الزعماء الثلاثة المحتجزين في المداهمة إيراني. وقال إن قوات خاصة عراقية من جهاز مكافحة الارهاب نفذت المداهمة.

وأضاف المسؤول أنه تم تسليم القادة الثلاثة المعتقلين إلى الجيش الأمريكي. ولم يرد متحدث باسم التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة في العراق بعد على طلب للتعليق.

دخول قوه من جهاز مكافحة الارهاب وقوه من الاحتلال الامريكي عن طريق الخط سريع للدوره بغداد الجديده الى مقر كتائب حزب الله لواء ٤٥ منطقة البوعيثه علما ان المنطقة ممسوك دخولها من قبل سرايا عاشوراء واعتقال الحرس كمعلومه اوليه ثلاثة عشر شخص بالوقت الحاضر وضبط ورشة لصناعة الصواريخ في البوعيثة واعتقال 13 شخصا كانوا يعملون بداخلها وان ” القوات الامنية ضبط ٣ منصات مجهزة وكاملة ومعدة لاستهداف مطار بغداد الدولي في منطقة البوعيثة في الدورة جنوبي بغداد “وانباء عن انطلاق قوة من المقاومة الاسلامية حركة النجباء في منطقة جميله باتجاه الخضراء.

وفصيل حديد يدعى كتائب جند سليماني في بيان اذا ما افرج العدو عن مجاهدي كتائب حزب اللة سوف ننزل وبصوره لن يتوقعها أحد وقد اعذر من انذر
واليوم الجمعه هوة اول ايام الاعلان ب اية لظهور كتائب جند سليماني

وكتائب ابو الفضل العباس في بيان يعلنون فيه عن تهيئهم لرد “حاسم وموجع ونوعي، اذا ما افرج العدو عن مجاهدي كتائب حزب اللة

وفصيل يدعي قوات ذو الفقار في بيان تتوعد برد لا يتوقع إذا لم يتم إخراج مجاهدي كتائب حزب الله

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.