انت هنا في
الرئيسية > اخبار امنية > صحيفة العراق:العبادي يصدر بيانا بشأن المفاوضات مع الاقليم حول المنافذ الحدودية ويهدد بالحرب وابراهيم الخليل يوضح

صحيفة العراق:العبادي يصدر بيانا بشأن المفاوضات مع الاقليم حول المنافذ الحدودية ويهدد بالحرب وابراهيم الخليل يوضح

اصدر حيدر العبادي بيانا باسم قيادة العمليات المشتركة قال فيه

من خلال المسؤولية العالية والحكمة التي أبداها السيد رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة بإرساله وفدا فنيا عسكريا رفيع المستوى لعقد سلسلة لقاءات مع الوفد الامني من اربيل واعطاء مهلة لعدة ايام من اجل حقن الدماء وحماية المواطنين فان قيادة الاقليم ووفدهم المفاوض تراجعوا بالكامل مساء يوم الثلاثاء ٣١ /١٠ /٢٠١٧ عن المسودة المتفق عليها والتي تفاوض عليها الفريق الاتحادي معهم وواضح ان هذا لعب بالوقت من قبلهم وان ما قدموه بعد كل تلك المفاوضات والاتفاقات وفي اللحظة الاخيرة هو عودة الى ما دون المربع الاول ومخالف لكل ما اتفقوا عليه وان ما قدموه مرفوض بالمطلق ، كما وان الاقليم يقوم طول فترة التفاوض بتحريك قواته وبناء دفاعات جديدة لعرقلة انتشار القوات الاتحادية وتسبيب خسائر لها. وعليه فانه لا يمكن السكوت عن ذلك ومن واجبنا حماية المواطنين والقوات . وقد تم اعطاء جانب اربيل مهلة محددة للموافقة على الورقة التي تفاوضوا عليها ثم انقلبوا عنها وهم للاسف يعملون على التسويف والغدر لقتل قواتنا كما فعوا سابقا ولن نسمح بذلك .والان فان القوات الاتحادية مأمورة بتأمين المناطق والحدود وحماية المدنيين ولديها تعليمات مشددة بعدم الاشتباك ومنع اراقة الدماء ولكن ان تصدت الجماعات المسلحة المرتبطة باربيل باطلاق صواريخ وقذائف ونيران على القوات الاتحادية وقتل افرادها وترويع المواطنين فانه ستتم مطاردتهم بقوة القانون الاتحادي ولن يكون لهم مأمن .
ونؤكد ان مصالح ابناء شعبنا في جميع المناطق التي ستدخلها القوات الاتحادية ستكون بحمايتها

قيادة العمليات المشتركة
2017/11/1

 وأصدرت مديرية معبر ابراهيم الخليل على الحدود العراقية التركية باقليم كوردستان، اليوم الاربعاء، بياناً حول سيطرة القوات العراقية على المعغبر، مشيرة بأن الهدف من نشر مثل هذه الاخبار هو الحرب النفسية.

وجاء في بيان للمديرية اطلعت عليه صحيفة العراق” ان جميع الادعاءات غير صحيحة بشأن سيطرة القوات العراقية على المعبر وان الهدف منها الحرب النفسية”، لافتا الى ان “حركة التبادل التجاري والسياحي بين جانبي الحدود طبيعية”.

واضاف البيان، “ان قدوم رئيس اركان الجيش العراقي الى المعبر كان مجرد زيارة للجنود العراقيين الذين شاركوا في مناورات مع القوات التركية في محافظة سلوبي التركية، حتى ان عبوره الى الجانب التركي من الحدود كان بالتنسيق مع مكتب العلاقات وزار الجنود العراقيين العشرين الذين اشتركوا في مناورات عسكرية مع القوات التركية في مدينة سلوبي”، وتابع “ان الزيارة ليس لها اية علاقة بشؤون المعبر، وبموجب الدستور العراقي فان المعابر الحدودية تدار بالاشتراك مع الموظفين المدنيين ولا يسمح لاية قوة عسكرية سواء اكانت من الجيش العراقي او قوات البيشمركة بالتمركز فيها”.

وأردف البيان، انه “من اجل حماية هذا المعبر الحدودي فان شرطة الجمارك وجهاز الاسايش تقوم بواجباتها بهذا الصدد”،موضحا ان “الموظفين المديين التابعين لاقليم كردستان مازالوا هم من يديرون شؤون هذا المعبر الحدودي”.

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Top